اهلا و سهلا WELCOM

Welcome to blog suspend customer Ayoub get the code that I hope you liked all ...... please visitors of all this code to keep the suspension on any message or image may be browsed and ..... Thank you .... أهلا و سهلا في المدونة الخاصة بالعميل قلعي أيوب أتمنى ان تنال المدونة كل اعجابك......رجاء من كل زوار هذه المدونة أبقاء تعليق على أي رسالة او صورة قد تصفحها .....و شكرا....

السلام عليك

السلام عليك
welcom

MSN

ayoub_kalai@hotmail.fr
حدث خطأ في هذه الأداة

14‏/09‏/2009

فى الواقع حتى في الحاضر لا تنسى نصفك الأخر النصف الحي فلا بد من العاقل حتى ينحرف و من المنحرف حتى يتوب و كل هذا يصب في بوتقة الحساب ******فمن عمل مثقال ذرة ****** لذا فلا تتمادى فللخير حساب و للشر حساب والواقع معروف و الحمد له سبحانه

31‏/08‏/2009


Despite the distances, despite the difficulties, despite the obstacles still my heart beats for love despite the sadness, despite the loss still remains my hope to meet you until the day might die together or live together

*_رغم المسافات رغم الصعاب رغم العقبات ما زال قلبي ينبض من أجل حبك رغم الاسى رغم الخسارة ما زال املي قائما بلقائك ألي يوم قد نموت سويا أو نعيش سويا

17‏/04‏/2009

the live

































la vie dans ma coeur


27‏/03‏/2009

04‏/01‏/2009

the final of word

in this live he has a god a big god

he is allah so attention the final is coming

الله


البحتري

قال البحتري
صنت نفسي عمايدنس نفسي و ترفعت عن جدا كل جبس
و تماسكت حين زعزعني الدهر التماسا منه لتعسي و نكسي
حضرت رحلي الهموم فوجهت الى أبيض المدائن عنسي
أتسلى عن الهموم و أسى لمحل من أل ساسان درس

المتنبي

أي محل أرتقي
أى عظيم أتقي
و كل ما خلق الله و لم يخلق
محتقر في همتي
كشعرة في مفرقي

التأنب

أنا الكائن أنا الكائن الذي صاغت يداه الكبائر
و امتهن بشخصه العاصي الجبابر
أنا من جعل للذنوب ديوانا واسعا تجمعت ذنوبي و ذنوب الكون
الأخرفكم يتيما ذا مقربة رديته
و كم سائلابشفتاي نهرته
و كم صغير أهنته
وكم طعون عصيته
انا الذي جفت دموع والديه عليه
من أثر بني أدم ما فعلوه به
سوف و لن ولم يندب حظه يوما راجيا الغد اللأفضل
لعل وجدانه تصيح معتكرهواها بالأنذل
هل؟
متى؟. من؟.أين؟
سؤال واسع عريض خطه لجواب أصغر الصغائر
هل لل أله عطف فيه ما لأهل العباسي في المتنبي المفتخر
لعل الرب له غافر فتاب ليصبح لي يوم منية غير مائل
أنا أنا الكائن أنا الكائن رغم أن لا وجود لي ألا في فيافي الخطايا
أنا الذي عنونت ذنوبي أبواب النار
و استنجدت فخذلت مهما صار
أنا الذي على حساب الأبرياء سروري
وبذالك فرحت و انتابني شعوري
ملك سلطان جبار لا يحكم و لا يذل لو ربع نها
رفيا ويلا لي ولملتي نقطة سوداء ما زالت عن أخرتي

الصابر

الصابرالثائر
صبري لأن تهده جبال أعاصير عاتية و زوابع
لأني بركان ثائر أتسنى فرصة لأنفجر ماء مائع
قلبي في قفص صدري بؤرة أذا بها للفالق صانع
و لو أن الناس لي مهدئ لأنكسر جلدي و ألى اللهو راجع
أتسابق مع الشهوات أنا أم نفسي لله طائع
وياأملا لا أزال أتعلق به أمتحان يعجز عنه الخلد الرافع
لا ولن أخسر أبدا فأنا للخسارة مانع
لا أتخلى عن هدفي و أسوتي فأنا برضا الله طامع
صلاتي وتقاي لي مسكن و لي في عاتق الله رضا فأنا له جامع
ولرضا أمي لي مرجع فبدونها أنا في الدنيا ضائع

الحيران

أنا في حيرة و بهتان عيناي جاحضتان
فكيف بي أرى المكان و أنا بالكادأرى عينان
و فقهي في صدري هواء و قلمي و قرطاسي مقربان
و لوزتي في حلقي جافة و مائي و هوائي لا يمس الرئتان
و قلمي حبره دموعي و دموعي قد ظهرت بأدمان
و حلمي قد تلاشى من أمامي و نظري و بسمتي لا يرجعان
و أنا يا أخي لقاي بات يا حسرتاه غير دوام
و يدي من ما كتبت تعبت و فمي من السكوت عانى أيام
و قلبي منفطر في صدري و صدري ليس بالمكان
و مهجتي لساني و فكري قد بقيان

الله











01‏/01‏/2009

فرشي التراب


الله

يا رب أنت مولانـــــــــــــا فـــــــــــأغــــــــــــــفــــــــــــــر لــــــنا

31‏/12‏/2008

28‏/12‏/2008

وصية كليب للزير سالم قبل موته

وصية مقتـلي يا يا مهـلهــل
عشر أبيات يفهمها الذكـــاه
و أول بيت أقول أسـتغـفر الله
إله العرش لا يعبد ســــواه
و ثاني بيت أقــول المـلك لله
بسط الأرض ورفع الســـماه
وثالث بيت وصــى بااليمامه
وصاة العم لا تذكر ســــواه
ورابع بيـت أقـول الله أكــبر
على الغدار لاتنســــى أذاه
وخامس بيـت جسـاس الغدرني
شوف الجرح يعطـيك النــباه
وسـادس بيـت قلت الزير خيي
شديد الباس قهـار العــــداه
وسـابع بيـت سالم قـوم إرجع
لأخذ الثار لا تعطـي ونـــاه
وثـامن بيـت بالك لاتخــلي
لا شيخ ولا كبير ولا فتــــاه
وتـاسع بيـت بالك لا تصـالح
وإن صالحـت شكوتــك للإله
وعـاشر بيـت إن خالفت قولي
أنـا وياك لقاضــي القضـاه

27‏/12‏/2008

الولهان

1) وما كنت ممن يدخل العشق قلبه و لكن من يبصر جفونك يعشق .2) أغرك مني أن حبك قاتلي و أنك مهما تأمري القلب يفعل . 3) يهواك ما عشت القلب فإن أمت يتبع صداي صداك في الأقبر . 4) أنت النعيم لقلبي و العذاب له فما أمرّك في قلبي و أحلاك . 5) و ما عجبي موت المحبين في الهوى و لكن بقاء العاشقين عجيب .6) لقد دب الهوى لك في فؤادي دبيب دم الحياة إلى عروقي . 7) خَليلَيَ فيما عشتما هل رأيتما قتيلا بكى من حب قاتله قبلي . 8) لو كان قلبي معي ما اخترت غيركم و لا رضيت سواكم في الهوى بدلا ً . 9) فياليت هذا الحب يعشق مرة فيعلم ما يلقى المحب من الهجر . 10) عيناكِ نازلتا القلوب فكلهـــــــــــــــــــــــــــا إمـا جـريـح أو مـصـاب الـمـقـتــــــــــــلِ. 11) و إني لأهوى النوم في غير حينــــــــــــــــه لـــعـــــل لـقـاء فـي الـمـنـام يـكـــــــــون. 12) و لولا الهوى ما ذلّ في الأرض عاشـــــــــق ولـكـن عـزيـز الـعـاشـقـيـن ذلـيـــــــــل. 13) نقل فؤادك حيث شئت من الهــــــــــوى ما الــحـب إلا لـلـحـبـيــــــــــب الأول. 14) إذا شئت أن تلقى المحاسن كلها ففـــــــي وجـه مـن تـهـوى جـمـيـع الـمـحـاســـــــــن. 15) لا تحـارب بنـاظريك فــــــــــــــــــــــــؤادي فــضــعـيــفــان يــغـلــبــان قـويــــــــــا. 16) إذا مــا رأت عـيـني جـمـالـك مـقــــبــــــلاً و حـقـك يـا روحـي سـكـرت بـلا شـــرب. 17) كـتـب الـدمع بخـدي عـهـــــــــــــــــــده لـلــهــوى و الـشـوق يمـلي ماكـتــــــــــب. 18) أحـبك حُـبـين حـب الـهـــــــــــــــــــــــوى وحــبــاً لأنــك أهـل لـذاكـــــــــــــــــــــــا 19) رأيـت بهـا بدراً على الأرض ماشـيـــــاً ولــم أر بـدراً قـط يـمشـي عـلـــــــــى الأرض. 20) قـالوا الفراق غـداً لا شك قـلت لهــــــــــــم بـل مـوت نـفـسـي مـن قـبـل الـفـراق غــداً. 21) قفي و دعيـنا قبل وشك التفـــــــــــــــرق فمـا أنـا مـن يـحـيـا إلـى حـيـن نـلـتـقـــــــي. 22) قبلتها و رشـفـت خمرة ريـقـهـــــــــــــــا فـوجـدت نــارَ صــبــابةٍ فـي كـوثــــــــــــر. 23) ضممـتـك حتى قلت نـاري قد انطـفت فـلـم تـطـفَ نـيـرانـي وزيـد وقـودهـــــــــا. 24) لأخرجن من الدنيا وحبكـــــــــــــــــــــــم بـيـن الـجـوانـح لـم يـشـعر بـه أحــــــــــد. 25) تتبع الهوى روحـي في مسالكه حـتـــــى جـرى الحب مجرى الروح في الجســـــــد. 26) أحبك حباً لو يفض يسيره علــــــــــــــى الـخـلـق مـات الـخـلـق من شـدة الـحب. 27) فقلت : كما شاءت و شاء لها الهــــــــوى قـتـيلـك قـالـت : أيــهــم فـهـم كـثــــــــــــر. 28) أنـت مـاض و في يديك فـــــــــــــــــؤادي رد قـلـبـي و حـيـث مـا شــئــت فـامـضِ. 29) ولي فؤاد إذا طال العذاب بــــــــــــــــــه هـام اشــتـيـاقـاً إلـى لـقـيـا مـعـذبـــــــــــــه. 30) ما عالج الناس مثل الحب من سقـــــــــم و لا بـرى مـثـلـه عـظـمــا ًو لا جــســـــــداً. 31) قامت تـظـلـلـنـي و من عجــــــــــــــب شـمـس تــظــلـلـنـي متن الـشـمـــــــــــــس. 32) هجرتك حتى قيل لا يعرف الهـــــوى و زرتـك حـتى قـيـل لـيـس لـه صـبـــــــرا. 33) قـالت جنـنت بمن تهوى فقلت لهــــا الـعـشـق أعـظــم مـمـا بالـمـجـانـيــــــــــــن. 34) ولو خلط الـسـم المذاب بريقهـــــــــــــا وأسـقـيـت مـنـه نـهـلـة لـبـريـــــــــــــــــــت. 35) و قلت شهودي في هواك كـثيـــــــــرة و أَصـدَقـهَـا قـلـبـي و دمـعـي مـسـفــــوح. 36) أرد إليه نظرتي و هو غافـــــــــــــــــل لـتسـرق مـنـه عـيـنـي مـالـيـس داريــــــــــــا. 37) لها القمر الساري شـقيـق و إنهـــــــــــا لـتـطـلـع أحـيـانـاً لـه فـيـغــيــــــــــــــــــــــب. 38) و إن حكمت جـارت علي بحكمهــا و لـكـن ذلـك الـجور أشـهى من العـــــــدل. 39) ملكت قـلبي و أنـت فـيـــــــــــــــــــــه كـيـف حـويـت الـذي حـواكــــــــــــــــــــــــا. 40) قـل لـلأحبة كيف أنـعم بعدكــــــــــم و أنـا الـمـســافر و الـقـلـب مــقـيــــــــــــــم. 41) عـذبـيـنـي بـكـل شـيء ســـــــــــــوى الـصـدّ فمـا ذقـت كالـصـدود عـذابـــــــــــا. 42) و قد قـادت فؤادي في هـواهــــــــــا و طـاع لـهـا الفؤاد و مـا عـصـاهــــــــــــــــــا. 43) خـضـعت لـهـا في الحب من بعد عزتي و كـل محب لـلأحـبـة خـاضــــــــــــــــع. 44) و لقد عـهدت الـنار شـيـمـتها الـهــدى و بـنار خـديـك كـل قـلـب حائـــــــــــــر. 45) عـذبـي ما شئـت قـلـبـي عـذبـــــــــــي فـعـذاب الحب أسـمـى مـطـلـبــــــــــــي. 46) بعـضي بـنـار الـهـجر مـات حـريـقــا و الـبعض أضـحـى بالـدموع غـريقـــــــا. 47) قـتل الـورد نـفسه حـسداً مـنـــــــــك و ألـقى دمـاه في وجـنــتــيــــــــــــــــــــك. 48) اعـتـيـادي على غـيـابـك صـعــــــــــب و اعـتـيـادي على حـضـورك أصعــب. 49) قد تـسربـت في مـسامـات جـلــــدي مـثـلـمـا قـطرة الـنـدى تـتـســـــــــــــرب. 50) لـك عندي و إن تـنـاسـيـت عـهــــــــد في صمـيـم القـلـب غـيـر نـكـيـــــــــــــث. 51) كـأنـك في الـحـلـم قـبلـتـنـــــــــــــــــــي فـقـلـت و أفـديـك أن تـحلـمـــــــــــــــي. 52) كـأن فـؤادي لـيـس يـشـفي غـلـيـلـه سـوى أن يـرى الـروحينِ يـمـتـزجـــــان. 53) يا هاجري من غير ذنب في الهــوى مـهـلاً فـهـجـرك و المـنـون ســـــــــــــواء. 54) إن كـان ذنـبـي أن حـبـك شـاغـلــــي عمن سـواك فـلسـت عـنـه بـتـائــــــــــب. 55) إن كـان تـعذيـب قـلبـي في محبـتهم يـرضـيـهـم فـلـهـم فـيـه الـذي طـلـبــــــوا. 56) لو كـان قلبي معي ما اخترت غيركم ولا رضـيت سـواكـم في الهوى بـــــــــدلاً.57) جسّ الطبيب يدي جهلاً فـقـلـت لــه إن المحـبـة في قـلـبي فـخـلـي يــــــــدي. 58) زار الخـيـال نـحيـلاً مـثـل مرسـلــــــه فمـا شفانـي منـه الـضـم و التـقبـيــــــل. 59) وصالـك جنـتـي لـكـن نـفـســـــــــــــي تـفـضـل في مـحبـتـك الـعـذابـــــــــــــــا. 60) وهـل لـي نـصـيـب في فـؤادك ثـابـت كـمـا لـك عـنـدي في الـفـؤاد نـصـيـــــب. 61) كـم أنـا000كـم أنـا أحـبـك حـتـــــــــى إن نـفـسـي مـن نـفـسـهـا تـتـعـجــــب. 62) صـلـيـه لـعـل الوصل يـحيـيـه و اعلمي بأن أسـيـر الحب في أعـظـم الأســــــر. 63) سـحرتـني حبـيـبتي بـسواد عيونـهـــا إنـمـا السـحـر في سـواد الـعـيـــــــــــون. 64) فما غـاب عن عيـنـي خـيـالـك لـحـظـة و لا زال عـنـهـا و الـخـيـال يـــــــــــزول. 65) نَصَـبَ الحـب عـرشـه فـسـألـنــــــــــــــاه مـن تـراه لـه فـدّل عـلـيـــــــــــــــــــك. 66) والـفراشـات ملّت الـزهـر لـمّــــــــــــــا حـدثـتـهـا الأنـسام عن شـفـتـيـــــــــــك. 67) ما كـنت أومن في العيـون و سـحـرهـا حـتى دهـتـنـي في الـهوى عـيـنــــــــاكِ. 68) وعذلـت أهـل الـعشـق حـتـى ذقـتــه فعجبتُ كـيف يموت من لا يعـشـق. 69) الـحـسـن قد ولاك حـقـاً عـرشــــــــــه فـتـحـكـمـي في قـلـب من يـهـــــــواك. 70) عـذبـة أنـت كالـطفولـة كالأحــــــــلام كـالـلـحن كـالصـبـاح الـجـديــــــــــــــــد. 71) قـصـائدي قـبـلـك يا حـلـوتـــــــــــــــي كـانت كـلاماً مـثـل كل الكــــــــــــــــــلام. 72) نـسيـت الـهوى إلا هـواك فـإنــــــــــــه تغلغل في الأعماق و انساب في دمــي. 73) ولو أني خـبـأتـك في عـيـونـــــــــــــي إلـــى يـوم الـقـيـامة مـا كـفـانــــــــــي. 74) فإن أَتَـيـتُ إلـى قـلـبـي أعـاتـبـــــــــــه ألـقـاه في غـمـرات الـحـب مـحـترقــــاً. 75) أحـبـك حـبـاً لـو تـحبين مـثـلــــــــــــه أصـابـك من وجـــدي عـلـى جـنـونــي. 76) أحبـك فـوق مــا يـصـف الـكـــــــــلام و يـهـجـــرنـي إذا غـبــــت الـمـنـــــــــام. 77) قـبـلـتـهـا و رشـفـت من فـيـهــــــــــا مـا يـسـكـر الـدنـيـا و يـرويـهــــــــــــــا. 78) إنـما الكـون لـعـيـنـيـــــــــــــــــك رؤى و أنـا الـلـــيل و أنــــت الــــقــــمــــــر. 79) لـــي حـبـيـب كـمـلـت أوصـافــــــه حـق لـي في حـبـه أن أعــــــــــــــــــــذرا. 80) مـا أخطأ الـنـحل إذا أخلـى خـمـائـلـه فالـــــخـد ورد و هذا الـشعـر أزهــــــار. 81) ناعـس الـطـرف كـحـيـل الـمـقــــــل رق في وصـف حـلاه غـزلـــــــــــــــــــي.82) وأشـكـو من عـذابـي في هـواكـــــــم و أجـزيـكـم عن الـتـعـذيـب حـبــــــــــا. 83) لو يـجـازى الـمحب من فرط شـوق لـجـزيـت الـكـثـير من أشـواقــــــــــي. 84) ذقـت مـنـها حـلواً و مـراً و كـانــــت لـذة الـعـشـق في اخـتـلاف المــــتــذاق. 85) حمـلـيـنـي في الـحـب ما شـئـــــت إلا حـادث الـصـد أو بـلاء الـفــــــــــــراق. 86) يـا طـيـب قـبـلـتـك الأولى يـرف بـهـــا شـذى جبالي و غاباتـي و أوديـتـــــي. 87) بـثـثـت شـكـواي فـذاب الـجـلـيــــــد و أشـفـق الـصـخـر و لان الـحـد يــــــد. 88) أحـبـك كالـبـدر الـذي فـاض نـــــوره على فـيـح جـنـات و خـضـر تـــــلال. 89) وجـهـك و الـبـدر إذا بــــــــــــــــــــــرزا لأعـــيــــن الـــــعــالـــــم بــــدران. 90) أنـا والـحـب تـوأمـان خـلـقنـــــــــــــا و تـلانـا في الـعـشـق كـل حـبــيـــــــب. 91) وأدرك الـلـيـل سـر الـحـب في قـلـبـي فظل يـهرع خلف الـصـبح نـشـــــوا. 92) فـتـنـت مـنـك بأوصـاف مـجـــــــردة في القلب منهـا معانٍ ما لها صـــــــور. 93) فـلـو كـان لي قـلـبـان عـشـت بـواحــد و أبـقـيـت قـلـبـاً في هـواك يـعـذب. 94) أحـبـك حـتـى كـأن الـهـــــــــــــــــــــوى تـجـمـع و ارتـاح في أضـلــــــعـي. 95) وتـعـطـلـت لـغـة الـكـلام و خـاطـبـت عـيـنـي في لـغـة الـهـوى عـيـنــــاك. 96) أشـكو الـغـرام إليكم فـاقـبـلـوا شـغـفـــي و لو شكوت لصخر رق و احترقـا. 97) وتـمـنى نـظـرة يـشـفـي بـهـــــــــــــــــا عـلـة الـشـوق فـكـانـت مـهـلـكــــا. 98) سـوف تـلهـو بـنـا الـحـيـاة و تـسـخـــر فـتـعـال أحـبـك الآن أكـثـــــــــــــــر. 99) والـلـه مـا طـلـعـت شـمـس و لا غـابـت إلا و ذكـرك مـتروك بأنـفـاســـــــي. 100) سكرنا و لم نشرب من الخمر جرعــة ولــكن أحاديث الغرام هي الخـمـر

26‏/12‏/2008

المتنبي

1 حَتَّـامَ نَحـنُ نُسـارِي النَّجـمَ في الظُلَمِ ومــا سُــراهُ عـلى خُـفٍّ وَلا قَـدَمِ 2 وَلا يُحِــسُّ بِأجفَــانٍ يُحِــسُّ بِهـا فَقْــدَ الرُقـادِ غَـرِيبٌ بـاتَ لـم يَنَـمِ 3 تُسَـوَّدُ الشَـمسُ مِنّـاً بِيـضَ أوجُهِنـا وَلا تُســودُ بِيــضَ العُــذْرِ واللِّمَـمِ 4 وَكــانَ حالُهُمـا فـي الحُـكمِ واحِـدةً لَـو احتكمْنـا مـنَ الدُنيـا إلـى حَـكَمِ 5 ونَــترُكُ المـاءَ لا يَنفَـكُّ مِـن سَـفَرٍ مـا سـارَ فـي الغَيـمِ منهُ سارَ في الأدَمِ 6 لا أُبغــضُ العِيسَ لكِـنّي وَقَيـتُ بِهـا قَلبـي مـنَ الحـوُنِ أو جِسمي منَ السقَمِ 7 طَـرَدتُ مـن مصـرَ أيدِيهـا بِأرجُلهـا حـتى مَـرَقنَ بهـا مـن جَـوشَ والعَلمِ 8 تــبرِي لَهُــنَّ نعـام الـدَوِّ مُسـرَجةً تُعــارِض الجُــدُلَ المُرخَـاةَ بِـالُلجُمِ 9 فـي غِلْمـةٍ أخـطَرُوا أرواحهُمْ ورَضُوا بِمــا لَقِيـنَ رِضَـى الأيسـارِ بِـالزَلمِ 10 تَبــدُو لَنــا كُلَّمــا ألْقَـوا عَمـائِمِهُم عَمــائِمٌ خُــلِقَت سُــودا بِـلا لُثُـمِ 11 بِيـضُ العَـوارِضِ طَعَّـانُونَ مَن لَحِقُوا مــنَ الفَــوارِسَ شَــلالونَ لِلنَّعَــمِ 12 قــد بَلَغــوا بِقنَــاهُم فَـوقَ طاقَتِـهِ وَلَيسَ يَبلُــغُ مــا فِيهِـمِ مـنَ الهِمَـمِ 13 فـــي الجاهِلِيـــةِ إِلاَّ أَنَّ أنفُسَــهُم مِـن طِيبِهِـنَّ بِـهِ فـي الأشـهُرِ الحُرُمِ 14 ناشُـوا الرِمـاحَ وكـانَتْ غَـيرَ ناطِقـةٍ فَعلَّمُوهـا صِيـاحَ الطَـير فـي البُهَـمِ 15 تَخـدِي الرِكـابُ بنـا بِيضًـا مَشافِرُها خُـضراً فَرَاسِـنُها فـي الـرُّغلِ والينَمِ 16 مكعُومــةً بِسِــياطِ القَـومِ نضرِبُهـا عـن مَنبـت العشـبِ نَبْغِي مَنبِتَ الكَرَم 17 وأَيــنَ مَنبِتُــهُ مــن بَعـد مَنبتِـهِ أبـي شُـجاع قَـريعِ العُـرْبِ والعَجَـمِ 18 لا فــاتِكٌ آخـرٌ فـي مِصـر نَقصُـدُه ولا لَــهُ خَــلَفٌ فـي النـاسِ كُـلِّهِمِ 19 مَــنْ لا تُشـابِهُه الأحيـاءُ فـي شِـيَم أمسـى تُشـابِهُهُ الأمـوات فـي الـرِمَمِ 20 عَدِمتُــهُ وكــأنّي سِــرتُ أطلُبُــهُ فمــا تَزِيــدُنِي الدُنيـا عـلى العَـدَمِ 21 مـا زِلـتُ أُضحِـكُ إبْـلي كُلما نَظَرت إلــى مَـنِ اخـتَضَبَت أخفافُهـا بـدَمِ 22 أُسِــيرُها بَيــنَ أصنــامٍ أُشـاهِدُها وَلا أُشــاهِدُ فيهــا عِفَّــةَ الصَنَــمِ 23 حَـتَّى رَجَـعتُ وأقلامـي قَـوائلُ لـي المَجْــدُ لِلســيفِ لَيسَ المَجْـدُ لِلقَلَـمِ 24 أُكــتُبْ بِنـا أبَـداً بَعـدَ الكِتـابِ بـهِ فإنَّمــا نَحــنُ لِلأســيافِ كــالخَدَمِ 25 أســمعتَني وَدوائـي مـا أشَـرتِ بِـهِ فــإن غَفَلــتُ فَــدائي قِلَّـةُ الفَهَـمِ 26 مَـنِ اقتَضَـى بِسِـوَى الهِنـدِيِّ حاجتَهُ أجــابَ كُـلَّ سـؤالٍ عـن هَـلٍ بِلَـمِ 27 تَــوَهَّمَ القَــومُ أنَّ العَجْــزَ قَرَّبَنـا وفـي التَقَـرُّب مـا يَدعُـو إِلـى التُهَمِ 28 ولــم تَـزَلْ قِلَّـةُ الإِنصـافِ قاطِعـةً بَيـنَ الرِجـالِ ولَـو كـانُوا ذَوِي رَحِـمِ 29 فـــلا زيـــارة إلا أن تَــزُورَهُمُ أيــدٍ نَشَـأنَ مـعَ المَصقُولَـةِ الخُـذُمِ 30 مِــن كُـلِّ قاضِيـةٍ بِـالمَوْتِ شَـفرْتُهُ مــا بَيــنَ مُنتَقَــم مِنــهُ ومُنْتَقِـمِ 31 صُنَّــا قَوائِمَهـا عَنهُـم فمـا وَقَعَـتْ مَـواقِعَ الُلـؤمِ فـي الأيـدِي ولا الكَـزَمِ 32 هَـوِّنْ عـلى بَصَـرٍ مـا شَـقَّ مَنظَرُهُ فإنَّمــا يَقَظــاتُ العَيــنِ كــالحُلُمِ 33 وَلا تَشَــكَّ إلــى خَــلقٍ فتُشــمِتَهُ شَـكْوَى الجَـرِيحِ إلـى الغِربانِ والرَخمِ 34 وكُــنْ عــلى حَـذَرٍ لِلنـاسِ تَسـتُرُهُ ولا يَغُــرَّكَ مِنهُــم ثَغــرُ مُبتَســمِ 35 غَـاضَ الوَفـاءُ فمـا تَلقـاهُ فـي عِـدَةٍ وأعـوَزَ الصِـدقُ فـي الإخبـارِ والقَسمِ 36 سُــبحانَ خـالِقِ نَفسـي كَـيفَ لَذَّتُهـا فيمــا النُفــوسُ تَـراهُ غايـةَ الألَـمِ 37 الدَهــرُ يَعجَـبُ مـن حَـملِي نَوائِبَـهُ وصَـبرِ نَفسـي عـلى أحداثِـهِ الحُـطُمِ 38 وَقــتٌ يَضيـعُ وعُمـرٌ لَيـتَ مُدَّتَـهُ فـي غَـيرِ أُمَّتِـهِ مـن سـالِفِ الأُمَـمِ 39 أتــى الزَمــانَ بَنُـوهُ فـي شَـبِيبتِهِ فسَــرَّهُم وأتَينــاهُ عــلى الهَــرَمِ ********القلب اعلم يا عذول بدائه ==وأحق منك بجفنه ومائهفومن أحب لاعصينك في الهوى ==قسما به وبحسنه وبهائهأأحبه وأحب فيه ملامة == ان الملامة فيه من اعدائهعجب الوشاة من اللحاة وقولهم ==دع ما نراك ضعفت عن اخفائهما الخل الا من أود بقلبه == وأرى بطرف لايرى بسوائهان المعين على الصبابه بالاسى == اولى برحمة ربها واخائهمهلا فان العذل من أسقامه == وترفقا فالسمع من أعضائهوهب الملامة في اللذاذة كالكرى == مطرودة بسهاده وبكائهان القتيل مضرجا بدموعه ==مثل القتيل مضرجا بدمائهوالعشق كالمعشوق يعذب قربه == للمبتلي وينال من حوبائهما هو معنى كلمة المتنبي، والثاني: لماذا أعطي هذا الاسم لهذا الشاعر بالذات ؟هل ادعى المتنبي النبوة فعلا...أم هو تلفيق تاريخي لصق بجسد الذاكرة..!!؟؟ قام في أواخر أيامه بنشر عدة تفسيرات كان المقصود منها ازالة العار والاحراج الذي يسببه هذا اللقب، الشيء الذي جعل منه هدفا سهلا للاستهزاء ضمن قسم من أعدائه. المصادر التي تتناول المتنبي تضم، على أية حال، على الأقل، قصة واحدة يقترب فيها شاعرنا من الاقرار بالحماقة التي ارتكبها، في محادثة بين المتنبي والمحسن التنوخي (توفي 384/ 994)، جرت في الأهواز عام 354/965 قبل شهور قليلة من وفاة شاعرنا المفاجئة، يقول التنوخي: :كان يتردد في نفسي أن أسأل أبا الطيب المتنبي عن تنبيه والسبب فيه، وهل ذلك اسم وقع عليه على سبيل اللقب، أو أنه كما كان يبلغنا، فكنت استحيي منه لكثرة من يحضر مجلسه ببغداد، وأكره أن أفتح عليا بابا يكره مثله.فلما جاء الى الأهواز، ماضيا الى فارس، خلوت به وطاولته الأحاديث وجررتها الى أن قلت له: أريد أن أسألك عن شيء في نفسي منذ سنين، وكنت أستحيي خطابك فيه من كثرة من كان يحضرك ببغداد، وقد خلونا الآن، ولابد أن أسألك عنه. وكان بين يدي جزء من شعره عليه مكتوب: "شعر أبي الطيب المتنبي". فقال: تريد أن تسألني عن سبب هذا؟ وجعل يده فوق الكتابة التي هي "المتنبي" فقلت: نعم.فقال :هذا شيء كان في الحداثة أوجبته صبوة ، فما رأيت (تلميحا) ألطف منها لأنه يحتمل المعنيين في أنه كان تنبأ واعتمد الكذب، أو أنه كان صادقا، إلا أنا اعترف بالمتنبي على كل حال قال: ورأيت ذلك قد صعب عليه، وتابع التنوخي. فاستقبحت أن استقمي وألزمه الافصاح بالقصة فأمسكت عنه . فإن رواية التنوخي تقترح علينا خيارات متعددة :1/ فهو يمكن أن يكون لقبا محضا وبسيطا بالمعنى الأدبي دون ارجاع الى معناه الحقيقي.فشاعرنا قد ادعى انه حصل على لقبه هذا بسبب بيت من أوائل شعره: "أنا في أمة تداركها الله غريب كصالح في ثمود" والشاعر بوضوح يعني بالقول انه مثل النبي صالح، الذي لم يكن مقبولا من قومه، ثمود، الذين ارسل لهدايتهم، يشعر هو أيضا بالوحدة وقلة التقدير في جماعة باءت بالضلال التام،للبيت أن يكون كافيا ليؤهله للقب المتنبي، لأن هذه ممارسة معروفة ضمن الشعراء العرب: العديد من المؤرخين ومنهم ابن الكلبي (توفي 204/819) ومناطقة مثل السكري (توفي 257/888) عرف عنهم انهم رتبوا قوائم كاملة لشعراء لقبوا بناء على كلمة أو فكرة في أحد أبياتهم ومن المحتمل جدا أن المتنبي استخدم هذه الطريقة لشرح لقبه 2/الاحتمال الثاني الذي يلمح التنوخي اليه هو افتراض أن الشاعر في نقطة معينة من ماضيه ادعى كونه نبيا _إما، كما يقول التنوخي صراحة، كدجال ودعي، أو كشخص آمن حقيقة برسالته. ونتيجة عدم وجود اعتراف من الشاعر نفسه، فإن الجواب على هذا السؤال غير ممكن تقريره( والقصة المضحكة التي تصوره بهذه الصورة مؤسسة على حالة خطأ بهوية الشخص) .المحاولة الأخرى لشرح سلوك المتنبي تأتي من الباحث العظيم والعالم البيروني (توفي بعد 442/ 1050) الذي يعرض تفسيره في "رسالة التعلل بإزالة الوهم في معاني نظوم عالي الفضل" .مناقشة البيروني في لقب المتنبي كما تم الاستشهاد بها من قبل كمال الدين بن العديم: ان المتنبي لما ذكر في القصيدة التي أولها:"كفى أراني ويك لومك ألوما".. النور الذي تظاهر لاهوتية في ممدوحه، وقال:"أنا مبصر وأظن أني حالم" ودار على الألسن، قالوا: قد تجل لأبي الطيب ربه! وبهذا وقع في السجن، الذي ذكره في شعره: "أيا خدد الله ورد الخدود". .المقطع من القصيدة التي تم تجريم المتنبي عليها والذي يستشهد به المتنبي يجري وفق هذا الترتيب.يا أيها الملك المصفى جوهرا من ذات ذي الملكوت اسمى من سما نور تظاهر فيك لاهوتيه فتكاد تعلم علم ما لن يعلما ويهم فيك اذا نطقت فصاحة ويهم من كل عضو منك أن يتكلما أنا مبصر وأظن أني نائم من كان يحلم بالاله فاحلما كبر العيان علي حتى انه صار اليقين من العيان توها الصورة واللغة في هذا المقطع يظهران بوضوح مبالغة كبيرة، الى درجة تجديفية. فالشاعر يقوم بالتلميح أن الممدوح هو مثل اله أو هو الاله نفسه هذه القصيدة تثير الشكوك حقيقة، وهذه الكلمات ممجوجة في مديح بشر. السبب (بالنسبة له) أنه أراد استمالة الممدوح لكشف اعتقاداته الدينية (مذهبه) فلو قبل بهذا الوصف، فسوف يعرف أن اعتقاده فاسد، واذا لم يوافق على المدح، فسوف يعرف أن اعتقاده ليس عدائيا .نحن لا نعرف الكثير من الممدوح بالقصيدة. لقد كان شخصا يدعى أبا الفضل(هذا كل ما نعرف من اسمه). ويقول المصدر عنه، انه أضل المتنبي بعد أن ضل هو نفسه .فإن نظرة أعمق الى الشعر نفسه تكشف حقيقة مهمة لم تستثر اهتماما كافيا في المناقشات عن اعتقادات المتنبي المبكرة، رغم أنه واضح تماما، فما يصفه المتنبي هو تجلي شخص بشري كاشفا عن الوهيته،(لكن ليست هناك رابطة واضحة بين قصيدته في أبي الفضل و"تنبيه". )وكما يشرح ابن جني الأمر "اعتاد أن يقول أنه في هذه الأبيات سمي المتنبي". المؤرخ ابن الثعالبي في "يتيمة الدهر في محاسن العصر FPRIVATE "يعلق ابن جني بشكل مختلف نوعا ما: سمعت أبا الطيب يقول: إنما لقبت بالمتنبي لقولي:«أنا معدن الندى ورب القوافي وسم العدى وغيظ الحسود أنا في أمة.. الخ». وفي هذه القصيدة نفسها يقول أيضا: "ما مقامي بأرض نخلة إلا كمقام المسيح بين اليهود" والبيت الأخير المذكور، الوارد في القصيدة في موضع أسبق، هو بالطبع مشابه بالمعنى لبيت "صالح في ثمود" والشاعر الشهير والمعجب بالمتنبي ابو العلاء المعري (توفي 449/1057) في كتابه "معجزة أحمد" وهو شرح على ديوان المتنبي، يقول ان بعض الناس ادعوا أن هذا البيت هو سبب لقبه.تقليد يزعم أبو العلاء المعري في "رسالة الغفران" انه سمعه: حيثما سئل (المتنبي) عن حقيقة لقبه، فإنه كان يجيب أنه اشتق من "النبوة" او «الجزء البارز من الأرض»، وربما اخترعها المعري، الذي يعرف بالتأكيد أنه حتى كلمة "نبي" اعتبرها بعض اللغويين مشتقة من هذا الجذر اللغوي. وبهذا المعنى فإن لقب شاعرنا سيعني "المبرز والأعلى من غيره". القصة الثانية يستقصيها ابن العديم (شاكر، 267.2- 228) وصولا الى المؤرخ والفيلسوف الشهير مسكويه (توفي 426/ 1010)، الذي يشير الى أن المتنبي سئل (بحضوره على ما يبدو): «على من تنبأت ؟ قال: على الشعراء. فقيل:لكل نبي معجزة، فما معجزك ؟ قال: هذا البيت، ومن نكد الدنيا على الحر أن يرى عدوا له ما من صداقته بد .رغم ان هذا البيت لا يهز القاريء باعتباره نموذجا فريدا لا يضاهي في الشعر ، فإن المرارة والاحتجاج اللذين يعتليء البيت بهما يرنان فيه بالرؤية المعتمة التي يرى الشاعر فيها الى مجتمعه المعاصر له، ولهذا فإنه ليس من دون سبب أن شاعرنا اختار هذا البيت بالذات ليقوم بنوع من المجاز.
اترككم الان مع احلى كلماات وشعر من اعظم شاعر وهو المتنبيعَــذْلُ العَـواذِلِ حَـولَ قَلبـي التائِـهِ وهَــوَى الأَحِبَّـةِ منـهُ فـي سـودائِهِ أَســـامَرِّيُّ ضُحْكـــةَ كُــلِّ راءِفَطِنْــتَ وكُــنْتَ أَغبَـى الأََغبِيـاءِ أمِـنَ ازْدِيـارَكِ فـي الدُّجـى الرُّقَبـاءُ إذْ حَـيثُ كُـنْت مِـنَ الظـلامِ ضِيـاءُ لَقــد نَسَــبُوا الخيـامَ إلـى عَـلاءِأَبَيـــتُ قَبولَـــهُ كُــلَّ الإبــاءِ أَتُنكِــر يــا ابــنَ إِسـحقٍ إِخـائي وتحسـب مـاءَ غَـيري مـن إنـائي ؟اَلقَلــبُ أعلَــمُ يــا عـذولُ بِدائِـهِ وأَحَـــقُّ مِنــكَ بِجَفْنِــهِ وبمائِــهِ إنَّمــــا التَهنِئَـــاتُ لِلأَكْفـــاءِ ولمَـــنْ يــدَّنِي مِــنَ البُعَــداءِمـــاذا يَقُـــولُ الــذي يُغَنِّــي يــا خَـيْرَ مَـنْ تَحْـتَ ذي السَّـماءِ بِغَــيرِكَ راعيًــا عَبِــثَ الذئــابُ وغَــيرَكَ صارِمًــا ثَلـمَ الضِّـرابُ أيــدري مــا أرابَــكَ مَـن يُـريبُ وهـل تَـرقَى إلـى الفَلـكِ الخُـطوبُ خَرَجـتُ غَـداةَ النَّفْـرِ أَعـتَرِض الدُمَى فلـم أَرَ أَحـلَى مِنـكَ فـي العَينِ والقَلبِ لأَحِــــــبَّتي أَنْ يَمــــــلأُوابالصَّافِيــــــاتِ الأَكوُبــــــا دَمْـعٌ جَـرى فقضـى في الرَّبع ما وَجَبالأهلــهِ وشَــفى أنّــى ولا كرَبــا يـا أخَـتَ خَـيرِ أخ يـا بِنتَ خَيرِ أبِ كِنايــةً بِهِمـا عـن أشـرَفِ النَسَـبِ أَحسَــنُ مــا يُخـضَب الحَـديدُ بـهِ وخاضِبَيـــهِ النّجِــيعُ والغَضَــبُ أَلا مــا لِسَـيفِ الدَولـةِ اليَـومَ عاتِبَـا فَـداهُ الـوَرَى أَمضـى السُيُوفِ مَضارِبا مَــنِ الجــاذِرُ فـي زِيِّ الأَعـارِيبِ حُــمرَ الحِـلَى والمَطايـا والجَـلابِيب لأَيِّ صُــروفِ الدهــرِ فيـهِ نعـاتِبُ وأيَّ رَزايـــاهُ بِوِتْـــرٍ نُطــالبُ أغـالِبُ فِيـكَ الشَـوقَ والشَـوقُ أَغلَبُ وأعْجَـبُ مِـن ذا الهَجْر والوَصْلُ أَعجَب بــأَبي الشُّـموسُ الجانِحـاتُ غَوارِبـا اللاَّبِســاتُ مِــنَ الحَــريرِ جَلابِبـا فَدَينـاكَ مـن رَبـعٍ وإِنْ زِدتَنـا كَرْبـا فـإِنَّكَ كُـنتَ الشَـرقَ للشَـمسِ والغَرْبا تجــفُّ الأرضُ مــن هـذا الرَبـابِ ويخــلقُ مــا كَســاها مـن ثِيـابِ لِعَينــي كُــلَّ يَــومٍ مِنْــكَ حَـظٍّ تَحَــيَّرُ منــهُ فــي أَمـر عُجـابِ إنمــا بَــدرُ بــنُ عَمّـارٍ سـحابُ هَطِــلٌ فيــهِ ثَــوابٌ و عِقــابُ أَلَــم تَــرَ أيُّهــا المَلِـكُ المُرَجّـى عَجــائِب مـا رَأَيـتُ مِـنَ السَّـحابِ أَعِيـدُوا صَبـاحِي فَهـوَ عِنـدَ الكَواعِبِ ورُدُّوا رُقــادي فَهْـو لَحْـظُ الحَبـائِبِ أَيـــا مـــا أُحيسِـــنَها مُقلــةً ولَـــوْلا المَلاحــةُ لــم أَعجَــبِ الطِّيـــبُ مِمَّـــا غَنِيــتُ عَنْــهُ كَـــفَى بِقُــرْبِ الأَمــيرِ طِيبــا تَعَــرَّضَ لـي السَّـحابُ وقَـدْ قَفَلْنـا فَقُلْــتُ إِلَيْــكَ إنَّ مَعِــي السَّـحابا يـــا ذا المَعــالي ومَعــدِنَ الأَدَبِ سَـــيِّدَنا وابــنَ ســيِّدِ العَــرَبِ المَجْلِســانِ عــلى التَّمْيـيزِ بَيْنَهُمـا مُقــابِلانِ ولكِــنْ أَحْسَــنا الأَدَبــا ضُــرُوبُ النــاس عُشَّـاقٌ ضُرُوبـا فــــأَعذَرُهُم أَشـــفُّهُمُ حَبِيبـــا لا يُحــزِنِ اللــهُ الأَمــيرَ فــإِنَّني لآخُـــذُ مــن حالاتِــه بنَصيــبِ آخــرُ مــا الملْــك مُعــزَّى بِـهِ هــذا الَّــذي أثــرَ فــي قَلبِــهِ لَقَــد أَصبَــحَ الجُــرَذ المسَــتغيرُ أســيرَ المنَايــا صَــريع العَطـبْ وأَســوَدَ أَمَّــا القَلْـبُ مِنـهُ فَضَيِّـقٌ نَخِــيب وأَمَّــا بَطنــهُ فرَحِــيب أَلا كُــــلُّ ماشِـــيَةِ الخـــيَزَلَى فِـــدَى كــلّ ماشِــيَةِ الهَيــذَبَى أبـــا سَـــعيدٍ جَــنّبِ العِتابــا فـــرُبَّ رأيٍ أخْطَـــأَ الصَّوابــا مُنًـى كُـنَّ لـي أَنَّ البَيـاضَ خِضـابُ فيَخْــفَى بِتَبيــضِ القُـرُونِ شَـبابُ لَمَّــا نُسـبتَ فَكـنْتَ ابنـاً لَغـيرِ أبِ ثُـم اخْـتُبِرتَ فَلـم تَرْجـعْ إلـى أدَبِ

تكلمه لاشعار المتنبيأُنْصُـر بِجـودِكَ ألفاظًـا تَـرَكتُ بِهـا فـي الشَّـرقِ والغَربِ مَن عاداكَ مَكبوتا سِــربٌ مَحاسِــنُهُ حُـرِمتُ ذَواتِهـا دانــي الصِّفــاتِ بَعِيـدُ مَوصُوفاتِهـا أَرَى مُرْهَفًــا مُــدهِشَ الصَّيْقَلِيــنَ وبَابَـــةَ كُـــلِّ غُـــلامٍ عَتــا رَأَى خَـلّتي مِـن حَـيثُ يَخـفَى مَكانُها فَكــانَت قَـذَى عَينَيـهِ حَـتى تَجَـلّتِ فَــدَتْكَ الخَــيْلُ وَهْــيَ مُسـوَّماتُ وبِيْــضُ الهِنْــدِ وَهْــيَ مُجَـرَّداتُ لِهَــذا اليــوم بَعــدَ غَــدٍ أَرِيـجُ وَنــارٌ فــي العَــدُوِّ لَهــا أَجِـيجُ يُقـــاتِلُني عَلَيْــكَ اللَّيْــلُ جِــدًّا ومُنْصَــرَفي لَــهُ أَمْضَـى السِّـلاحِ أَبــاعِثَ كُــلِّ مَكرُمــةٍ طَمُــوحِ وفــارِسَ كُــلِّ سَــلْهَبةٍ سَــبُوحِ جــللاً كَمــا بــي فَليَـكُ التَّـبريحُ أَغِــذاءُ ذا الرَّشــإ الأَغَـنِّ الشّـيحُ جاريـــةٌ مـــا لِجِســـمِها رُوحُ بـــالقَلبِ مِــن حُبِّهــا تَبــاريحُ أنــا عَيــنُ المُســوّدِ الجَحجــاحِ هَيَّجَـــتني كِلابُكُـــم بِالنُّبـــاح وَطــــائِرةٍ تَتَبعُهـــا المَنايـــا عــلى آثارِهــا زَجِــلُ الجَنــاحِ بِــأَدنَى ابتِسـامٍ مِنـكَ تَحيـا القَـرائِحُ وتَقـوَى مِـنَ الجِسـمِ الضَّعِيفِ الجَوارحُ أَتُنكِــرُ مــا نَطَقــتُ بِــهِ بَدِيهـا وَلَيسَ بِمُنْكـــرٍ سَـــبقُ الجَــوادِ أحُلمــاً نَــرى أمْ زمانــاً جَــديدا أمِ الخَـلْقُ فـي شَـخصِ حَـيٍّ أُعِيـدَا أَمِــنْ كُــلِّ شَـيءٍ بَلَغـتَ المُـراداوفــي كُــلِّ شَـأْوٍ شَـأَوْتَ العِبـادا وَشـــامِخٍ مِــنَ الجِبــالِ أَقــوَدِ فَــرْدٍ كيَــأْفوخِ البَعِــيرِ الأَصيَــدِ نَسِـيتُ ومـا أنسَـى عِتابـاً على الصَدِّ ولا خَــفَراً زادَت بــهِ حُـمرَة الخَـدِّ عيــدٌ بِأيَّـةِ حـالٍ عُـدتَ يـا عِيـدُ بِمــا مَضَـى أَم لأَمْـرٍ فِيـكَ تجـدِيدُ مــا ذا الـوَداعُ وَداعُ الـوامِقِ الكَمِـدِ هــذا الــوَداعُ وَداعُ الـرُوحِ لِلجَسَـدِ أقْصِـــرْ فلســـتَ بِزائــدي وُدَّابلـــغَ المــدَى وتجــاوَزَ الحــدَّا بكُـــتب الأَنـــام كِتـــابٌ وَرد فَـــدَت يَــدَ كاتبِــه كُــلُّ يَــدْ وَبَنِيّــةٍ مــن خَــيزران ضُمّنَــت بِطِّيخــةً نَبَتَــت بِنــارٍ فــي يَـدِ أُحـــادٌ أَم سُــداسٌ فــي أُحــادِ لُيَيْلَتُنـــا المنوطَـــةُ بالتَّنـــادي إن القــوافيَ لــم تنمــكَ وإِنِّمــا مَحَـقَتْك حَـتى صِـرْتَ مـا لا يُوجَـدُ أَيَـــا خَــدَّدَ اللــهُ وَردَ الخُــدودِ وقَـــدَّ قُــدودَ الحِســانِ القُــدودِ يَســتَعظِمُونَ أُبَيّاتًــا نَــأَمتُ بِهــا لا تَحسُــدُنّ عــلى أَن يَنـأَمَ الأَسـدا مـــا ســـدكَت علَّــةٌ بمَــورُودِ أكـــرَمَ مــن تَغلِــبَ بْــنِ داوُدِ حَسَـم الصُلـحُ مـا اشـتَهَتْه الأَعـادِي وأَذاعَتْــــهُ أَلسُـــنُ الحُسَّـــادِ جــاءَ نيروزنــا وأَنــتَ مُــرادُهْ ووَرَت بـــــالَّذي أرادَ زنــــادُهُ أوَدُّ مـــنَ الأيَّــامِ مــا لا تَــوَدُّهُ وأشــكُو إلَيهــا بَينَنـا وَهْـيَ جُـندُهُ أَقَــلُّ فَعــالي بَلْــهَ أَكـثَرَهُ مَجـدُ وذا الجِـدُّ فيـه نِلْـتُ أَمْ لـم أَنَـلْ جَدُّ أَمَّــا الفِــراقُ فإِنــهُ مــا أَعْهـدُ هُــوَ تَــوْأَمي لَــوْ أنَّ بَيْنًـا يُولَـدُ كــم قَتيــل كَمــا قُتِلــتُ شـهيدِ لبيـــاض الطُّــلَى ووَرْدِ الخــدود فــارَقتُكُم فــإذا مــا كـانَ عِنـدَكُمُ قَبــلَ الفِـراقِ أَذًى بَعْـدَ الفِـراقِ يَـدُ لَقَـدْ حـازَني وَجْـدٌ بِمَـنْ حـازَهُ بُعـدُ فَيــا لَيْتَنــى بُعْـدٌ ويـا لَيْتَـهُ وَجْـدُ لكـل امـرئٍ مـن دَهـرِهِ مـا تَعـوَّدا وَعـادةُ سَـيفِ الدولـةِ الطّعْنُ في العِدَى عَــواذِلُ ذاتِ الخــالِ فِـيَّ حَواسِـدُ وإِنَّ ضَجِــيعَ الخَــوَدِ مِنّـي لَمـاجِدُ وَزِيـــارَةٍ عَــنْ غَــيْرِ مَوْعِــدْ كــالغُمْضِ فــي الجَــفْنِ المُسَـهَّدْ أزائِـــرٌ يـــا خيــالُ أمْ عــائِدْ أمْ عِنـــدَ مَــولاكَ أنَّنــي راقِــدْ مُحَـمدَ بْـنَ زُرَيـقٍ مـا نَـرى أحَـدًا إذا فَقَدنــاكَ يُعْطــي قَبـلَ أنْ يَعِـدا يــا مَــن رأَيــتُ الحَـلِيمَ وَغْـدا بـــه وحُـــرَّ المُلــوكِ عَبْــدا وَشــادنٍ رُوحُ مَـن يَهْـواهُ فـي يـده سـيفُ الصُّـدودِ عـلى أَعْـلى مُقلَّـدِه وسَــوداءَ مَنظُــومٍ عَلَيهــا لآلـئٌ لَهـا صُـورةُ البِطِّيـخِ وَهْـي مِـنَ النَّدَّ مـا الشّـوقُ مُقتَنِعًـا مِنِّـي بِـذا الكَمَـدِ حَــتَّى أكــونَ بِـلا قَلْـبٍ ولا كَبِـدِ اَليــومَ عَهْــدُكُمُ فــأَين الموَعِــدُ هَيهــاتِ لَيسَ لِيَــومِ عَهْــدِكُمُ غَـدُانتظروا المزيد

أُنْصُـر بِجـودِكَ ألفاظًـا تَـرَكتُ بِهـا فـي الشَّـرقِ والغَربِ مَن عاداكَ مَكبوتا أَمُســاوِر أم قَــرنُ شــمسٍ هــذا أم لَيــثُ غــابٍ يَقــدم الأُســتاذا
نقره على هذا الشريط لتكبير الصورةإنّ الأًمـــيرَ أَدامَ اللـــهُ دَولَتَـــهُ لَفــاخِرٌ كُسِــيَت فَخـرًا بِـهِ مُضَـرُ بـادٍ هـواك صَـبَرت أَم لـم تصـبِرا وبُكـاكَ إن لـم يَجْـرِ دَمْعـكَ أَو جَرَى لا تُنكِـرنَّ رَحِـيلي عنـكَ فـي عَجَـلٍ فــإِنني لِرَحــيلي غَــيرُ مختــار اخــتَرْتُ دَهمــاءَ تَيْـنِ يـا مَطَـرُ ومَــن لَــهُ فـي الفَضـائِلِ الخِـيَرُ بِرجَــاءِ جُــودِكَ يُطــرَد الفَقــرُ وبـــأَن تُعــادَى يَنفَــدُ العُمْــرُ سِــرْ! حَــلَّ حَـيْثُ تَحُلُّـهُ النُـوُّارُ وأَرادَ فِيـــكَ مُـــرادَكَ المِقــدارُ أُطـاعِنُ خَـيْلا مِـنْ فَوارِسِـها الدَّهْـرُ وَحِـيدًا ومـا قَـوْلي كَـذا ومَعي الصَّبرُ وجاريـــةٍ شَـــعرُها شَـــطْرُها مُحَكَّمَــــةٍ نــــافذٍ أَمْرُهــــا زعَمـتَ أَنَّـكَ تَنفـي الظَـنَّ عن أًدَبي وأَنْــتَ أَعظـمُ أَهْـلِ الأَرضِ مِقْـدارا نــالَ الَّــذي نِلــتَ مِنْــهُ مِنِّـي للـــه مـــا تصنَـــعُ الخــمُورُ وَوَقْـتٍ وَفَـى بـالدَّهْرِ لـي عِنْـدَ سَيِّدٍ وَفَــى لــي بِأَهْلِيــهِ وَزاد كَثِــيراأَنَشْــرُ الكِبــاءِ وَوَجْــهُ الأَمــيرِ وحُسْــنُ الغِنــاءِ وصـافي الخُـمورِ لا تَلُـــومَنَّ اليَهُـــوديَّ عـــلى أَنْ يَــرَى الشَــمْسَ فَــلا يُنكِرُهـا إِنَّمـــا أَحــفَظُ المَــدِيحَ بِعَينــي لا بِقَلبــي لِمــا أَرَى فــي الأَمِـيرِ تَــرْكُ مَدحِــيكَ كالهِجــاءِ لِنَفْسـيوقَلِيـــلٌ لَــكَ المَــدِيحُ الكَثــيرُ أَصبَحــتَ تَــأمُرُ بالحِجَـابِ لخِـلوَةٍ هَيهـاتِ لسـتَ عـلى الحِجَـابِ بِقادِرِ بُسَــيطَة مهْــلاً سُــقيتِ القِطـارا تَــرَكْتِ عُيُــونَ عِبِيــدِي حَيـارَى الصّـوم والفِطـرُ والأَعيـادُ والعُصُـرُ مُنــيرةٌ بِـكَ حـتى الشَّـمسُ والقَمَـرُ ظُلـمٌ لِـذا اليَـومِ وَصـفٌ قَبـلَ رُؤيتهِ لا يَصـدُقُ الـوَصفُ حَتى يَصدُقَ النَظَرُ عَذِيــري مـن عَـذارَى مـن أمُـورِ سَــكَنَّ جَوانحــي بــدَلَ الخُـدُورِ أريقُــكِ أم مــاءُ الغَمَامَـةِ أَم خَـمرُ بِفـيَّ بَـرُودٌ وَهـوَ فـي كَبِـدي جَـمرُ بقيـــة قَـــوْمٍ آذَنُـــوا بِبَــوار وأنضــاءُ أســفارٍ كشَـربِ عُقـارِ طِــوالُ قَنــاً تُطاعِنُهــا قِصــارُ وقَطــرُكَ فـي نَـدًى ووَغًـى بِحـارُ أَلآلِ إبـــراهيمَ بَعـــدَ محـــمدٍ إلا حَــــنينٌ دائِـــمٌ وزفـــيرُ مَـرَتْكَ ابـن إِبـراهيمَ صافيـة الخَـمروَهُنِّئْتَهـا مِـن شـارِبٍ مع مُسْكِر السُّكرِأَرَى ذلِــكَ القُــربَ صـارَ ازوِرارا وَصــارَ طَــوِيلُ السـلامِ اختِصـارا إنّـــي لأعلَــمُ وَاللبيــبُ خــبيرُ أَنَّ الحيَــاةَ وإِنْ حَــرصْتُ غُــرورُ رِضــاكَ رِضــايَ الــذي أُوثِــرُ وســـرُّكَ سِــرِّي فمــا أظهــرُ غــاضَت أنامِلُــهُ وهُــنَّ بُحــورُ وخَــبَت مَكــايِدُهُ وَهُــنُّ سَــعيرُ حاشَــى الــرقيبَ فَخانَتْـهُ ضَمـائِرُهُ وغَيَّــضَ الــدمعَ فَـانْهَلَّتْ بَـوادِرُه
نقره على هذا الشريط لتكبير الصورةكَفِرِنْــدي فرِنْــدُ سَــيْفي الجُـرازِ لَـــذَّةُ العَيْـــنِ عُــدَّةٌ لِلــبِرازِ
نقره على هذا الشريط لتكبير الصورةيَقِــل لَــهُ القيـامَ عـلى الـرؤوسِ وبــذل المكْرَمــاتِ مِــنَ النُفُـوس أَلا أَذِّنْ فَمـــا أَذكـــرتَ ناســي وَلا ليَّنـــتَ قلبًــا وَهــوَ قــاسِ هــذِه بَـرزْتِ لنـا فَهِجـتِ رَسيسَـا ثــم انْثَنَيــتِ ومـا شَـفيتِ نَسيسَـا ألـــذُّ مِــنَ المُــدامِ الخــنَدَريس وأحْــلى مِــنْ مُعاطــاةِ الكُـؤوسِ أَنــوَكُ مِــن عَبــدٍ ومِـن عِرسِـهِ مَــن حَــكَّمَ العَبــدَ عــلى نفسِـهِ أَظَبيَــةَ الوَحْـشِ لَـولا ظَبيَـةُ الأَنسِ لَمَـا غَـدَوْت بِجـد فـي الهَـوى تَعس أَحَـــبُّ امـــرَئ حَــبَّتِ الأَنفُس وأَطيَـــبُ مـــا شَـــمَّه مُعطِسُ
نقره على هذا الشريط لتكبير الصورةمَبِيتــي مـن دِمَشـق عـلَى فِـراشِ حَشــاهُ لــي بِحَـرِّ حَشـاي حـاشِ
نقره على هذا الشريط لتكبير الصورةمَضَـى الليلُ والفَضلَ الذي لَكَ لا يَمضي ورُؤيـاكَ أَحْـلى في العُيونٍ مِنَ الغُمضِ إذا اعتَـلَّ سَـيفُ الدَولةِ اعتلَّتِ الأَرضُ ومَـن فَوقَهـا والبـأسُ والكَرَمُ المَحضُ فَعَلَــتْ بِنـا فِعـلَ السَـماءِ بأَرضِـه خِــلَعُ الأَمِــيرِ وحَقَّـهُ لـم نَقضِـهِ
نقره على هذا الشريط لتكبير الصورةغَــيرِي بـأكثَرِ هـذا النـاس يَنخَـدِعُ إن قــاتَلُوا جَـبنُوا أو حَـدَّثُوا شَـجُعُوا بـــأبِي مَــن وَدِدْتُــه فَافتَرَقْنــا وقَضَــى اللــه بَعْــدَ ذاكَ اجْتِمَاعـا لا عَــــدِمَ المُشَـــيِّعَ المُشَـــيَّعُ لَيــتَ الرِيــاحَ صُنَّـعٌ مـا تصنَـعُ شــوقي إِلَيـكَ نَفـى لَذيـذَ هُجـوعي فــارَقتني وأقــامَ بَيــنَ ضُلـوعي مُلــثَّ القَطــرِ أعطِشــها رُبوعـا وَإلا فاســـقها السُّـــمَّ النقيعـــا أرَكـــائِبَ الأًحْبــابِ إنَّ الأدْمُعــا تَطِسُ الخُــدودَ كمـا تَطِسْـنَ اليَرْمَعـا الحُــزنُ يُقلِــقُ والتَجَــمُّلُ يَـردَعُ والــدَمعُ بَينَهُمــا عَصِــيُّ طَيِّــعُ حُشاشَــة نَفس وَدعَـت يـومَ وَدَّعـوا فلـــم أَدْر أي الظــاعنَيْنِ أُشَــيِّعُ


simos
مشاهدة ملفه الشخصي
إرسال رسالة خاصة إلى simos
البحث عن المشاركات التي كتبها simos
26-06-2006, 11:52 PM
رقم المشاركة #10
معلومات العضو
simos
vbmenu_register("postmenu_729491", true);



إحصائية العضو







ومُنتَسِــبٍ عِنـدِي إلـى مَـن أُحِبُّـهُ ولِلنَبْــلِ حَـولي مـن يَدَيـهِ حَـفِيفُ أهــوِن بطــولِ الثــواءِ والتَّلـفِ والسِّــجنِ والقَيــدِ يــا أبـا دُلَـفِ مــوقِعُ الخَــيلِ مـن نَـداكَ طَفِيـفُ وَلَــوَ أنَّ الجيــادَ فيهــا أُلــوفُ لِجِنّيّــةٍ أمْ غــادَةٍ رُفــعَ السَّـجْفُ لِوَحْشِــيَّةٍ لا مــا لِوَحْشِــيَّة شَـنْفُ أَعـــدَدُت لِلغـــادرينَ أســـيافَا أجـــدعُ مِنهُـــم بِهِـــنَّ آنافــا بِـــهِ وبِمِثلِــهِ شُــقَّ الصُّفــوفُ وَزلّــت عــن مُباشِـرِها الحُـتُوفُ تَذَكَّــرتُ مـا بَيـنَ العُـذَيبِ وبـارِقِ مَجَــرَّ عَوالينــا ومَجْـرَى السَـوابِقِ أرَق عـــلى أرَقٍ وَمثــلي يَــأرَقُ وجَــوًى يَزيــدُ وَعَــبرَة تَـتَرَقرَقُ سَــقاني الخـمْرَ قَـولك لـي بِحَـقّي وودٌّ لـــم تَشُـــبْهُ لــي بمَــذْقِ وذاتِ غَدائِـــرٍ لا عَيـــب فيهــا سِـــوَى أَنْ لَيسَ تَصلُــحُ للعِنــاقِ أيَّ مَحَـــــــلٍّ أَرتَقــــــي أيَّ عظيـــــــمٍ أتَّقِــــــي وَجَــــدْتُ المُدامَـــةَ غَلابَـــةً تُهيِّــــجُ لِلقَلْــــبِ أَشـــواقَهُ هُـوَ البَيْـنُ حَـتى مـا تـأنّى الحزَائِقُ ويـا قَلْـبُ حَـتى أنْـتَ ممـن أفـارِقُ قـالوا لنـا: مـاتَ إسْـحقٌ! فقُلتُ لَهُم: هـذا الـدَواءُ الـذي يَشـفِي منَ الحُمُقِ أَتراهــــا لِكَــــثرة العُشَّـــاقِ تَحسَــبُ الــدّمعَ خِلقـةً فـي المـآقِ أيَـــدرِي الـــرَبْعُ أَيَّ دَمٍ أَراقــا وأَيَّ قُلــوبِ هــذا الــرَكْبِ شـاقا لعينَيـك مـا يَلقَـى الفـؤَاد وَمـا لَقِـي ولِلحُـبِّ مـا لـم يبـقَ مِنِّـى وَما بقِي لامَ أُنـــاس أَبــا العَشــائِرِ فــي جُــودِ يَدَيــهِ بِــالعَينِ والــورَقِ مــا لِلمُــرُوج الخُـضرِ والحَـدائِقِ يَشْــكُو خَلاهــا كَــثْرةَ العــوائِقِ فِـدًى لَـكَ مَـن يقصِّـرُ عَـن مَداكـا فَــــلا مَلِـــكٌ إذَنْ إِلاّ فَداكـــا لَئِــن كــانَ أَحسَــنَ فـي وَصفِهـا لَقـد فاتَـه الحُسـنُ فـي الـوَصفِ لَكْ يــا أيهــا المَلِــكُ الـذي نُدمـاؤه شُــرَكاؤُه فــي مِلْكِــهِ لا مُلكِــهِ تُهَنّـــا بصُــورٍ أَمْ نهَنئُهــا بِكــا وقَـلّ الـذي صُـورٌ وأنْـتَ لـهُ لَكـا لــم تَــرَ مَــنْ نــادَمتُ إلاكــا لا لِســــوى وُدِّك لـــي ذاكـــا أَنــــا عــــاتِبٌ لتعَتُّبِــــكْ متعَجّـــــــبٌ لِتَعَجُّــــــبِك بَكَـيتُ يـا رَبـعُ حَـتَّى كِـدتُ أُبكيكـا وجُــدتُ بـي وبـدَمعي فـي مَغانيكـا إِن هــذا الشِـعرَ فـي الشِـعرِ مَلَـكْ ســارَ فَهْــوَ الشَـمسَ والدُنيـا فَلَـكْ قَــدْ بَلَغْـتَ الَّـذي أَردْتَ مِـنَ الـبِرِّ ومِــن حَــقِّ ذا الشّــرِيفِ عَلَيكـا رُبَّ نجــيع بسـيفِ الدَولـةِ انسَـفَكا ورُبَّ قافيــةٍ غــاظَت بِــهِ مَلِكــا أَمَــا تَــرى مــا أَراهُ أيهـا الملَـكُ كأننــا فـي سـماءٍ مـا لهـا حُـبكُ
أبْعـــدُ نــأيِ المَليحَــةِ البَخَــلُ فــي البُعْــدِ مــا لا تكَـلُّفُ الإبِـلُ عَزيـزُ إِسًـا مَـن داؤُهُ الحَـدَق النُّجـلُ عَيـاءٌ بِـهِ مـاتَ المحـبُّونَ مِـن قَبل بَقــائي شــاءَ لَيسَ هُــمُ ارتِحـالا وحُســنَ الصــبرِ زمُّـوا لا الجِمـالا أَحيـا وَأَيسَـرُ مـا قاسـيتُ مـا قَتَـلا وَالبَيْـنُ جـارَ عـلى ضُعفـي وما عَدَلا ومَـــنْزِل لَيْسَ لَنـــا بِمَـــنزل ولا لِغَـــيرِ الغادِيـــاتِ الهُطــلِ قِفــا تَرَيــا ودْقـي فهاتـا المخـايِلُ وَلا تخشَــيا خُلفًــا لمـا أنـا قـائِلُ صِلَـةُ الهَجْـرِ لـي وهَجْـرُ الوِصـالِ نَكَســاني فـي السُّـقْمِ نُكْـسَ الهِـلالِ فـي الخَـد أَن عَـزَمَ الخَـليطُ رَحـيلا مَطَــرٌ تَزيــدُ بـهِ الخُـدودُ مُحـولا أَرَى حُـــلَلاً مُطَـــواةً حِســـاناً عَـــدَاني أَنْ أَراكَ بهــا اعْتِلالــي عَــذَلَت مُنَادَمَــةُ الأَمــيرِ عَـواذِلي فـي شُـربها وكـفَتْ جَـوابَ السـائلِ بَــدرٌ فتــىً لـو كـانَ مـن سـؤّالِهِ يومــاً تَوَفّــرَ حَظُّــهُ مــن مالِـهِ أحْــبَبت بِــرَّكَ إذا أرَدْتَ رَحــيلا فَوَجَــدتُ أكــثر مـا وَجـدْتُ قليـلا قـــد أُبــتُ بالحاجــةِ مَقضِيَّــةً وعِفْــتُ فــي الجَلْسَــةِ تَطْويلَهــا قَــد شَــغلَ النــاسَ كَـثرةُ الأمَـل وأَنــتَ بِالمَكْرُمــاتِ فــي شُــغُلِ مُحِــبي قِيــامي مـا لِـذلِكُمُ النصـل بَريئـاً مِـنَ الجرحـى سـليماً مِنَ القَتلِ لا تَحْســنُ الوَفْــرَة حَــتى تـرى مَنْشــورَةَ الضفْــرَيْنِ يَــومَ القتـالْ لَيــالِيَّ بَعــدَ الظــاعِنِينَ شُــكُولُ طِــوالٌ ولَيــلُ العاشِــقِينَ طَـوِيلُ إلامَ طَماعِيَــــــةُ العـــــاذِلِ وَلا رأيَ فـــي الحُـــبِّ لِلعــاقِلِ أَعـلى الممـالِك مـا يُبنَـى على الأسَلِ والطعــنُ عِنــدَ مُحِــبِّيهنَّ كـالقُبَلِ بِنَـا مِنـكَ فَـوقَ الرَملِ ما بِك في الرَملِ وهـذا الـذي يُضنـي كـذاكَ الذي يُبلي لا الحُــلمُ جــادَ بِــه ولا بِمِثالِــهِ لـــولا اذِّكــارُ وَداعِــه وزيالــهِ يُــــؤَمِّمُ ذا الســــيفُ آمالَـــهُ وَلا يَفعَـــلُ الســـيفُ أَفعالَـــهُ أَيَقـــدحُ فــي الخَيْمَــةِ العُــذّلُ وتَشــمَل مَــن دَهرَهــا يَشــمَلُ أَجـابَ دَمْعـي ومـا الداعي سِوَى طَلَلِ دَعــا فلَبَّــاهُ قَبـلَ الـرَكْبِ والإِبِـلِ عِشِ ابْـــقَ اســـمُ ســدْ جُــد قُــدْ مُــرِ انــهَ اسْـر فُـهْ تُسَـل وَصفــتَ لَنــا وَلَــم نَـرَهُ سِـلاحًا كــأَنكَ واصِــفٌ وَقــتَ الــنِّزالِ شــدِيدُ البُعـد مـن شُـرْبِ الشَّـمُولِ تُــرُنجُ الهِنــدِ أَو طَلــعُ النَخِــيلِ نُعـــدُّ المَشـــرَفيَّةَ والعَـــوالي وتَقتُلُنـــا المَنُــونُ بِــلا قِتــالِ إن كُــنت عـن خَـيرِ الأَنـامِ سـائِلا فَخَـــيرُهم أَكـــثَرُهُم فَضـــائِلا أَتَيــتُ بِمَنطِــقِ العَـرَبِ الأَصِيـلِ وَكــانَ بِقَــدرِ مــا عـايَنتُ قِيـليِ دروعِ لمَلْــك الـرُوم هـذي الرَسـائِلُ يَــرُدُّ بهــا عــن نَفسِـهِ ويُشـاغِلُ فُــدِيتَ بمــاذا يُسَــرّ الرَســولُ وأَنــتَ الصَحــيحُ بِــذا لا العَلِيـلُ إِنْ يَكُــنْ صَـبْرُ ذي الرَزِيئَـةِ فَضْـلا تَكُــنِ الأَفضَــلَ الأَعَــزَّ الأَجَــلاّ ذِي المَعــالِي فَلْيَعْلُــوَنْ مَـن تَعـالَى هكــــذا هكـــذا وإِلا فـــلا لا مــا لَنــا كُلنــا جَـوٍ يـا رَسُـولُ أنـــا أهــوَى وقَلبُــكَ المتبُــولُ فَهِمـــتُ الكِتــابَ أبَــرَّ الكُــتُب فسَـــمْعًا لأِمــرِ أمِــيرِ العَــرَبْ لا خــيلَ عنــدَك تُهدِيهـا ولا مـال فَليُسـعِدِ النطـق إن لـم تُسـعِد الحـالُ أَتحـــلِف لا تكَـــلِّفُني مسِـــيراً إِلــى بَلَــدٍ أُحــاوِلُ فيــهِ مـالا كَدعـواك كُـل يَـدَعي صِحـةَ العَقـلِومَـن ذا الـذي يَـدري بِما فيهِ مِن جَهل إثْلـــثْ فإنَّـــا أيُّهـــا الطَّلَــلُ نَبكِـــي وتُــرزِمُ تَحتَنــا الإبِــلُ لَقِيــــتَ العُفــــاةَ بِآمالِهــــا وزُرتَ العُـــــداةَ بِآجالِهـــــا مـــا أجــدَرَ الأيــامَ واللَّيــالي بِــأنْ تقُــولَ مــا لَـهُ ومـا لِـي رَوَيــدَكَ أيُّهــا المَلِــكُ الجَــلِيلُ تَـــأَن وعُـــدَّهُ مِمَّـــا تُنِيــلُ لَـكِ يـا مَنـازِلُ فـي القُلـوبِ مَنازِلُ أَقفَــرتِ أَنْـتِ وهُـنّ مِنـكِ أَواهِـلُ لا تَحسَـــبُوا رَبْعَكـــم ولا طَلَلــه أوّلَ حَــــيٍّ فِــــراقُكم قَتَلـــهْ أَتــاني كَـلامُ الجـاهِلِ ابـنِ كَـيَغلَغٍ يَجُــوبُ حُزونًــا بيْنَنَــا وسُـهولا أَمــاتَكُمُ مِــن قبْـلِ مَـوْتِكُمُ الجَـهْلُ وجَــرَّكُمُ مِــنْ خِفَّــةٍ بِكُـمُ النَّمـلُ يــا أَكْــرَمَ النــاسِ فــي الفِعـالِ وأَفْصَــحَ النــاسِ فــي المَقــال


simos
مشاهدة ملفه الشخصي
إرسال رسالة خاصة إلى simos
البحث عن المشاركات التي كتبها simos
26-06-2006, 11:53 PM
رقم المشاركة #11
معلومات العضو
simos
vbmenu_register("postmenu_729495", true);



إحصائية العضو







أنــا لائِـمي إِنْ كُـنْتُ وَقْـتَ اللَّـوائِم عَلمْـتُ بِمـا بـي بيْـنَ تِلْـكَ المَعـالِمِ أَبــا عبــدِ الإِلــهِ مُعــاذ: إِنّـي خَــفِيٌّ عَنــكَ فـي الهَيجـا مَقـامي ذِكَـــرُ الصِبَــى ومَــراتَعِ الآرامِ جَـلَبَتْ حِمـامِي قَبـلَ وَقـتِ حِمـامي عُقَبـى اليَمِيـنِ عـلى عُقَبى الوَغَى نَدَمُ مــاذا يَزِيــدُكَ فـي إِقـدامِكَ القَسَـمُقــد سَـمِعنا مـا قُلـتَ فـي الأَحـلامِ وأَنَلْنـــاكَ بَـــدْرةً فــي المَنــامِ حُــيِّيْتَ مِــنْ قَسَـمٍ وأَفْـدِي مُقْسِـما أَمْســى الأَنــامُ لـهُ مُجِـلاًّ مُعْظِمـا أَيــا رامِيــاً يُصمِـي فُـؤَادَ مَرامِـه تُــرَبِّي عِــداهُ رِيشَــها لِسِــهامِهِ أَراعَ كَـــذا كُــلَّ الأَنــامِ هُمــامُ وسَــحَّ لــهُ رُسْـلَ المُلـوكِ غَمـامُ عَـلَى قَـدْرِ أَهـلِ العَـزمِ تَأتِي العَزائِمُ وتَــأتِي عَـلَى قَـدْرِ الكِـرامِ المَكـارِمُ إذا مـا شَـرِبتَ الخَـمرَ صِرفًـا مُهَنًّـأ شَـرِبْنا الَّـذي مِـن مِثلِـهِ شَرِبَ الكَرمُ ضيــفٌ ألَـمَّ بِرأسـي غَـيرَ مُحْتَشِـمِ السَّــيفُ أحسَـنُ فِعْـلاً مِنْـهُ بـاللَّمَمِ مــا نَقَلَــت عِنْــدَ مَشــيةٍ قَدَمَـا ولا اشــتَكَتْ مــن دُوارِهــا أَلَمـا ملومُكُمـــا يَجــلُّ عــن المــلامِ ووَقـــعُ فَعالِــهِ فَــوقَ الكَــلامِ حَتَّـامَ نَحـنُ نُسـارِي النَّجـمَ في الظُلَمِ ومــا سُــراهُ عـلى خُـفٍّ وَلا قَـدَمِ يُذكِّــــرُني فاتِكــــا حلمُـــه وشَــيء مــنَ النَــد فيــهِ اسـمهُ وَأَخٍ لنــا بعَــث الطــلاقَ أَلِيَّــةً لأُعَلَّلَــــنَ بهـــذِهِ الخُـــرْطومِ مِـن أيَّـةِ الطُـرْقِ يَـأتي مِثلَـكَ الكَرَمُ أيــنَ المَحــاجِمُ يـا كـافُورُ وَالجَـلَمُ أمَــا فــي هــذه الدُنيــا كَــرِيمُ تَــزُولُ بِــهِ عَـنِ القلـبِ الهُمـومُ لا افتِخـــارٌ إِلا لِمَـــنْ لا يُضــامُ مُـــدرِك أَو مُحـــارِبٍ لا يَنــامُ إلـى أَيّ حـين أنـت فـي زِيّ مُحـرِم وحَـتى مَتَـى فـي شـقوَةٍ وإلـى كَمِ كُـفّي ! أَرانـي، وَيْـكِ، لَـوْمَكِ ألومـا هَــم أقــامَ عــلى فــؤاد أَنجَمَـا أَلاَ لا أُرِي الأَحــداث مَدحًـا ولا ذَمَّـا فمــا بَطشُـها جَـهلاً ولا كَفُّهـا حِلْمـا قَـدْ صَـدَقَ الـوردُ فـي الـذي زَعَمـا أَنـــكَ صَـــيرتَ نَــثْرَهُ دِيَمــا فِــراقٌ ومَــنْ فـارَقْتُ غَـيرُ مُـذَمَّمِ وأَمٌ ومَــنْ يَممــت خَــيْرُ مُيَمَّــمِ رَوينــا يــا ابـنَ عَسْـكرٍ الهُمامـا ولــم يَــترُك نَــداكَ لَنــا هُيامـا وَاحَــرَّ قَلبــاهُ مِمَّــن قَلْبُـهُ شَـبِمُ ومَــن بِجِسـمي وَحـالي عِنْـدَهُ سَـقَمُ أحَـــقُّ عــافٍ بِــدَمعِكَ الهِمــمُ أَحــدَثُ شَــيءٍ عَهـداً بِهـا القِـدَمُ فُـــؤادٌ مـــا تُسَـــلِّيهِ المُــدامُ وعُمْــرٌ مِثــلُ مــا تَهَـبُ اللّئـامُ أجــارُكِ يـا أُسْـدَ الفَـراديسِ مُكْـرَمُ فتَسْــكُنَ نَفْســي أمْ مُهــانٌ فمُسْـلَمُ أَعَــنْ إذنــي تَمُـرّ الـريحُ رَهـوًا ويَســرِي كُلمــا شِــئتُ الغَمــامُ إِذا كــانَ مــدحٌ فالنَّســيبُ المُقَـدَّمُ أَكُــلُّ فصيــحٍ قــالَ شِـعرًا مَتَيَّـمُ مَلامـي النـوى فـي ظُلمِها غايَةُ الظلمِ لَعَـل بهـا مثْـل الـذي بـي مِنَ السُّقْمِ أنــا مِنْــكَ بَيـن فَضـائِلٍ ومكـارِمِ ومِــنِ ارتيــاحِكَ فـي غَمـامٍ دائِـمِ وَفاؤُكمــا كــالرَبعِ أشـجاهُ طاسِـمُهْ بــأن تُسـعِد والـدَمعُ أشـفاه سـاجِمُهْ أيــنَ أزمَعــتَ أيُّ هــذا الهُمــامُ نَحــن نَبـتُ الـرُّبى وأَنـتَ الغمـامُ إِذا غــامَرْتَ فــي شَــرَفٍ مَـرُومِ فَـــلا تَقْنَــعْ بِمــا دُونَ النُّجــومِ غَـــيرُ مُســتَنكَرٍ لَــكَ الإِقــدامُ فَلِمَـــنْ ذا الحَـــدِيثُ والإِعــلامُ المَجْــدُ عُـوفِي إِذ عُـوفِيتَ والكَـرمُ وَزالَ عَنــكَ إلــى أَعــدائكَ الأَلَـمُ وَلا عَيْــبَ فِيهِـم غَـيرَ أَنّ سُـيُوفَهُم بِهِــنَّ فُلــولٌ مـن قِـراعِ الكَتـائِبَ نَـرى عِظَمـاً بـالبَيْنِ والصَّـدُّ أَعْظَـمُ ونَتَّهِــمُ الواشــينَ والــدَّمْعُ مِنهُـمُ كَــتَمتُ حُـبكِ حَـتَّى مِنـكِ تَكرمَـةً ثُـم اسـتَوى فيـهِ إسـراري وإعلانـي قُضاعَــةُ تَعلَــمُ أَنّــي الفَتـى الّـ ذي ادَّخَــرَتْ لِصــروف الزَّمــانِ جَــزَى عَرَبـاً أَمسـت بِبُلْبيسَ رَبُّهـا بِمسْــعاتِها تَقْــرر بِــذاكَ عُيونهـا نـزُورُ دِيـارًا مـا نُحِـبُّ لَهـا مَغنَـى ونَســأَلُ فيهـا غَـيرَ سـاكِنها الإذنـا مَغـانِي الشِّـعبِ طِيبـاً فـي المغَـانِي بِمَنزِلــةِ الــرَبيعِ مــنَ الزَمــانِ أبْـلى الهَـوى أسـفاً يَـوْمَ النًّوى بَدني وفَـرقَ الهَجْـرُ بَيْـنَ الجـفنِ والوَسَـنِ لَـــو كَــانَ ذا الآكــلُ أَزْوادَنــا ضيفــــاً لأوْســـعناهُ إِحسَـــانا يــا بَــدرُ إِنَّـكَ والحـدِيثُ شُـجُونُ مَــنْ لــم يَكُــنْ لِمِثالِــهِ تَكْـوينُ زالَ النَّهــارُ ونُــورٌ مِنْـكَ يُوهِمُنـا أَنْ لــم يَـزُلْ ولجِـنْحِ اللَّيْـلِ إِجْنـانُ أَفـاضِلُ النـاسِ أَغْـراضٌ لَـدَى الزَّمَنِ يَخـلُو مِـنَ الهَـمِّ أَخـلاهُم مِـنَ الفِطَنِ اَلحُــبُّ مــا مَنَـعَ الكَـلامَ الأَلسـنا وأَلَــذُّ شَــكوَى عاشـقٍ مـا أَعْلَنـا اَلــرَأْيُ قَبــلَ شَــجَاعَةِ الشُـجعانِ هُــوَ أَوَّلٌ وَهِــيَ المَحَــلُّ الثـاني إذا مــا الكَــأسُ أَرعَشَــتِ اليَـدَينِ صَحَــوت فلـم تَحُـل بَينـي و بَينـي قَــد علّـم البَيـن مِنـا البَيـنَ أَجفانـا تَـدمَى وأَلَّـفَ فـي ذا القَلـب أَحْزانـا مـــا أَنـــا والخَــمر وبطِّيخــةً سَــوداءَ فـي قِشـرٍ مِـنَ الخَـيزُرانْ حَجَّــبَ ذا البحــرَ بحــارٌ دُونَــهُ يَذُمُّهــــا النـــاسُ ويَحمَدُونَـــهُ بِــمَ التَعَلُّــلُ لا أَهــلٌ وَلا وَطَـنُ وَلا نَـــدِيمٌ وَلا كَــأس وَلا سَــكَنُ صَحــب النــاسُ قَبلَنـا ذا الزَمانـا وعَنــاهُم مــن شــأنِهِ مـا عَنانـا عَـــدُوكَ مَذمُــومٌ بكُــلِّ لِســانِ ولَــو كَــانَ مـن أَعـدائِكَ القَمَـرانِ ثِيــابُ كَـرِيمٍ مـا يَصُـونُ حِسـانَها إذا نُشِــرَتْ كـانَ الهِبـاتُ صِوانَهـا النّــاسُ مــا لَــم يَــرَوكَ أَشـباهُ والدّهـــرُ لَفــظ وأَنــتَ مَعْنــاهُ أغلَــبُ الحَــيّزَينِ مـا كُـنتَ فيـهِ ووَلِـــيُّ النَمــاءِ مَــن تَنْميــهِ أحَــقُّ دارٍ بِــأَن تُــدعَى مُبارَكـةً دارٌ مُبارَكــةُ المَلــك الــذي فِيهـا أَنــا بالوُشــاةِ إذا ذكــرتُكَ أَشـبهُ تــأْتي النَـدَى ويُـذاعُ عَنـك فتَكـرَهُ قَــالُوا أَلَــم تَكنِــهِ فَقُلــتُ لهـم: ذلِــــكَ عِــــيٌّ إذا وصفنـــاهُ أَوْهِ بَـــدِيلٌ مــن قَــولتِي واهــا لَمِــنَ نــأَت والبَــدِيلُ ذِكراهــا أَهـــلاً بِــدارٍ سَــباكَ أغيَدُهــا أَبعَــد مــا بَــانَ عَنــكَ خُرَّدُهـا لَئِــنْ تَــكُ طَيِّــىءٌ كَـانَت لِئَامـاً فَألأمهــــا ربيعَـــةُ أَو بنـــوه كَـفَى بِـكَ داءً أن تَـرى المَـوتَ شافِيَا وحَسْــبُ المَنايــا أنْ يَكــنَّ أمانِيـا أُرِيـكَ الـرِضَى لَـو أخَفتِ النَفسُ خافِيا ومـا أنـا عـن نَفسِـي وَلا عَنكَ رَاضِيا

المتنبي

كَـفَى بِـكَ داءً أن تَـرى المَـوتَ شافِيَا **وحَسْــبُ المَنايــا أنْ يَكــنَّ أمانِيـا
أبو الطيب المتنبيهو أبو الطيب المتنبي الشاعر الأشهر. اسمه أحمد بن الحسين بن الحسن بن عبد الصمد الجعفي الكندي الكوفي، وإنما سمي المتنبي لأنه على ما قيل ادعى النبوة في بادية السماوة وتبعه خلق كثير من بني كلب وغيرهم. فخرج إليه لؤلؤ أمير حمص نائب الإخشيدية فأسره وتفرق أصحابه وحبسه طويلا ثم استتابه وأطلقه وكان قد قرأ على البوادي كلاما ذكر أنه قرآن أنزل عليه، ومن ذلك: والنجم السيار، والفلك الدوار، والليل والنهار، أن الكافر لفي أخطار، امض على سنتك، واقف أثر من كان قبلك من المرسلين، فإن اللّه قامع بك زيغ من ألحد في الدين وضل عن السبيل.وكان إذا جلس في مجلس سيف الدولة وأخبروه عن هذا الكلام أنكره وجحده. ولما أطلق من السجن التحق بالأمير سيف الدولة بن حمدان ثم فارقه ودخل مصر سنة ست وأربعين وثلاثمائة ومدح كافور الأخشيدي وأنوجور بن الأخشيد وكان يقف بين يدي كافور وفي رجليه خفان وفي وسطه سيف ومنطقة ويركب بحاجبين من مماليكه وهما بالسيوف والمناطق، ولما لم يرضه هجاه وفارقه ليلة عيد النحر سنة خمسين وثلثمائة فوجه كافور خلفه عدة رواحل فلم تلحقه وقصد بلاد فارس ومدح عضد الدولة بن بويه الديلمي فأجزل صلته. ولما رجع من عنده عرض له فاتك بن أبي جهل الأسدي في عدة من أصحابه فقاتله فقتل المتنبي وابنه مجسد وغلامه مفلح بالقرب من النعمانية في موضع يقال له الصافية من الجانب الغربي من سواد بغداد.ويقال إنه قال شيئا في عضد الدولة فدس عليه من قتله لأنه لما وفد عليه وصله بثلاثة آلاف دينار وثلاثة أفراس مسرجة محلاة وثياب فاخرة. ثم دس عليه من سأله أين هذا العطاء من عطاء سيف الدولة؟ فقال هذا أجزل إلا أنه عطاء متكلف، وسيف الدولة كان يعطي طبعا. فغضب عضد الدولة فلما انصرف جهز عليه قوما من بني ضبة فقتلوه بعد أن قاتل قتالا شديدا ثم انهزم فقال له غلامه أين قولك:والسيف والرمح والقرطاس والقلم شاعر العرب، الذي تجسدت في شخصيته صفات العرب، وفي شعره تجسدت مزايا الشعر الأصيل، ويقول نفر من المؤرخين لولا سيف الدولة لما كان المتنبي، ويقول آخرون لولا المتنبي لم يكن سيف الدولة، لُقّب بمالئ الدنيا وشاغل الناس، حتى قبل أنه لم يحز شاعر شهرة المتنبي، فقد كان أوسع شعراء العرب شهرة على الإطلاق وأعظمهم في رأي كبار النقاد والأدباء، ترجمت بعض أشعاره وآرائه في الحياة إلى اللغة الإنكليزية بعنوان رباعيات أبي الطيب المتنبي، هو أحمد بن الحسينأبو الطيب ، ولد بالكوفة في محلة تسمى كندة كان أبوه سقاء فيها، رافق أباه إلى بلاد الشام، ثم تنقّل في البادية وأخذ عن أهلها فصاحة اللفظ وبلاغة العبارة، حفظ الكثير من شعر العرب، فاق معاصريه على الإطلاق منذ نشئته كبير النفس عالي الهمة طموحا، حتى بلغ من كبر نفسه أن دعى إلى بيعته بالخلافة، وهو حديث السن، بل أدعى النبّوة، وقبل أن يستحفل أمره خرج لؤلؤ أمير حمص ونائب الأخشيد فسجنه حتى تاب عن دعوته فأطلقه ، لكن لقب المتنبي ظللصيقا به، ومنذ ذلك الحين، سعى إلى طلب الثروة، والمقام الرفيع بشِعره، متقربا من ذي النفوذ والسلطان، ناظما فيهم المدائح، مترددا عليهم في مختلف المناطق، ولزم سيف الدولة بن حمدان، صاحب حلب تسع سنوات، غادرها إلى مصر، وحاكمها آنذاك كان كافور الأخشيدي، وكان المتنبي يطمح في ولاية، فلم يوله كافور، فزوى عنه وجه، فهجئه هجاء لاذعا، قصد بغداد ولم يمدّح الوزير المهلّبي لأنه كان يترفع عن مدح الملوك، غضب عليه عضد الدولة فأرسل إليه فاتك بن أبي جهل الأسدي مع جماعته وهو في طريقة للكوفة كان مع المتنبي جماعتهأيضا، فتقاتل الفريقان فلما رأى أبو الطيب الدائرة عليه هم بالفرار، ويقال أن غلامه قال له : يا أبا الطيب أما أنت القائل الخيل والليل والبيداء تعرفني، والسيف والرمح والقرطاس والقلم، فقال له المتنبي : قتلتني قتلك اللَّه، فرجع وقاتل حتى قُتل هو وإبنه مُحسَد وغُلامه مُفلح، دارت هذه المعركة التي قُتل فيها المتنبي بالنعمانية ، وكان عند مقتله في الحادية والخمسين من عمره .المتنبي شاعر عظيم خلد الإبداع اسمه على مر العصور فحيث ذكر فحول الشعراء وروائع الأبيات تطاير إلى السمع وجال بالخاطر ذلك العبقري الخالد أبو الطيب المتنبي .ليس غريبا على أبي الطيب أن يقع هذه المكانة السامية بين نوابغ الشعر وفحوله في القديم والحديث ولا أن يتفرد بالرئاسة ذلك لأنه رزق قريحة وعبقرية ونبوغا قل أن يتهيأ لمن قبله فضلا أن يقع نظيره لمن بعده مما جعله طرازا فريدا وجيلا كاملا من التميز والإبداع وإحكام الصنعة والتفنن الذي لا يضاهى فيه وهو ما حدا بابن رشيق القيرواني إلى أن يقول فيه عبارته الشهيرة " ثم جاء المتنبي فملأ الدنيا وشغل الناس " مع أنه ذكر قبلها عن أبي تمام والبحتري أنهما أخمدا ذكر خمسمائة شاعر كلهم مجيد وذكر قريبا منه الجرجاني في الوساطة . تميز المتنبي بالعلم فكان من علماء العربية كما ذكر ذلك مترجموه وهذا ما حدا ابن جني للعناية بشعره والتعصب في دفاعه عنه وصار في الطبقة الأولى من رواة شعره وتميز أيضا بالهمة العالية والطموح الكبير كما أنه عاش حياته على شعره يقتات منه ويتكسب عليه وكان فضل شعره على غيره أعظم من فضله عليه إذ قتله شعره وأما المذكورون في شعره فبات الناس يعرفون سيف الدولة وكافورا وضبة وفاتكاً الأسدي وغيرهم لأن المتنبي خلدهم في شعره بقصائده فيهم وحتى ما حفظه ديوانه من الهجاء كان عظيم الأثر في أولئك الذين هجاهم أبو الطيب فبقيت أسماءهم ليقرأ الناس فيما بعد سيرهم ويصححوا الصورة القاتمة التي صورهم فيها المتنبي كما هو الحال في الأستاذ كافور حين هجاه المتنبي خسة ولؤما حسب تعبير الذهبي .لم يكن المتنبي يصلح لشيء إلا للشعر فحياته الشعر وقوته الشعر وحتى موته فقد كان بسبب الشعر فهو صنيعة شعره وقتيله في آن واحد وهذا دليل على تفرد هذا الرجل في باب الشعر الذي ملك عليه حياته في جده وهزله وطربه وحزنه وكأن موعده مع المجد والعلياء إنما كان على صهوة الشعر لا غيره ولو أنه دخل في شيء من المناصب التي كان يطمح لها لانصرف عن الشعر وتجويده انشغالا بذلك المنصب .اختلف النقاد والمؤرخون كثيرا في حياة أبي الطيب العاطفية وهل كان عاشقا أو محبا خاصة وأن شعره في الأغلب مشوب بالجفاف العاطفي والسائر من شعره في باب الغزل والنسيب قليل جدا إذا ما قيس بشعره في المدح والحماسة والفخر والرثاء والهجاء ويمكن التأكد من ذلك بمراجعة مختارات البارودي وغيرها ولمحمود شاكر كلام فريد في بابه عن حياة المتنبي العاطفية أورده في بحثه المطول عن المتنبي والذي طبع فيما بعد كتابا حافلا مملوءا بنفس الباحث المتمكن وحاز عليه جائزة الملك فيصل في الأدب .كان المتنبي كحال أغلب العظماء نابغا في حياته حتى في أوساط خصومه فهذا ابن خالويه وهو عصريه ومن كبار مناوئيه يذكر في ترجمته لولدي سيف الدولة : أبي المكارم وأبي المعالي أنهما كانا يحفظان من شعر الشاعر المعروف بالمتنبي كذا وكذا قصيدة وقام بتعيينيها بأسمائها ولم يذكر أنهما يحفظان لغيره من العصريين شيئا وبالرغم من العصبية الكبيرة التي كان يبديها ابن خالويه ضد المتنبي إلا أنه لم يقدر على كتمان هذا الأمر كما أن ابن العميد كان في حالة من السخط والازدراء للمتنبي وعندما مات له قريب وصلته رسائل التعازي وكان ما يزيد على خمسين رسالة منها مبدوءة بشعر للمتنبي في رثاء خولة أخت سيف الدولة يقول فيه :طوى الجزيرة حتى جاءني خبر .... فزعت فيه بآمالي إلى الكذبحتى إذا لم يدع لي صدقه أملا ..... شرقت بالدمع حتى كاد يشرق بي فأقر حينها ابن العميد أن هذا الرجل قد بلغ مبلغا عظيما لا يمكن معه التصدي له .اختلف النقاد قديما وحديثا في المتنبي وفي درجة شعره فتعصب له الأكثرون كابن جني والمعري وتحاماه بعضهم ووقفوا ضده فاتهموه بالسرقة كما فعل ابن وكيع في المنصف وحطوا عليه كثيرا والحق أن المتنبي شاعر عبقري في طبعه يكتب فيبدع حين تكون قريحته متهيئة للإبداع وخلق الفكرة وتارة تضعف قريحته فينحدر بشعره إلى الحضيض وهذا هو شأن العباقرة ليسوا على درجة واحدة من الكمال في الإنتاج وهو الفرق بين الشاعر المطبوع والشاعر المصنوع فالمطبوع يجري الشعر على لسانه جري الماء في الوادي فيقع شعره في الغالب درجة واحدة من السهولة واليسر وأما المصنوع فهو الذي يستخرج المعاني والألفاظ في الشعر وينقب عنها تنقيبا .وأحسن وصف لشعر أبي الطيب هو ما قاله ابن العديم : وكان أبو الطيب شاعرا مشهورا مذكورا محظوظا من الملوك والكبراء الذين عاصرهم والجيد في شعره لا يجارى فيه ولا يلحق والرديء منه في نهاية الرداءة والسقوط .كما أن الناقد الأديب والكاتب الفذ القاضي الجرجاني له كتاب بلغ به الغاية في الجودة أسماه بالوساطة بين المتنبي وخصومه أتى فيه على شعر المتنبي والجدل الدائر حوله وأنصفه فيه إنصافا لا يبلغه فيه أحد وجمع فيه مع العلم بالنقد والمعاني لغة راقية وأسلوبا جزلا يعين على التعلم والاحتذاء . هناك جانب مهم في خلود شعر أبي الطيب غفل عنه الكثير من مترجميه ذلكم هو خصومه وعداواته والحرب التي وقعت حوله وحول شعره ولم تكن هذه الحرب لولا براعته في نفس الأمر إلا أنها ترسخ التقدم وتصنع المجد لأن قد يكون الشخص مجيدا بارعا ولكن لا يتهيأ له أن يدور السجال حوله وحول فكره فيخمل ذكره ويذوي أثره أما من رزق المداولات حول فكره وذاته وبرز خصومه إلى ميدان النقد والتحامل مع قوّة قريحته وإحكام نتاجه فهذا قد رزق أعظم أسباب الخلود فلن ينفك في ذكره خصومه ومحبوه على السواء واعتبر ذلك في غير المتنبي تجده واضحا أتم الوضوح كما هو حال أحمد بن حنبل وابن حزم والمعري وأبي حيان التوحيدي والشاطبي وابن مالك النحوي وابن تيمية ومحمد بن عبد الوهاب والرافعي والعقاد وطه حسين وغيرهم فأعظم هبة يسديها إليك الخصوم والمناوئون أنهم يصنعونك ويهيئونك للمجد والعلياء دون وعي أو شعور منهم وهذا ما جعل أبا الطيب يُطفئ شموس كثير من الشعراء الذين لا يقلون عنه براعة ونبوغا كأبي تمام والبحتري والشريف الرضي وأبي العلاء وابن هانئ الأندلسي .كان لأستاذنا الكبير علي الطنطاوي رحمه الله رأي في أبي تمام حيث كان يفضله في شعره على شعر أبي الطيب المتنبي وأنا ميال إلى رأي أستاذنا فأبو تمام شاعر عظيم فتح الباب لمن بعده وقد أغار المتنبي على كثير من شعره وحاذاه وحاكاه وسرق منه بل كان يصحب معه ديوان أبي تمام في سفره وحضره ولكن السعادة والخلود أقدار مقسومة فلم يجر من شعر أبي تمام في مجموعه ما يوازي مجموع أبيات قصيدة واحدة للمتنبي ويبقى المتنبي ذلك الشاعر الثائر الذي أعاد الناس إلى دوحة الشعر بعد أن نفروا منه إلى سطور النثر ومجالس المناظرات وأسفار الأخبار .إذا أردت أن تعرف المزيد عن المتنبي فإن هناك الكثير من الكتب التي قيدت حياته ودرست شعره كما فعل الجرجاني في الوساطة بين المتنبي وخصومه وكتب عنه ابن وكيع كتابا أسماه المنصف لكنه لم ينصف فيه المتنبي وكان شديد التحامل عليه وقام المعري بشرح شعره وهو مطبوع في أربعة مجلدات وجود المقريزي ترجمته في كتابه المقفى الكبير ومن المعاصرين كتب عنه محمود شاكر كتابا حافلا ضخما اسمه المتنبي وكتب عنه طه حسين مع المتنبي وللدكتور عبد الوهاب عزام ذكرى أبي الطيب وللميمني زيادات شعر المتنبي وغيرها من الدراسات والكتب والبحوث التي تحتاج إلى رصد ببلوغرافي خاص بها لكثرتها .ومن مفاريده الخالدة :وأسمع من ألفاظه اللغة التي ..... يلذ بها سمعي وإن ضُمنت شتميلا يُعجبن مضيماً حسن بزته ..... وهل تروق دفينا جودة الكفنقد كنت أشفق من دمعي على بصري ..... فاليوم كل عزيز بعدكم هاناومن نكد الدنيا على الحر أن يرى ..... عدوا له ما من صداقته بدنحن بنو الموتى فما بالنا ..... نعاف ما لا بد من شربه الحب ما منع الكلام الألسنا ..... وألذ شكوى عاشق ما أعلنا وكم من عائب قول صحيحا ..... وآفته من الفهم السقيم إذا ترحلت عن قوم وقد قدروا ..... أن لا تفارقهم فالراحلون هميا من يعز علينا أن نفارقكم ..... وجداننا كل شيء بعدكم عدمإن كان سركم ما قد قال حاسدنا ..... فما لجرح إذا أرضاكم ألمأبو الطيب المتنبي هو شاعر العرب الكبير الذي عاش في القرن العاشر الميلادي والذي كان ولا يزال"مالئ الدنيا وشاغل الناس". لقد عبر بشعره عن ما يختلج في نفس الإنسان العربي من أنف واعتزاز وحزن واكتئاب. ولا ينطبق هذا التعبير على زمن المتنبي فحسب بل تجاوز زمنه ليعبر عن ويتناجى مع اختلاجات النفس العربية في كل مكان وزمان وفي أفراحها وأتراحها.حظي شعر المتنبي باهتمام وقراءة وشرح لم يحظ به أي شاعر آخر لا في الجاهلية ولا في صدر الإسلام ولا في أي عصر بعده. ولقد أقترح بعض نقاد الشعر القدماء بأن أجمل بيتا للشعر قالته العرب هو بيت المتنبي في الغزل: لك يا منازل في القلوب منازل أقفرت أنت وهن منك أواهل ففي دنيا الادب والفن الرفيع كوكبان شكسبير الكوكب الغربي،و ابوالطيب كوكب الشرق ونجمه الساطع المضيء الخارق لحجب الازمنة وتفاصيل ما تكنه الامكنة من ألغاز واسرار :لقد عاش المتنبي في زمن مضطرب من التاريخ العربي لا يقل اضطرابا عن زماننا هذا. كذلك مر هو شخصيا بأحداث حياتيه ومشاكل عاطفية جله –إنعكست في شعره- لابد وأن كان لها تأثير على مزاج المتنبي وصحته النفسية فأن ما هو معروف عن سيرة حياته فهو القليل المأخوذ عن روايات منقولة ومختلف فيها في كثير من الأحوال. والد المتنبي كان سقاءا ليس ذي صيت وشأن ووالدته توفيت في صباه ونعرف القليل عنهما إذ لم يتناولهما شعره. ويبدو أن المتنبي قد تربى على يد جدته بعد أن قضى فترة من طفولته في البادية. ولقد ذكر جدته في شعره مسميا إياها أما ونعرف عنها أنها من صلحاء النساء العربيات في الكوفة ولقد رثاها المتنبي حين ماتت في غيابه بقصيده مشهورة مطلعها : ألا لا أرى الأحداث مدحا ولا ذما فما بطشها جهلا ولا كفها حلما وإذا كان المتنبي قد عاش فترة انهيار الحضارة العربية الإسلامية فقد جعله ذلك يسعى لإنقاذ روح هذه الحضارة ومن خلال شعره لقد هاجم القرامطة الكوفة عام 312 هـ/927 م مما جعل عائلته تنتقل إلى بلدة السماوة هرباً حيث عاش سنتين قبل رجوعه إلى الكوفة عام 315هـ ولم يبق طويلاً إذ توجه إلى بغداد في عام 316هـ (928م) ومنها إلى اللاذقية ومنها الى مختلف مدن الشام.أعتقل وأودع السجن في العام 322هـ [934م] حين أتهم بإدعاء النبوة بسبب أبيات قالها ثم أطلق سراحه أثر تدخل أحد الأمراء...وفي رواية ا خرى وانتهى به. سجنه لؤلؤ والي الأخشيديين على حمص بعد أن أحس منه بالخطر على ولايته، وكان ذلك ما بين سنتي 323 هـ ، 324 هـ . خرج أبو الطيب من السجن منهك القوى . . كان السجن علامة واضحة في حياته، وكان جدارا سميكا اصطدمت به آماله وطموحاته، وأحس كل الإحساس بأنه لم يستطع وحده أن يحقق ما يطمح إليه من تحطيم ما يحيط به من نظم، وما يراه من فساد المجتمع. تزوج في العام 329هـ[940م] على الأرجح من شامية أنجب منها ولده الوحيد محسد. أستمر بالانتقال بين الشام ومصر إلى أن أستقر به المقام في حلب عند أميرها سيف الدولة الحمداني الذي جعله شاعره المفضل سجل مفاخر ومعارك هذا القائد العربي إلى أن أوقع الحاسدون بينه وبين سيف الدولة وكان موقفه مع ابن خالوية بحضور سيف الدولة واعتداء ابن خالوية عليه ولم يثأر له الأمير أصابته خيبة الأمل، وأحس بجرح لكرامته لم يستطع أن يحتمل فعزم على مغادرته ولم يستطع أن يجرح كبرياءه بتراجعه، وإنما أراد أن يمضي بعزمه. فكانت مواقف العتاب والعتاب الصريح، ووصل العتاب إلى الفراق. وكان آخر ما أنشده إياه ميميته في سنة 345 هـ ومنها:. لا تطلبن كريمــا بعد رؤيته ** .إن الكرام بأسخــاهم يدا ختموا ولا تبــال بشعر بعد شاعره ** قد أفسد القول حتى أحمد الصمم هذه نبذه بسيطه عن شاعرنا الكبير..أبو الطيب المتنبي...ولي عوده لأكمال رحلة الشاعر الى مصر وموقف الملك كافور الإخشيدير ..منهفر الى نجد ثم إلى الكوفة التي بلغها في 351هـ [962م].توجه بعد ذلك إلى بغداد ومنها سافر إلى بلاد فارس حيث وصل أرجان بشيراز في عام 354هـ [965م] حيث مدح عضد الدولة البويهي الذي أجزل العطاء اليه. توجه في نفس العام إلى بغداد ثم منها إلى الكوفة حيث قتل في الطريق إليها عند دير العاقول على يد أقارب رجل يدعى ضبة كان المتنبي قد هجاه. قتل مع المتنبي أبنه المحسد وكل من كان معه من خدم ومرافقين وتناثرت كتبه وأوراقه وبينها ديوان أبي تمام شاعر المتنبي المفضل وقد رثاه الطبسي بقوله : ما أرى الناس ثاني المتنبي أي ثانٍ يُرى لبكرِ الزمان هو في شعره نبيٌ ولكن ظهرت معجزاته في المعانيأما بدر فلم يكن هو ذاك، ثم ما كان يدور بين حاشية بدر من الكيد لأبي الطيب، ومحاولة الإبعاد بينهما مما جعل أبا الطيب يتعرض لمحن من الأمير أو من الحاشية تريد تقييده بإرادة الأمير، كان يرى ذلك استهانة وإذلالا عبر عنه بنفس جريحة ثائرة بعد فراقه لبدر متصلا بصديق له هو أبو الحسن علي ابن أحمد الخراساني في قوله :لا افتخار إلا لمن لا يضام مدرك أو محارب لا ينام وعاد المتنبي بعد فراقه لبدر إلى حياة التشرد والقلق ثانية، وعبر عن ذلك أصدق تعبير في رائيته التي هجا بها ابن كروس الأعور أحد الكائدين له عند بدر.وظل باحثا عن أرضه وفارسه غير مستقر عند أمير ولا في مدينة حتى حط رحاله في إنطاكية حيث أبو العشائر ابن عم سيف الدولة سنة 336 هـ وعن طريقه اتصل بسيف الدولة سنة 337 هـ وانتقل معه إلى حلب.في مجلس هذا الأمير وجد أفقه وسمع صوته، وأحس أبو الطيب بأنه عثر على نموذج الفروسية الذي كان يبحث عنه، وسيكون مساعده على تحقيق ما كان يطمح إليه. فاندفع الشاعر مع سيف الدولة يشاركه في انتصاراته. ففي هذه الانتصارات أروع بملاحمه الشعرية. استطاع أن يرسم هذه الحقبة من الزمن وما كان يدور فيها من حرب أو سلم. فيها تاريخ واجتماع وفن. فانشغل انشغالا عن كل ما يدور حوله من حسد وكيد، ولم ينظر إلا إلى صديقه وشريكه سيف الدولة. فلا حجاب ولا واسطة بينهما، وكان سيف الدولة يشعر بهذا الاندفاع المخلص من الشاعر ويحتمل منه ما لا يحتمل من غيره من الشعراء. وكان هذا كبيرا على حاشية الأمير .وكان أبو الطيب يزداد اندفاعا وكبرياء واحتقارا لكل ما لا يوافق هذا الاندفاع وهذه الكبرياء . . في حضرة سيف الدولة استطاع أن يلتقط أنفاسه، وظن أنه وصل إلى شاطئه الأخضر، وعاش مكرما مميزا عن غيره من الشعراء. وهو لا يرى إلى أنه نال بعض حقه، ومن حوله يظن أنه حصل على أكثر من حقه. وظل يحس بالظمأ إلى الحياة إلى المجد الذي لا يستطيع هو نفسه أن يتصور حدوده إلى أنه مطمئن إلى إمارة عربية يعيش في ظلها وإلى أمير عربي يشاركه طموحه وإحساسه. وسيف الدولة يحس بطموحه العظيم، وقد ألف هذا الطموح وهذا الكبرياء منذ أن طلب منه أن يلقي شعره قاعدا وكان الشعراء يلقون أشعارهم واقفين بين يدي الأمير، واحتمل أيضا هذا التمجيد لنفسه ووضعها أحيانا بصف الممدوح إن لم يرفعها عليه . . . ولربما احتمل على مضض تصرفاته العفوية إذ لم يكن يحس مداراة مجالس الملوك والأمراء، فكانت طبيعته على سجيتها في كثير من الأحيان. وهذا ملكان يغري حساده به فيستغلونه ليوغروا صدر سيف الدولة عليه حتى أصابوا بعض النجاح، وأحس الشاعر بأن صديقه بدأ يتغير عليه، وكانت الهمسات تنقل إليه عن سيف الدولة بأنه غير راض، وعنه إلى سيف الدولة بأشياء لا ترضي الأمير وبدأت المسافة تتسع بين الشاعر وصديقه الأمير. ولربما كان هذاالاتساع مصطنعا إلا أنه اتخذ صورة في ذهن كل منهما، وأحس أبو الطيب بأن السقف الذي أظله أخذ يتصدع، اعتاده قلقه واعتادته ضجراته وظهرت منه مواقف حادة مع حاشية الأمير، وأخذت الشكوى تصل إلى سيف الدولة منه حتى بدأ يشعر بأن فردوسه الذي لاح له بريقه عند سيف الدولة لم يحقق السعادة التي نشدها. وكان موقفه مع ابن خالوية بحضور سيف الدولة واعتداء ابن خالوية عليه ولم يثأر له الأمير أصابته خيبة الأمل، وأحس بجرح لكرامته لم يستطع أن يحتمل فعزم على مغادرته ولم يستطع أن يجرح كبرياءه بتراجعه، وإنما أراد أن يمضي بعزمه. فكانت مواقف العتاب والعتاب الصريح، ووصل العتاب إلى الفراق. وكان آخر ما أنشده إياه ميميته في سنة 345 هـ ومنها:لا تطلبن كريمــا بعد رؤيته إن الكرام بأسخــاهم يدا ختموا ولا تبــال بشعر بعد شاعره قد أفسد القول حتى أحمد الصمم البحث عن الأمل :فارق أبو الطيب سيف الدولة وهو غير كاره له، وإنما كره الجو الذي ملأه حساده ومنافسوه من حاشية سيف الدولة. فأوغروا قلب الأمير، فجعل الشاعر يحس بأن هوة بينه وبين صديقة يملؤها الحسد والكيد، وجعله يشعر بأنه لو أقام هنا فلربما تعرض للموت أو تعرضت كبرياؤه للضيم. فغادر حلبا، وهو يكن لأميرها الحب، لذا كان قد عاتبه وبقي يذكره بالعتاب، ولم يقف منه موقف الساخط المعادي، ولذا بقيت الصلة بينهما بالرسائل التي تبادلاها حين عاد أبو الطيب إلى الكوفة من كافور حتى كادت الصلة تعود بينهما، فارق أبو الطيب حلبا إلى مصر . . وفي قلبه غضب كثير، وكأني به أطال التفكير في محاولة الرجوع إلى حلب وكأني به يضع خطة لفراقها ثم الرجوع إليها ولكن لا يرجع إليها شاعرا فقط إنما يزورها ويزور أميرها عاملا حاكما لولاية يضاهي بها سيف الدولة، ويعقد مجلسا يقابل سيف الدولة . . من هنا كانت فكرة الولاية أملا في رأسه ظل يقوي وأظنه هو أقوى الدوافع . . دفع به للتوجه إلى مصر حيث كافور الذي يمتد بعض نفوذه إلى ولايات بلاد الشام . .وفي مصر واجه بيئة جديدة، ومجتمعا آخر، وظروفا اضطرته إلى أن يتنازل في أول الأمر عما لم يتنازل عنه، وهو عند سيف الدولة . . ثم هو عند ملك لا يحبه، ولم يجد فيه البديل الأفضل من سيف الدولة إلا أنه قصده آملا، ووطن نفسه على مدحه راضيا لما كان يربطه في مدحه من أمل الولاية، وظل صابرا محتملا كل ذلك. وأخذ يخطط إلى أمله الذي دفعه للمجيء إلى هنا، ويهدأ كلما لاح بريق السعادة في الحصول على أمله، وهو حين يراوده نقيض لما يراه من دهاء هذا الممدوح الجديد ومكره تنعصر نفسه، ويحس بالحسرة على فراقه صديقه القديم. وفي هذه البيئة الجديدة أخذ الشعور بالغربة يقوى في نفسه بل أخذ يشعر بغربتين غربته عن الأهل والأحبة وعما كان يساوره من الحنين إلى الأمير العربي سيف الدولة، ويزداد ألمه حين يرى نفسه بين يدي أسود غير عربي إلا أنه حين يتذكر جرح كبريائه يعقد لسانه ويسكت . . وغربته الروحية عمن حوله والتي كان يحس بها في داخله إحساسا يشعره بالتمزق في كثير من الأحيان . . وظل على هذا الحال لا تسكته الجائزة، ولا يرضيه العطاء، وظل يدأب لتحقيق ما في ذهنه ويتصور أنه لو حصل عليها لحقق طموحه في مجلس كمجلس سيف الدولة تجتمع فيه الشعراء لمدحه فيستمع لمديحه وإكباره على لسان الشعراء بدلا من أن يؤكد كبرياءه هو على لسانه، ولربما كان يريد إطفاء غروره بهذا إلا أن سلوكه غير المداري وعفويته التي رأيناها بابا سهلا لدخول الحساد والكائدين بينه وبين الحاكم الممدوح، ثم حدته وسرعة غضبه وعدم السيطرة على لسانه. كان كل ذلك يوقعه في مواقف تؤول عليه بصور مختلفة وفق تصورات حساده ومنافسيه . . وأكاد أعتقد أنه كان مستعدا للتنازل عن كل جوائزه وهباته لمن كان يتصور أنه كان يريد أن يتربع على عرش الشعر من أجل جائزة كافور وعطائه، ثم يصوره بصورة تشوه إحساسه وتزور مشاعره . . وذلك هو الذي يغيظه ويغضبه ويدفعه إلى التهور أحيانا وإلى المواقف الحادة . . كل ذلك يأخذ طابعا في ذهن الحاكم مغايرا لما في ذهن الشاعر . .هكذا بدأت المسافة تتسع بينه وبين كافور . . وكلما اتسعت المسافة كثر في مجالها الحاسدون والواشون، وكلما أحس الشاعر، ولو وهما، بأزورار كافور عنه تيقظت لديه آفاق جديدة لغربته، وثارت نفسه وأحس بالمرارة إحساسا حادا . . لقد كان هو يحس بالحق، وبأنه لم يطلب فوق حقه، ولم يتصرف بما هو خطأ لأنه لم يصدر منه تجاوز على حق أحد إلا أنه هذا التصور البريء في ذهن الشاعر بعيد عن واقع الصورة التي في ذهن حاشية كافور، وما يصل إلى كافور من أقوال عن الشاعر وعادة المتملقين من الوجهاء يتوصلون إلى الحاكم بواسطة حاشيته وإغراء بعض أفرادها بأن يكونوا جسورا بينهم وبين سيدهم . . هذه الجسور قد تقطع عند الحاجة بين الحاكم وبين خصومهم . . . أما أبو الطيب فلم يكن يحسن هذا اللون من التظاهر ولم يكن يفكر بهذا اللون من التصور، وإنما كان صريحا بكل شيء في رضاه وسخطه صريحا بما يرغب دون احتيال ولا محاورة، فما دام يشعر بالحق طالب به دون تأجيل.هذه الصراحة كثيرا ما أوقعته في مواقف حرجة، عند سيف الدولة، وهنا أيضا عند كافور، لذا صارت للمتنبي صورة الغول في نفس كافور، وبأنه المخيف الذي سينزو على ملكه إذا أعطاه ما يمكنه من ذلك، وهكذا ظل الشاعر يرغب، ويلح في رغبته، وظل كافور يداوره ويحاوره، وهو لون من الصراع الدرامي بين حاكم يحسن الاحتيال والمداورة وشاعر صريح لا يحسن من ذلك شيئا حتى وصل الشاعر إلى حالة لم يستطع بعدها أن يبقى صامتا، وشعر كافور برغبته في مغادرته فظن أن تشديد الرقابة عليه وإغلاق الحدود دونه سيخيفه ويمنعه من عزمه، ويخضعه كما يفعل مع غيره من الشعراء بالترهيب حينا والذهب حينا آخر . . إلا أن أبا الطيب لم يعقه ذلك كله عن تنفيذ ما عزم عليه بعد أن أحس باليأس من كافور، ولذعه الندم على ما فعل بنفسه في قصده إياه . .وعاودته ضجراته التي أحس بها وهو عند أكثر أصدقائه إخلاصا وحبا وظل يخطط إلى الهرب، ويصر على تحدي كافور ولو بركوب المخاطر حتى وجد فرصته في عيد الأضحى، وخرج من مصر، وهجا كافورا بأهاجيه المرة الساخرة .الاضطراب واليأس :إن تحدي أبي الطيب لسلطة كافور في هروبه وركوبه كل المخاطر، ثم هذه الطاقة المتفجرة من السخط والغضب في هجائه، كل ذلك يدل على مبلغ اليأس والندم في نفسه، ويبدو لي أنه كان حائرا حين فارق سيف الدولة، وحاول أن يمنع نفسه من التوجه إلى كافور إلا أنه رجح أمر توجهه إلى مصر بعد إطالة فكر . . . ويبدو أنه كان قد فكر بهذه النتيجة اليائسة من ملك مصر لذا نراه وكأنه أراد أن يتقدم من نفسه على ارتكابه خطيئة التوجه إليه واحتمالها مدحه، والتقيد بأوامره حينا. فهو حاول بأي وجه أن يشعر بالانتصار على هذه السلطة، نجده تحداه في هروبه، ثم نقرأ هذا الفخر بالشجاعة والفروسية في اقتحام المخاطر في طريقه إلى الكوفة في مقصورته :ضربت بها التيه ضرب القمار إمــا لهـذا وإمــا لـذا إذا فزعت قدمتـها الجيــاد وبيض السيوف وسمر القنا فلمـا انحنـا ركزنـا الرماح فـوق مكــارمننا والعمل وبتنــا نقبـــل أسيافنــا ونمسحها من دماء العــدى لتـــعلم مصر ومن بالعراق ومن بالعواصم أني الفتــىعاد إلى الكوفة وهو أشد الحاجة إلى الاستقرار إلا أنه لم يستطع الإقامة فيها طويلا، فذهب إلى بغداد حيث مجلس المهلبي الذي يجتمع فيه جماعة من الشعراء والأدباء، وكان المهلبي يطمع بمدح أبي الطيب فلم يحصل إلا على زيارة الشاعر لمجلسه.أزور أبو الطيب من جو الخلاعة والمجون الذي يحيط بالمهلبي ويظهر لي أنه كان منذ نزوله الكوفة كان يفكر في صديقه الحمداني وبأسباب الصلة به. فالشاعر لم يرد أن يتورط بمدح المهلبي والبويهيين في بغداد لكي يحافظ على العلاقة بينه وبين سيف الدولة لما كان بين سلطة بغداد وحلب من عداء.ثم أن أبا الطيب في هذه المرحلة التي ينال فيها من الشهرة والمجد لم يجد ما يحققه من مدحه للمهلبي، بل كان يراه أقل منه شأنا وأدبا . . وظل صامتا حتى عن رد الشعراء الذين حرضهم المهلبي عليه فهجوه أقذع الهجاء، فلم يجبهم، وكذلك حرض الحاتمي عليه فكانت تلك المناظرة الحاقدة التي سجلها الحاتمي في رسالته الموضحة. فكان أبو الطيب وقورا حينا وحادا أحيانا، ويغضي عن كل ذلك أوانا، وكان مكتفيا في لقاء محبي شعره وطالبي أدبه في دار صديقه علي بن حمزة البصري الذي كان قد نزل فيها.عاد إلى الكوفة بعد أن أقام في بغداد سبعة أشهر، ويظهر أنه أراد أن يبتعد عن هذا الجو الصاخب فيها ليستقر في مكان يفكر فيه بعقد أسباب الصلة بأمير حلب. وفعلا وصلت إليه هداياه وأرسل إليه شعرا ولم يطق الإقامة في الكوفة لما كان فيها من الحوادث الدموية بسبب هجوم القرامطة عليها، واشترك المتنبي في الدفاع عنها. وعاودته الرغبة إلى الرحيل إذ كان يجد فيه متنفسا عن قلقه ولما جاءته رغبة ابن العميد من أرجان في زيارته رحل إليه ومنه إلى عضد الدولة في شيراز. وكأن رحلته هذه كانت لقتل الفراغ الذي أحس به بعد طول معاناة ولامتصاص التمزق الذي كان يعانيه، وربما كان في نفسه غرض آخر هو تقوية صلته بعضد الدولة وذوي الجاه كابن العميد ليقوى مركزه في بغداد بل ليكون أقوى من صاحب الوزارة فيها الذي حرض من لديه من الشعراء على هجائه. وكان عضد الدولة يقيم بشيراز ويتطلع لخلافة أبيه للحكم في بغداد، وبحاجة لشاعر كبير يقدمه للناس ويعرفهم بخصاله. وفي طريق عودته إلى بغداد كان مقتله قريبا من دير العاقول 354 هـ وكان مع المتنبي جماعة من أصحابه وابنه محسد وغلامه مفلح اللذان قتلا معه على يد فاتك بن أبي جهل الأسدي وجماعته.لقد جرى شعر المتنبي مجرى الأمثال الشعبية لما فيه من بلاغة وحكمه وفهم ومحاكاة للطبيعة الإنسانية ومن بعض الأبيات التي جرت مجرى الأمثال: -ما كل ما يتمنى المرء يدركه تجري الرياح بما لا تشتهي السفن -ذو العقل يشقى في النعيم بعقله وأخو الجهالة في الشقاوة ينعمُ لا يسلم الشرف الرفيع من الأذى حتى يراق على جوانبه الدمُ -والهجر أقتل لي مما أراقبه أنا الغريق فما خوفي من البللِ -,إذا أتتك مذمتي من ناقص فهي الشهادة لي بأني كاملُ -إذا أنت أكرمت الكريم ملكته ,إن أنت أكرمت اللئيم تمردا -أعز مكان في الدنا سرج سابحٍ وخير جليس في الزمان كتابُ -من يهن يسهل الهوان عليه ما لجرح بميتٍ إلامُ -ومن يك ذا فم مر مريض يجد مراً به الماءا الزلالا -عيد باية حال عدت يا عيد بما مضى أم لأمر فيك تجديد -على قدر أهل العزم تأتي العزائم وتأتي على قدر الكرام المكارمُ أنا الذي نظر الأعمى إلى أدَبي *** وأسمعتْ كلماتي من به صمَمُ الدكتور طه حسين واحد من أكبر نقاد التاريخ الأدبي العربي في النصف الأول من القرن العشرين علّق في كتابه "مع المتنبي" بأن قراءة ديوان المتنبي تعطي الإنطباع بأنه ضحك مرة واحدة فقط في حياته وذلك في شبابه حين مر برجلين قتلا جرذا وأخذا يفتخران بضخامة جسمه حين قال:: لَقَــد أَصبَــحَ الجُــرَذ المسَــتغيرُ **أســيرَ المنَايــا صَــريع العَطـبْ رَمـــاه الكنـــاني والعـــامِري ** وتَـــلاهُ لِلْوَجــهِ فِعْــل العَــرَبْ كِـــلا الرجُـــلَيْنِ اتَّــلى قَتْلــه ** فَأَيُّكمـــا غَـــل حــرا الســلَبْ شرح المعري: الجرذ: فأر البيت الكبير. المستغير: طالب الغارة ، أو طالب الغيرة وهي الميرة ، و"صريعَ" و" أسيرَ": نصبَا بخبر" أصبح".يقول: قد أصبح الجرذ الذي كان يغير في البيوت. أي ينْقل الميرة ،حليف الهلاك، صريع الموت. شرح البرقوقي :تلاه صرعاه، يقال تله يتله تلا فهو متلول، وتليل: صرعه، قال تعالى: (فلما أسلما وتله للجبين) أي صرعه كما تقول كبه لوجهه. يقول: رماه هذان الرجلان اللذان أحدهما من بني كنانة والآخر من بني عامر، وصرعاه لوجهه، كما تفعل العرب بالقتيل. شرح المعري :كِلاَ الرجلين": أي كل واحد منهما. و"اتَّلى": افتعل من الولاية، أي ولى واحد منهما قتله، و"حُرَّ السلب": خالصه. و"غلّ": أي خان في الغنيمة.يسخر منها ، ويقول: قتلتما هذا الشجاع فأيكا خَان في سَلَبه ، ففاز به دون صاحبه، فإني لاَ أرى سلبه ظاهرًا.هذه احدى القصائد لأبو الطيب المتنبي التي تضم بين أبياتها الحكمة والفخر والروعه...1- لكـل امـرئٍ مـن دَهـرِهِ مـا تَعـوَّدا ... وَعـادةُ سَـيفِ الدولـةِ الطّعْنُ في العِدَى 2 وأَن يُكــذبَ الإِرجـافَ عنـهُ بِضِـدّهِ ...ويُمسِــي بِمـا تَنـوِي أَعادِيـهِ أَسـعَدا 3 ورُبَّ مُرِيــدٍ ضَــرَّهُ ضَــرَّ نَفسَـهُ ... وَهـادٍ إليـهِ الجَـيشَ أَهـدَى وما هَدَى 4 ومُســتَكبِرٍ لـم يَعـرِفِ اللـه سـاعةً ... رأى سَــيفَهُ فــي كَفِّــهِ فتَشَــهَّدا 5 هُـوَ البَحـرُ غُـصْ فيـهِ إِذا كانَ ساكِناً ... عـلى الـدُرِّ واحـذَرهُ إِذا كـانَ مُزبـدا 6 فــإِنّي رأَيـتُ البحـرَ يَعـثُرُ بِـالفَتَى .... وهــذا الـذي يَـأتِي الفَتَـى مُتَعمِّـدا 7 تَظَــلّ مُلــوكُ الأَرض خاشِـعةً لَـهُ ....تُفارِقُــهُ هَلكَــى وتَلقــاهُ سُــجَّدا 8 وتُحـيِي لَـهُ المـالَ الصَّـوارِمُ والقَنـا .... ويَقتُــلُ مـا تُحـيِي التَّبَسُّـمُ والجَـدا 9 ذكـــيٌّ تظنِّيــهِ طَليعــةُ عينــهِ ....يـرى قلبُـه فـي يَومـه مـا تَرَى غدا 10 وصُــولٌ إلـى المُسـتصعباتِ بخيلـهِ ... فلـو كـانَ َرْنُ الشَّـمس مـاءً لأَورَدا 11 لِــذلك سَـمَّى ابـن الدُّمُسـتُقِ يَومـهُ ... مَماتــاً وسَــمَّاهُ الدُّمُســتُق مَولِـدا 12 سَـرَيْتَ إلـى جَيحـانَ مـن أَرض آمِدٍ .... ثَلاثــا لَقــد أَدنـاك رَكـضٌ وأَبعَـدا 13 فــولّى وأعطــاكَ ابنَــهُ وجُيُوشـهُ .... جَميعــاً ولـم يُعـطِ الجَـمِيعَ ليُحـمَدا 14 عَــرضتَ لـهُ دُونَ الحَيـاةِ وطَرِفـهِ ....وأَبصَــرَ سَـيفَ اللـه مِنـكَ مُجـرَّدا 15 وَمــا طَلَبَــت زُرقُ الأَسِـنَّةِ غَـيرَهُ ....ولكِــنّ قُسـطَنطينَ كـانَ لـهُ الفِـدَى 16 فــأَصبَحَ يَجتــابُ المُسُـوحَ مَخافـةً ... وقـد كـانَ يَجتـابُ الـدِلاصَ المُسرَّدا 17 ويَمشِـي بِـهِ العُكّـازُ فـي الدَيـرِ تائِباً .... وَمـا كـانَ يَـرضى مَشْـي أَشقَرَ أَجرَدا 18 وَمـا تـابَ حـتى غـادَرَ الكَـرُّ وَجهَهُ ....جَرِيحـاً وخـلَّى جَفنَـهُ النَّقْـعُ أَرمَـدا 19 فلَـوْ كـانَ يُنجِـي مـن عَـلِيٍّ تَـرهُّبٌ...تــرَهَّبتِ الأمــلاكُ مَثنَـى ومَوحَـدا 20 وكـل امـرِئ فـي الشَرق والغَربِ بَعْدَه... يُعِــدُّ لـهُ ثَوبـاً مـنَ الشـعْرِ أسـوَدا 21 هنِيئـاً لـكَ العيـدُ الّـذي أنـت عِيـدُهُ ... وعِيـدٌ لِمَـنْ سَـمَّى وضَحَّـى وعَيَّـدا 22 وَلا زالــتِ الأعيــاد لُبسَــكَ بَعـدَهُ .... تُســلِّمُ مَخرُوقــاً وتُعطَــى مُجـدَّدا 23 فـذا اليـوم فـي الأيام مِثلُكَ في الوَرَى .... كمـا كُـنتَ فيهِـم أَوحَـداً كـان أَوحَدا 24 هـوَ الجَـدُّ حـتى تَفضُـلُ العَينُ أُختَها.....وحَــتَّى يَكُـونُ اليـومُ لِليَـومِ سـيِّدا 25 فيــا عَجَبًـا مـن دائِـلٍ أنـتَ سَـيفُهُ .... أَمــا يَتَــوَقّى شَــفْرَتَي مـا تَقلَّـدا 26 ومَـن يَجـعَلِ الضِرغـامَ للصَيـدِ بازَه ..... تَصَيَّــدَهُ الضِرغــامُ فيمــا تَصَيَّـدا 27 رَأَيتُـكَ مَحـضَ الحِـلمِ في مَحْضِ قُدرةٍ .... ولَـو شـئتَ كـانَ الحِـلمُ مِنـكَ المُهنَّدا 28 ومــا قَتـلَ الأَحـرارَ كـالعَفوِ عَنهُـمُ ... ومَـن لَـكَ بِـالحُرِّ الَّـذي يَحـفَظُ اليَدا 29 إذا أنــت أَكــرَمتَ الكَـريمَ مَلَكتَـهُ..... وإِن أَنــتَ أكــرَمتَ اللَّئِـيمَ تمَـرَّدا 30 ووضْـعُ النَدى في مَوضعِ السَيف بِالعُلَى... مُضِـرٌّ كوَضعِ السَّيفِ في مَوضِعِ النَدَى 31 ولكــن تَفُـوقُ النـاسَ رَأيـاً وحِكمـةً ..... كمــا فُقْتَهــم حـالاً ونَفسـا ومَحـتِدا 32 يَـدِقُّ عَـلَى الأَفْكـارِ مَـا أَنْـتَ فاعلٌ .... فيُـترَكُ مـا يَخـفى ويُؤخـذُ مـا بَـدا 33 أَزِلْ حَسَــدَ الحُسَّــاد عَنِّـي بِكَـبتهِم .... فــأَنتَ الَّـذي صـيّرتَهُم لـي حُسَّـدا 34 إذا شَــدّ زَنـدي حُسـنُ رَأيـكَ فِيهِـمِ ....ضـربتُ بسـيفٍ يَقطَـعُ الهـامَ مُغمَـدا 35 وَمــا أَنــا إِلا ســمهَريٌّ حَمَلْتَــهُ ..... فـــزَيَّنَ مَعرُوضــاً وراعَ مُسَــدَّدا 36 وَمــا الدَّهـر إِلا مـن رُواةِ قَصـائِدي ..... إِذا قُلـتُ شِـعراً أَصبَـحَ الدَّهـرُ مُنشِدا 37 فَســارَ بِــهِ مَـن لا يَسِـيرُ مُشـمِّراً..... وغَنَّــى بِــهِ مَـن لا يُغنّـي مُغـرِّدا 38 أَجِــزْني إِذا أُنشِــدتَ شِـعراً فإنّمـا .... بِشِــعري أَتــاكَ المـادِحُونَ مُـردَّدا 39 ودَعْ كُـلَّ صَـوتٍ غَـيرَ صَوتي فإنني ..... أَنـا الطَّـائِرُ المَحـكِيُّ والآخَـرُ الصَدَى 40 تـرَكتُ السُـرَى خـلفي لمَـن قَلَّ مالُهُ .... وأَنعَلْــتُ أَفراسـي بنُعمـاكَ عَسـجَدا 41 وقيَّــدت نَفســي فـي ذَراكَ مَحبـةً ... ومَــن وجَــدَ الإِحسـانَ قَيـدا تَقيـدا 42 إِذا ســأَلَ الإنســان أَيّامَــه الغِنَـى .... وكُــنتَ عـلى بُعـدٍ جَـعَلنَكَ مَوعِـداهذي من طيبات أبو الطيب المتنبي... 1 ذِكَـــرُ الصِبَــى ومَــراتَعِ الآرامِ .........جَـلَبَتْ حِمـامِي قَبـلَ وَقـتِ حِمـامي 2 دِمَــن تَكـاثَرَتِ الهُمُـومُ عَـلَيَّ فـي ........عَرَصاتِهـــا كتَكـــاثُرِ اللُـــوَّامِ 3 وكــأَنَّ كُــلَّ سَــحابةٍ وَقَفَـتْ بِهـا.............تَبْكِــي بِعَيْنَــيْ عُـروةَ بْـنِ حِـزامِ 4 ولَطالَمــا أَفنَيْــتُ رِيــقَ كَعابِهــا ..........فِيهــا وأَفنَــتْ بِالعِتــابِ كَــلامي 5 قــد كُــنْتَ تَهـزأُ بِـالفِراقِ مَجانـةً......... وتَجُـــرُّ ذَيْــلَيْ شِــرَّةٍ وعُــرامِ 6 لَيْسَ القِبــابُ عـلى الرِكـابِ وإِنَّمـا..........هُــنّ الحَيــاةُ تَرَحَّــلَتْ بِسَــلامِ 7 لَيـتَ الـذي خَـلَقَ النَوَى جَعَلَ الحَصَى....... لِخِفـــافِهِنَّ مَفــاصِلي وعِظــامي 8 مُتَلاحِــظَينِ نَسُــحُّ مــاءَ شُـؤُونِنا.............حَــذَراً مِـنَ الرُقَبـاءِ فـي الأكمـامِ 9 أرواحُنــا انهَمَلَــتْ وعِشـنا بَعدَهـا..........مِـن بَعـدِ مـا قَطَـرَتْ عـلى الأقـدامِ 10 لَـو كُـنَّ يَـومَ جَـرَيْنَ كُـنَّ كصَبِرنـا..........عِنــدَ الرَحِــيلِ لَكُـنّ غَـيرَ سِـجامِ 11 لـم يَـترُكوا لـي صاحِبـاً إلا الأسَـى .........وَذَمِيـــلَ ذِعلِبــةٍ كفَحــلِ نَعــامِ 12 وتَعَــذُّرُ الأحــرارِ صَـيَّرَ ظَهرَهـا...........إلا إلَيــكَ عَــلَيَّ ظَهــرَ حَــرامِ 13 أَنــتَ الغَرِيبــةُ فـي زمـانٍ أهلُـهُ........... وُلِــدَتْ مَكــارِمُهُم لِغَــيرِ تَمــامِ 14 أكـثَرتَ مِـن بَـذْلِ النَـوالِ ولـم تَزَلْ ........عَلَمــاً عَــلَى الإفضــالِ والإنعـامِ 15 صَغَّـرتَ كُـلَّ كَبِـيرةٍ وكَـبُرتَ عـن .........لَكأنَّـــهُ وَعَــدَدتَ سِــنَّ غُــلامِ 16 ورَفَلــتَ فــي حُـلَلِ الثَنـاءِ وِإنَّمـا...........عَـــدَمُ الثَنــاءِ نِهايــةُ الإِعــدامِ 17 عَيـبٌ عَلَيـكَ تُـرَى بِسَيفٍ في الوَغى........مــا يَصنَـعُ الصَمصـامُ باِلصَمصـامِ 18 إنْ كــانَ مِثلُـكَ كـانَ أو هُـوَ كـائِنٌ.......... فَــبَرِئتُ حِــئنَئِذٍ مِــنَ الإِســلامِ 19 مَلِـــكٌ زُهَــتْ بِمَكانِــهِ أَيَّامُــهُ ............حَــتَّى افتَخَــرنَ بِـهِ عـلى الأيَّـامِ 20 وتَخالُــهُ سَـلَبَ الـوَرَى مـن حِلمِـه.......... أحـــلامَهُم فَهُـــمُ بِــلا أحــلامِ 21 وإذا امتَحَــنتَ تَكَشَّــفَتْ عَزَماتُــهُ ........عــن أوحَــدِيِّ النَقــضِ والإِبـرامِ 22 وإذِا سَــأَلْتَ بَنانَــهُ عــن نَيلِــهِ .......... لــم يَــرضَ بِالدُنيـا قَضـاءَ ذِمـامِ 23 مَهــلاً أَلا للــه مــا صَنَـعَ القَنـا.......... فــي عَمـرِو حـابِ وضَبَّـةَ الأغتـامِ 24 لَمَّـــا تَحــكَّمَتِ الأَسِــنَّة فِيهِــمِ ........جـارَتْ وهُـنَّ يَجُـرنَ فـي الأحكـامِ 25 فَــتَرَكْتَهُمْ خَــلَلَ البُيُــوتِ كأَنَّمــا........غَضِبَــتْ رُؤوسُـهُمُ عـلى الأجسـامِ 26 أَحجــارُ نـاسٍ فـوقَ أرضٍ مِـن دَمٍ ....... ونُجــومُ بَيــضٍ فـي سَـماءِ قَتـامِ 27 وذِراعُ كُــلِّ أبِــي فُــلانٍ كُنيــةً ..........حــالَتْ فَصاحِبُهــا أَبُــو الأيتــامِ 28 عَهــدِي بِمَعرَكــةِ الأمِــيرِ وخَيلُـهُ ........ فــي النَقـعِ مُحجِمـةٌ عَـنِ الإحجـامِ 29 صَــلَّى الإلــهُ عَلَيـكَ غَـيرَ مُـودَّعٍ ........ وسَـقَى ثَـرَى أبَـوَيكَ صَـوبَ غَمـامِ 30 وكَســاكَ ثَــوبَ مَهابـةٍ مِـن عِنـدِهِ ...........وأراكَ وَجـــهَ شَـــقِيقِكَ القَمْقــامِ 31 فلَقــد رَمَــى بَلَــدَ العَـدُوِّ بِنَفسِـهِ ..........فــي رَوقِ أرعَــنَ كــالغِطَمِّ لُهـامِ 32 قَـــومٌ تَفَرَّسَــتِ المنَايــا فِيكُــمُ ..........فـرَأتْ لكُـمْ فـي الحَـرْبِ صَبرَ كِرامِ 33 تَاللــه مــا عَلِــمَ امــرُؤٌ لَـولاكُمُ ..........كَـيفَ السَـخاءُ وكَـيفَ ضَـربُ الهامِ
1 حَتَّـامَ نَحـنُ نُسـارِي النَّجـمَ في الظُلَمِ ومــا سُــراهُ عـلى خُـفٍّ وَلا قَـدَمِ 2 وَلا يُحِــسُّ بِأجفَــانٍ يُحِــسُّ بِهـا فَقْــدَ الرُقـادِ غَـرِيبٌ بـاتَ لـم يَنَـمِ 3 تُسَـوَّدُ الشَـمسُ مِنّـاً بِيـضَ أوجُهِنـا وَلا تُســودُ بِيــضَ العُــذْرِ واللِّمَـمِ 4 وَكــانَ حالُهُمـا فـي الحُـكمِ واحِـدةً لَـو احتكمْنـا مـنَ الدُنيـا إلـى حَـكَمِ 5 ونَــترُكُ المـاءَ لا يَنفَـكُّ مِـن سَـفَرٍ مـا سـارَ فـي الغَيـمِ منهُ سارَ في الأدَمِ 6 لا أُبغــضُ العِيسَ لكِـنّي وَقَيـتُ بِهـا قَلبـي مـنَ الحـوُنِ أو جِسمي منَ السقَمِ 7 طَـرَدتُ مـن مصـرَ أيدِيهـا بِأرجُلهـا حـتى مَـرَقنَ بهـا مـن جَـوشَ والعَلمِ 8 تــبرِي لَهُــنَّ نعـام الـدَوِّ مُسـرَجةً تُعــارِض الجُــدُلَ المُرخَـاةَ بِـالُلجُمِ 9 فـي غِلْمـةٍ أخـطَرُوا أرواحهُمْ ورَضُوا بِمــا لَقِيـنَ رِضَـى الأيسـارِ بِـالزَلمِ 10 تَبــدُو لَنــا كُلَّمــا ألْقَـوا عَمـائِمِهُم عَمــائِمٌ خُــلِقَت سُــودا بِـلا لُثُـمِ 11 بِيـضُ العَـوارِضِ طَعَّـانُونَ مَن لَحِقُوا مــنَ الفَــوارِسَ شَــلالونَ لِلنَّعَــمِ 12 قــد بَلَغــوا بِقنَــاهُم فَـوقَ طاقَتِـهِ وَلَيسَ يَبلُــغُ مــا فِيهِـمِ مـنَ الهِمَـمِ 13 فـــي الجاهِلِيـــةِ إِلاَّ أَنَّ أنفُسَــهُم مِـن طِيبِهِـنَّ بِـهِ فـي الأشـهُرِ الحُرُمِ 14 ناشُـوا الرِمـاحَ وكـانَتْ غَـيرَ ناطِقـةٍ فَعلَّمُوهـا صِيـاحَ الطَـير فـي البُهَـمِ 15 تَخـدِي الرِكـابُ بنـا بِيضًـا مَشافِرُها خُـضراً فَرَاسِـنُها فـي الـرُّغلِ والينَمِ 16 مكعُومــةً بِسِــياطِ القَـومِ نضرِبُهـا عـن مَنبـت العشـبِ نَبْغِي مَنبِتَ الكَرَم 17 وأَيــنَ مَنبِتُــهُ مــن بَعـد مَنبتِـهِ أبـي شُـجاع قَـريعِ العُـرْبِ والعَجَـمِ 18 لا فــاتِكٌ آخـرٌ فـي مِصـر نَقصُـدُه ولا لَــهُ خَــلَفٌ فـي النـاسِ كُـلِّهِمِ 19 مَــنْ لا تُشـابِهُه الأحيـاءُ فـي شِـيَم أمسـى تُشـابِهُهُ الأمـوات فـي الـرِمَمِ 20 عَدِمتُــهُ وكــأنّي سِــرتُ أطلُبُــهُ فمــا تَزِيــدُنِي الدُنيـا عـلى العَـدَمِ 21 مـا زِلـتُ أُضحِـكُ إبْـلي كُلما نَظَرت إلــى مَـنِ اخـتَضَبَت أخفافُهـا بـدَمِ 22 أُسِــيرُها بَيــنَ أصنــامٍ أُشـاهِدُها وَلا أُشــاهِدُ فيهــا عِفَّــةَ الصَنَــمِ 23 حَـتَّى رَجَـعتُ وأقلامـي قَـوائلُ لـي المَجْــدُ لِلســيفِ لَيسَ المَجْـدُ لِلقَلَـمِ 24 أُكــتُبْ بِنـا أبَـداً بَعـدَ الكِتـابِ بـهِ فإنَّمــا نَحــنُ لِلأســيافِ كــالخَدَمِ 25 أســمعتَني وَدوائـي مـا أشَـرتِ بِـهِ فــإن غَفَلــتُ فَــدائي قِلَّـةُ الفَهَـمِ 26 مَـنِ اقتَضَـى بِسِـوَى الهِنـدِيِّ حاجتَهُ أجــابَ كُـلَّ سـؤالٍ عـن هَـلٍ بِلَـمِ 27 تَــوَهَّمَ القَــومُ أنَّ العَجْــزَ قَرَّبَنـا وفـي التَقَـرُّب مـا يَدعُـو إِلـى التُهَمِ 28 ولــم تَـزَلْ قِلَّـةُ الإِنصـافِ قاطِعـةً بَيـنَ الرِجـالِ ولَـو كـانُوا ذَوِي رَحِـمِ 29 فـــلا زيـــارة إلا أن تَــزُورَهُمُ أيــدٍ نَشَـأنَ مـعَ المَصقُولَـةِ الخُـذُمِ 30 مِــن كُـلِّ قاضِيـةٍ بِـالمَوْتِ شَـفرْتُهُ مــا بَيــنَ مُنتَقَــم مِنــهُ ومُنْتَقِـمِ 31 صُنَّــا قَوائِمَهـا عَنهُـم فمـا وَقَعَـتْ مَـواقِعَ الُلـؤمِ فـي الأيـدِي ولا الكَـزَمِ 32 هَـوِّنْ عـلى بَصَـرٍ مـا شَـقَّ مَنظَرُهُ فإنَّمــا يَقَظــاتُ العَيــنِ كــالحُلُمِ 33 وَلا تَشَــكَّ إلــى خَــلقٍ فتُشــمِتَهُ شَـكْوَى الجَـرِيحِ إلـى الغِربانِ والرَخمِ 34 وكُــنْ عــلى حَـذَرٍ لِلنـاسِ تَسـتُرُهُ ولا يَغُــرَّكَ مِنهُــم ثَغــرُ مُبتَســمِ 35 غَـاضَ الوَفـاءُ فمـا تَلقـاهُ فـي عِـدَةٍ وأعـوَزَ الصِـدقُ فـي الإخبـارِ والقَسمِ 36 سُــبحانَ خـالِقِ نَفسـي كَـيفَ لَذَّتُهـا فيمــا النُفــوسُ تَـراهُ غايـةَ الألَـمِ 37 الدَهــرُ يَعجَـبُ مـن حَـملِي نَوائِبَـهُ وصَـبرِ نَفسـي عـلى أحداثِـهِ الحُـطُمِ 38 وَقــتٌ يَضيـعُ وعُمـرٌ لَيـتَ مُدَّتَـهُ فـي غَـيرِ أُمَّتِـهِ مـن سـالِفِ الأُمَـمِ 39 أتــى الزَمــانَ بَنُـوهُ فـي شَـبِيبتِهِ فسَــرَّهُم وأتَينــاهُ عــلى الهَــرَمِ ********القلب اعلم يا عذول بدائه ==وأحق منك بجفنه ومائهفومن أحب لاعصينك في الهوى ==قسما به وبحسنه وبهائهأأحبه وأحب فيه ملامة == ان الملامة فيه من اعدائهعجب الوشاة من اللحاة وقولهم ==دع ما نراك ضعفت عن اخفائهما الخل الا من أود بقلبه == وأرى بطرف لايرى بسوائهان المعين على الصبابه بالاسى == اولى برحمة ربها واخائهمهلا فان العذل من أسقامه == وترفقا فالسمع من أعضائهوهب الملامة في اللذاذة كالكرى == مطرودة بسهاده وبكائهان القتيل مضرجا بدموعه ==مثل القتيل مضرجا بدمائهوالعشق كالمعشوق يعذب قربه == للمبتلي وينال من حوبائه

24‏/12‏/2008

الملك و الغرام

عيناكِ .. أحبها تزجر الآخرين … وتحرضني أنا !!
اشتاق أن ابكي بصمت .. لتدق دموعي جبين الأرض .. لتختلط دموعي بمياه المحيطات .. لتلد التربة زهرة لا تخضع لتوقيت الفصول ! ولتطلع الزهرة .. بغداً جديد ! يسدد الطعنة ضد هذا الفراغ .. لأغني للشواطئ التي تحتضن ثورة موجها .. وأغني لوجهك – الموج .. وأحلم بلحظة السحر .. التي ألمس بها حنينك .. وشهقة ذلك الفرح ..

عند اللقاء !!
صدقيني .. لم أحاول ” رشوة ” الوقت إلا في حضورك .!
لم تتعب خطى ذلك الحصان .. من الركض إلى منابعك .. وأنت في هذا الزحام .. مهرة تصهلين ! تثيرين دروبي وتقتحمين غاباتي الكثيفة ! وفي كل يوم .. تلبسين أسئلتي ضاحكة .. وفي كل ضحكة تطلقها شفتاك من دمي ..
يتسع اشتياقي .. حتى يبلغ حدود فيضانك !
ولا أتقيك .. لكنني أفاجئك باحتياجي اليكِ!
حبيبتي أريدك كأنثى .. لا تسترجلي! . أنا أهفو لأنثى تذوب عذوبة .. أتحرق شوقاً لفوران حبيبة .. اعبري جسور جمودك واسكني بوداعة أنوثتك ..
قارة .. احتياجي !
وأنت مريضة - حبيبتي - أهفو لوجهك وتفاصيل ملامحه المنمنمة .. اشتاق لتكشيرتك المفاجئة .. أتوق لشرود عينيك المفاجئ .. أحن لموجات غيرتك التي تكبحها قلعة كبريائك .. أذوب في رغبتك الدافئة لاحتوائي .. ولكن غيابك المؤقت .. يكثف حضورك .!
لماذا تطلبين النضج في الرجل وتطلبين أن يكون بلا ماض في نفس الوقت ؟ دبريني !!
علمتني في الحب كيف يكون الاخلاص..
وعلمتني في الوفاء كيف يكون الولاء..
وعلمتني في الصبر كيف تكون التضحية..
وعلمتني في الصدق كيف اواجه الحقيقة..
..فلما علمتني كل ما علمتني ..
وتركتني..
التوقيع / مجروح
في ليلة حالكة الظلام
وقلبي مثقل بالأحزان والآلام
والأسى يسكن الأحشاء والضلوع
وبعد أن أطفأت الأنوار والشموع
كان ميلاد سيدتي الجديدة
ابنة الأحزان والدموع
كان ميلاد القصيدة
حين تنوين الرحيل..أرجوكِ أن لاتنظري إلي.. نعم لاتصوبي إلي سهام عينيك.. فما أخشاه هو أن تعانق نظراتك نظراتي,وتفيض دمعاً ولا أرى صولاتي فيهما.. أرجوك ارحلي دونما صوت..وبلا موعد..
كي اشعر انك أنت الظالمة وأمزق حبي كما مزقتيني..
واغرق برغبتي العمياء في بحرك ..
استجدي الأنفاس ألا تنقطع ..
فلقد تجلت الحقيقة أمام عيني بأنك لن تعودي..
كنت أحاول أن أخفيك في عيني ..
كنت أخاف أن تغيبي… والآن…
ها أنت الآن قد ذهبت وسلّمتني عنوة لليأس والحزن ..
تركتني أتخبط بحطام أحلامي الموؤدة في مهدها…
واليوم..باتت تبعد بيننا عظيم المسافات..
عدنا غريبين كما كنا..لم يعد لي إلا أن أخطك على كل مساحات البياض أمامي….
فماذا يمكن أن افعل أمام وجه الحقيقة…..
لحظات تمر افقد فيها الأمان
وأعيش هواجس الأشواق ثم أعود لاجئتاً إلى صوتك
لأجد عالمي كله بك
وارتمي على صدر الوطن
!الذي هو أنت
أنت الدفء في عمري
اشتاااق لحنانك
وكأن حبك هو تدفقي اليومي
وفوق مساحات الشوق نجد الصد
أنت هذا الحب بحلم كل ألاماني
أنت هذا التفاؤل العسلي
أنت الوطن الذي يحتضن حيرتي
أنت ذكرى لاتهدأ وبركان ينفجر في أعماقي
وأماني تتجد والحلم الوردي المتواصل
والصوت الذي يسكن
الروح والضوء والسمع
أدرك معزته بالقلب
فركب صهوة الغياب
ادرك ان العاصفة قادمة هذه الليلة
فأحكم ايصاد أبواب القلب
كي لا تسمع دقاته الحارة
********************************
العشاق احيانا
هم سلاطين
الأنانية
********************************
الألفة
افيون
المحبين
بديل عن الحب
حتى اشعار اخر من القلب
********************************
تشتعل المسافة
تنطفئ المسافة
تحترق الأشياء الجميلة
بين المسافة والمسافة
تحترق
دون أن تشم جارتك المتطفلة
رائحة الحريق
********************************
حين نقرر الموت
نتوقف عن الحب
نتوقف عن ممارسة الجنس
نتوقف عن النظر في عيون الأطفال
نتوقف عن البحث
عن جواب للسؤال المطروح
قبل علامة الإستفهام الغبية
********************************
الحزن مجرة سوداء
تبتلع كل الأحاسيس المضيئة
التي تقترب من مدارها الجوي
********************************
صور صغيرة
شتاء
نافدة
مقهى
سيجارة
امرأة شقراء
ورجل مضطرب
لا يكف عن الكلام
********************************
كلما رات اثنين
تساءلت عن الشيء
الذي تجهله
ويعرفه الأخرون
********************************
دع قلبك مفتوحا
ربما مر من هناك
ربما مر صدفة
دون ميعاد
دع قلبك مفتوحا
لا توصد الأبواب
********************************
يعرفها كل المسافرين
كل الهاربين
من مدن الإسفلت والصقيع
يعرفها كل المسافرين
الذين يأخدون قطارات
بتذكرة ذهاب دون اياب
يعرفها هؤلاء الذين ألفوا وجهها
في زحام زوار المقهى
المقابل لمحطة القطار
********************************
تمطر في الخارج
وتمطر أيضا في الدواخل
من لي بمعطف أحاسيس دافئة
ألتحف به من عيون البرد
من لي بقلب كالمحارة
احتمي بصدفته ضد الفراغ
أحبكِ بأسمي وبيوم ميلادي ونهايه أيامي ,,
أحبكِ بدماً صافي ينسال تحت قدميك لتشهد عليه خطواتك ,,
أحبكِ زلزالا حطم صمتي وفجر بركان الحب في أركاني
وأمطر حبا في أنهار العشق في قلبكِ لتسري حياه روحي في مجرى شرايينك
آه … آه لو تدرين كم من جسدي من جروح ،
فكل دمعة سقطت من عينيك يا حبيبتي كانت تكوي جسدي حتى أصبحت من شدة الالم …..
اكره …. واكره بشدة ساعة تبكين ….
ارحميني … ارحميني ….
كل جسدي محمل بتواقيع عينيك …..
ابراهيم محمد betwise_wise@hotmail.com
الى الروح التي عانقت روحي…
الى القلب الذي سكب اسراره في قلبي…..
الى اليد التي اوقدت شعله عواطفي…
الى العيون التي عودتني السجود في محرابها بذله وخضوع….
الى حبيبتي الغاليه عودي اللي فما زال اسمك ينبض بقلبي
لكِ في القلب شوق واشتياق
ولكِ في الشفاه حرقة واحتراق
وكلما طلبتها قبلة
عاتبتني بالأخلاق
وان صبرت فنار الصبر لا تطاق
سألتك بالله قبلة
من شفاه أحلى من الدراق
وكوني واثقة سيدتي
أن الله يغفر للعشاق.
********************************
لا قبلة منك تكفيني
ولا الف
فأقتربي وزيديني
ولا تشعري بالخوف
فحبك يتدفق في شراييني
ومزروع في قلبي كالسيف
********************************
لماذا طريقنا طويل
مليء بالأشواك؟
لماذا بين يدي ويديكِ
سرب من الأسلاك ؟
لماذا …. حين أكون أنا هنا
تكونين أنتِ هناك ؟
********************************
ما دمت مصرة على الرحيل
ما دمت ناسية لحبي
فخذي معك هذا الشيء الجميل
كنت أسميه قلبي …….
********************************
لن تخدعيني بتلك الدموع
فاليوم صوت خيانتكِ
مسموع … مسموع
أنا أحببتكِ
وأشعلت لكِ العشرة شموع
وأنتِ ما زال خنجركِ
في ظهري مزروع
********************************
كل الطرق تؤدي الى روما
وأيضا كل الطرق تؤدي الى قلبي
فلن تجدي أية صعوبة
في الوصول
الى حبي …
********************************
قالت حبيبي
قالتها بكل حب
خرجت من فمها الصغير كالرصاصة
لتستقر في صميم القلب
********************************
أقول لعينيكِ القصيدة
والشفاه تتمزق
وانت بعيدة
والقلب في يأسه يغرق
حبيبتي فلتبقي سعيدة
وأنا ….
أنا … فلأحرق….
********************************
أنا لا اكتب الشعر
ليقال عني شاعر
ولست أكتب فقط للحب
وللوطن وللعيون الجميلة
لكني أكتب
لكي اتنفس
فحين أنا اتوقف
عن الشعر
بالتأكيد سأكون في غرفة الموت ……
********************************
أنا رجل من غير دموع
فدموعي هي القصيدة
********************************
يا غزالة علمتها
كيف تحب
فعلمتني
كيف أموت
********************************
إن يأست يوما من حبكِ
وفكرت في الإنتحار
فلن أشنق نفسي
ولن أطلق على نفسي النار
ولن ألق بنفسي
من ناطحة سحاب
لأني أعرف وباختصار
أن عينيكِ
أسرع وسيلة للإنتحار
********************************
رسمتِ عينيكِ على أوراقي
بقلم الرصاص
رسمتهما بكل أشواقي
وبكل إخلاص
عيناكِ اللتان
تخترقان صدرري كالرصاص
********************************
كتبت عن حبكِ آلاف القصائد
فهل يا ترى
ماذا حبكِ كتب عني؟
جعلت حبكِ دينا
وبنيت له المعابد
فلماذ في لحظة تخلى عني .
********************************
قبلت يديكِ مليون مرة
وقبلت خديك
مليون … مليون مرة
وحين جئت أقبل شفتيكِ
لم أجد فمي ….
********************************
حاولي
ضميني حتى يختلط دمكِ بدمي
وحاولي أن تخرجي من فمي
قصيدة كالخنجر
أزرعها في صدر الزمن الغدار
وحاولى ان تخرجي من فمي
قصيدة كالزهرة
أضيفها
لربيع الأزهار
********************************
هي تصرخ في أعماقي
وتسري في دمي
وتخرج من أحداقي
ومن فمي
وتكتب كالسحر
فوق أوراقي
ويسمونها الناس قصيدة ….
********************************
أعذريني
حبك بحر
مراكبي يلتهم
حبكِ حزن
فاعذريني
إذا في حضرتكِ لم أبتسم
حبكِ إحساس
يملأني بالألم
رغم كل ذلك
أحببتكِ من غير ندم
إلى حد العدم
فكم مرة سأقول أحبكِ
وكم مرة في حبكِ سأعدم
********************************
أرفعي صوتكِ
حين تقولين :
أنكِ تحبيني
فمثلكِ لا ينخفض له صوت
بيني وبينكِ حب سيدتي
لا يفرقه إلا الموت …..
********************************
يا أميرتي
كلما جئت اكتب اسمك الشفاف
القلم في يدي يرتجف
والحرف على السطر لا يقف
فأسمك يا أميرتي
اكبر من أن يكتب أو يعرف
********************************
حين نلتقي
وامسك يديكِ
اشعر أن قلبي قد اكتمل
وحين ترحلين
وتبتعد عينيك
يعد قلبي مكسور
فهل تشعرين بهذا الشعور….
********************************
لماذا
لماذا طريقنا طويل
مليء بالأشواك؟
لماذا بين يدي ويديكِ
سرب من الأسلاك ؟
لماذا …. حين أكون أنا هنا
تكونين أنتِ هناك ؟
********************************
سفر
ما دمت مصرة على الرحيل
ما دمت ناسية لحبي
فخذي معك هذا الشيء الجميل
كنت أسميه قلبي …….
********************************
دموع التماسيح
لن تخدعيني بتلك الدموع
فاليوم صوت خيانتكِ
مسموع … مسموع
أنا أحببتكِ
وأشعلت لكِ العشرة شموع
وأنتِ ما زال خنجركِ
في ظهري مزروع .
********************************
حاولي
ضميني حتى يختلط دمكِ بدمي
وحاولي أن تخرجي من فمي
قصيدة كالخنجر
أزرعها في صدر الزمن الغدار
وحاولى ان تخرجي من فمي
قصيدة كالزهرة
أضيفها
لربيع الأزهار
********************************
القصيدة
هي تصرخ في أعماقي
وتسري في دمي
وتخرج من أحداقي
ومن فمي
وتكتب كالسحر
فوق أوراقي
ويسمونها الناس قصيدة ….
عندمــا انقضى ما كان بيننا ….
صدأت الحروف وأصبح الكلام رتيباً لا رائحة له
ولا لون …!!!
فعودي من حيثُ جئتِ ….
فلا أنــــــا الكلام المفيد
ولا أنتِ الأذن التي كانت تُصغــــي !!!!_
سأرسم حدودي على
خارطة عمرك,,,
فعشقك:
وطن لاحدود له لاأحد سواك على قلعة قلبي,,,
سأنصب خيامي فوق
واحة عينيك,,,
وأغرس أعلامي في
ظلمات ذاتك,,,
وأزرع ورودي في تربة دمائك
وأكون لاجئاً عاطفياُ إلى وطن أحضانك
شفتاك …جمر … بل نهر من خمر ..يجري على وجه القمر
عيناك …. مبيت لليل حجاب وراءه السحر استتر
يحتمي برموش كالسهام يحذر قوسها الخطر …
بجوارك سيدتي بجوارك الجمال للجمال قد أفتقر ….
وآخر قولي أنك فوق تحمل البشر ..وأنا بشر
قد لا أكون حبيبك يا غبية ولكن ألا ترين ذلك الفرح
المغفل في عيني كلما لمحتك تخطرين أمامي…
********************************
لماذا نصنع لحبنا خطوط
لماذا نضع حبنا على سكة قطار الشرق السريع للحب الذي
يوصل دائما” إلى النهاية
لماذا نحدد لحبنا أسماء وأماكن وممنوع ومسموح… رجوتك
أطلقي سراح حبي…..
********************************
اليوم صار لي حبيب جديد غير البحر الازرق… البحر
الأخضر
اليوم يا حبيبتي عرفت أفق الشجر المترامي في عينيك…
********************************
اعتقيني أنا مذ اعتنقتك أصبحت أسير الوهج المتسربل من
عينيك…
********************************
حين قبلتك سمعت رنيم الحب , شممت أريج أنفاسك , تذوقت
حلاوة العسل , لمست الفرح الحقيقي , وشاهدت بوابة الحياة
مشرعة.
قبلتك أيقظت جميع الحواس…
********************************
اصعب وحدة تلك التي نعيشها بين الناس …ابشع رحيل حين
نطرد خارج القلب…
اوجع كلمة تلك التي تكشف عيبا” فينا… اكبر ألم حين
يأتيك خنجر من الخلف من يد الحبيب…
********************************
اطلب يدك لكفي …اطلب عينيك تكفي …ها أنت الدفء
********************************
وردة الطريق يقطفها عابر السبيل. وردة خلف الأسوار تقتل
بأريجها ألف انف ألف كبرياء…
********************************
اليوم عرفت عذاب العصفور العالق في الدبق
اليوم عرفت أبعاد حبك واحتضاري في سبيل وصالك… .
********************************
حين جمعنا القدر لم اكن أؤمن به وحين فرقنا أيقنت انه
مجنون مجنون
********************************
قد تركع أمام الرجل ألوف النساء ولكنه حتما” سيركع أمام
امرأة واحدة…
********************************
عيناك شمسان ووجهك قمر وأنا نجم صغير أسبح في مدارك
وأدور حولك إلى ما لانهاية
********************************
المساء عندي ضوء شاحب وأنت وحدك النور….
********************************
كلما سقطت الأوراق عن الأشجار في الخريف نراها بشعة
ولكننا نستدرك جمالها الحزين .
هكذا هي النفس حين تتعرى من الأقنعة نراها قبيحة ولكن
سرعان ما ندرك جمالها الحقيقي…
********************************
ليس المهم دفء الجسد الأهم دفء الروح…
********************************
حين يكون الدفء في القلب . أعاصير الشتاء, وبرودة كانون
لن يطفئوا ذلك اللهيب المتصاعد مع ضربات القلب ….
********************************
ارفض إذلالك كي أنال احترامك لا توجد علاقة صالحة بين
السيد والعبد…
********************************
لم أشاء أن أقول لك احبك ولكن عيوني بوح مستمر…
********************************
ارتجف كسنبلة في مهب الريح كلما رأيتك
لا تحزني مني إذا ما أرسلت أشواقي
فشوقك يسكن في قلبي وبين أحداقي
وشــوقــي إليك اكبر من كل التـــلاقـــي
فكلمــا كتبته لك احترقت منه أوراقي
مشاركة/ غريب الديار ALmohmady2003@hotmail.com
أنت امرأة مستحيلة عنيدة كفرس جموح او كمهرة برية لذلك احبك…..
أنت غزالة ناعمة ولينة ولكنك فى الوقت ذاته رشيقة تجيدين الهروب الجميل لذلك احتاجك…..
تافهة هي المرأة الممكنة الملقاة على رصيف المستطاع فكم اكرهها….
ورائعة هى المرأة المستحيلة المعلقة كنجمة فى السماء فكم أحبها…..
وشهية هى الغزالة الناعمة الرشيقة الشاردة والتي تستفز أعصاب الصياد بعد أن تسلب منه مهجته
أنتي رددتي إلي روحي بعد أن فقدت الأمل في هذه الحياة وجعلت من المشاعر التي كانت كالمقبرة
جنه يصدح فيها العشاق بترانيمهم العزبة فذاد الشوق اليك من بعد الغياب الذي كنت فيه لترتفع أسهمي في بورصة العشاق من جديد
هاهي كلماتي راكعة بين يديك وقد سلبت مني شهيقي وانفعالي وحنيني
فاقرأيني ثم أنصفي فإذا أدمعت عيناك فبادري في تمزيقي ثم احرقيني
واجعليني أطياف حلم عابر يتلاشى عند الصباح عندما تصبحين
فانا ليل شتاء كئيب وأنت فراشة غضة بين الزهور تتنقلين
فمتى يامنية القلب تنصفين باني رغم كلام الناس احبك فهل ستدركين
هل تعلمين بان قلبي قنبلة موقوتة ستنفجر عندما يحين موعد اللقاء الذي انتظر وهل تعلمين كم من بشر سيفنون من جراء انفجارها
ذلك لأنها ستصيب كل عاشق في الصميم وهل تعلمين ان الانفجار سيؤدي إلى كارثة كونيه
لا يعلمها الا أنا وأنتي ولكن هل تعلمين بان فتيل هذه القنبلة بيدك وأتمنى ان تفجريها لأكون بذلك الشهيد العاشق لكي .
عجبت لمن قال
أنا أفكر إذاً أنا موجود جميعنا نفكر فهل لاحظ احد وجودنا لا اعتقد
أنا أقول أنا أحب إذاً أنا موجود على الأقل هناك إنسانة تعلم بوجودي
********************************
لا تنخدعى بمظهري القوي فبداخلي طفلا يبكى من شي ومن لا شى
ارسم الفرح على شفتي وحزني تفضحه عيني
لا يهمني ان خسرت الدنيا إلا أنت فا أنت أغلى ما لدى
املك ملئ الدنيا حب وقلبي من سنين
حملته اليك في يدي فا الدنيا عشق وحب وفرح
وعدى ذالك لا شي
********************************
لا ثقة لدي الا فى عينيك فعيناك ارض لا تخون
فدعيني انظر اليهما دعينى اعرف من اكون
دعيني اشرب من شهدهما دعيني اعيش في السكون
دعينى اهرب من نفسي الى نفسي دعينى اذهب الى حيث اكون
لا تضربي أوتاري فلم تعد قيثارتي تعزف لحنك ولم تعد جدران قلبي تنقش حزنك
اطلب نسيانك وسأفعل ربما غد وربما بعد غد وربما ربما بعد عمر لايعد
فلماذا ازرعك في أحضاني وإنسان أخر في أحضانك ولماذا ابتهل بذكراك إذا كنت
اطلب نسيانك ماكنت شيء في حساب الذكريات وهيهات أن تكوني سأرسو بقاربي
بعيدا عن شواطئك فلم يعد قلبي بحرا لأحزانك
انتى ..في حياتي اسطري وأحرف كلماتي
انتى..فى ليلى النجوم وأقمار سماواتي
انتى..على البحر عند المغيب أجمل امسياتي
أنتى..فى نهاري حياتي وفى الفجر ارق نسماتي
انتى..فى مسرحي ممثلتي ومطربتي
انتى..فى كتابي قصصي وقلمي ورواياتي
انتى..فى الحاضر مستقبلي وفى الماضي أجمل ذكرياتي
انتى..فى دربي زهرتي وارق همساتي
انتى فى الحياة من انتى
انتى كــــل حياتي
ثوري في قلبي ما شئت .. لن تبقى أوراقك في قلبي خضراء…
هل أحكي ما فات .. أذّكرك كيف سكبت على النار الماء …
بمفاتيح الحب عبثت .. حتى صارت أحلامي سوداء …
مات الحب بلا ذنب ..
والآن أيحي الميت طوفان بكاء …….
علمتني في الحب كيف يكون الإخلاص..
وعلمتني في الوفاء كيف يكون الولاء..
وعلمتني في الصبر كيف تكون التضحية..
وعلمتني في الصدق كيف أواجه الحقيقة..
..فلما علمتني كل ما علمتني .. وتركتني..
حين بكيت لرحيلك
أدركت أنني لم اعد طفلا…
********************************
الشاعر أغبى الفراشات
يحترق في الضوء
والعتمة
********************************
ولّى زمن الرقص
خبئ قدمك البيضاء ليومك الأسود
********************************
أرحلي من فمي أريد أن أقول… أحبك
********************************
الحب أعمى
وأخرس
وأطرش
ومختلّ عقليا
حين يبتعد عنك…
********************************
حين يغادر الوطن جلده
يصبح أفعى
********************************
ما الفرق بين الماء والريح
أذا كانت أحلامنا ورقاً
********************************
موتى عاطلون عن العمل
أدوية لإسكات الضمير
مؤامرات أنيقة للراشدين
طبول لتطوير الأنظمة المستوردة
شعوب للرقص الكاريكاتوري
حتما
سينتحر الشعر
********************************
كي لا أوقظ الصباح
تركتك نائمة
********************************
ناديتها ..
لم تسمعني
فمها كان اصغر
من كلماتي
********************************
سأجمع من شفتي
قبلاً لكل نساء العالم
خطابات لكل مهرجان
وكذبة لحبيبتي
حين أقول لها
لا أحبك
********************************
اتركي بكائي..
ولنلعب الابتسام
فأحضري خارطة الألوان
وارسمي وجها
ليس كوجهي
وفماً ليس كفمك
وارسمي عيوناً مطلية بالأسود
كي لا ترانا نخون حزننا..
********************************
حين أموت
لا تقتربي ..
قد يوقظني العشق
********************************
شوارعي حديث في ضوء القمر
أنت لا تعرفين المرور..
********************************
ليت حروف الأبجدية أقل
لنخفف عدد ضحاياكِ..
********************************
قدماي أرصفة
وجهي شارع
دمي .. الناس
وأنت
زحام وحدتي..
********************************
جسدي فاعل
مرفوع بالضمة
لا تنصبي..
********************************
لم أشأ أن ألوثها
جسدها كان نظيفاً
من البراءة..
********************************
أهرع إلى المقبرة
خوفاً من زحام الأموات
خارجاً..
حبيبتي …. من في الحياة يعشق قيوده وسجنه
غيري ..؟؟؟!!
لقد تحولت القيود إلى ورود معكِ … والسجن إلى
جنة … أرفض الخروج منها !!!
حبيبتي …
قيديني …. اسجنيني ..!!
سأصرخ في وجه الحياة رافض الحرية بدونكِ !!!
فأنا أجد الحرية في سجنكِ …!!!
وفي تلك القيود الوردية التي تعطر حياتي بحبكِ
فأنا يا حبيبتي …. العبد الحر في جنتكِ !!
صدقيني :
قيودكِ ورود ….
وحبكِ حرية ….
وسجنكِ جنة ….
إذا سأظل ذلك العبد الحر في جنتكِ ….. فلا
تحاولي تحرير قيودي أبداً ..!!!!!
عندما تهطل كل غيمة أرسل لكي قبلة
ومع كل حبة مطر ارسل لكي مأئة قبلة
فأرجوكِ يا حبيبتي لاتغلقي نوافذكِ أذا اتى الشتاء
حلم
فاضت دموعي لين توسطت خدي
والهم استعمر قلبي صار له حاكم
آه من حزني ومن وقتً اصبح ضدي
حتى زماني للأسف صار ضالم
وآه من قدر دمر حلمي الوردي
ربي لهمي شايف بحالي عالم
لو هو بكيفي لو مشاعري بيدي
ما أتعبت قلبي بالهواء وعشت سالم
ماودي والله أعيش الإحلام ماودي
لاكن هذا هو الحب حلم وحالم
لا يزال كاتب الرائعة مجهولا حتي الأن

the god

the god
الله

الحياة

الحياة
la vie

arn bibo

arn bibo
صاحب القلم الحزين