اهلا و سهلا WELCOM

Welcome to blog suspend customer Ayoub get the code that I hope you liked all ...... please visitors of all this code to keep the suspension on any message or image may be browsed and ..... Thank you .... أهلا و سهلا في المدونة الخاصة بالعميل قلعي أيوب أتمنى ان تنال المدونة كل اعجابك......رجاء من كل زوار هذه المدونة أبقاء تعليق على أي رسالة او صورة قد تصفحها .....و شكرا....

السلام عليك

السلام عليك
welcom

MSN

ayoub_kalai@hotmail.fr
حدث خطأ في هذه الأداة

26‏/12‏/2008

المتنبي

كَـفَى بِـكَ داءً أن تَـرى المَـوتَ شافِيَا **وحَسْــبُ المَنايــا أنْ يَكــنَّ أمانِيـا
أبو الطيب المتنبيهو أبو الطيب المتنبي الشاعر الأشهر. اسمه أحمد بن الحسين بن الحسن بن عبد الصمد الجعفي الكندي الكوفي، وإنما سمي المتنبي لأنه على ما قيل ادعى النبوة في بادية السماوة وتبعه خلق كثير من بني كلب وغيرهم. فخرج إليه لؤلؤ أمير حمص نائب الإخشيدية فأسره وتفرق أصحابه وحبسه طويلا ثم استتابه وأطلقه وكان قد قرأ على البوادي كلاما ذكر أنه قرآن أنزل عليه، ومن ذلك: والنجم السيار، والفلك الدوار، والليل والنهار، أن الكافر لفي أخطار، امض على سنتك، واقف أثر من كان قبلك من المرسلين، فإن اللّه قامع بك زيغ من ألحد في الدين وضل عن السبيل.وكان إذا جلس في مجلس سيف الدولة وأخبروه عن هذا الكلام أنكره وجحده. ولما أطلق من السجن التحق بالأمير سيف الدولة بن حمدان ثم فارقه ودخل مصر سنة ست وأربعين وثلاثمائة ومدح كافور الأخشيدي وأنوجور بن الأخشيد وكان يقف بين يدي كافور وفي رجليه خفان وفي وسطه سيف ومنطقة ويركب بحاجبين من مماليكه وهما بالسيوف والمناطق، ولما لم يرضه هجاه وفارقه ليلة عيد النحر سنة خمسين وثلثمائة فوجه كافور خلفه عدة رواحل فلم تلحقه وقصد بلاد فارس ومدح عضد الدولة بن بويه الديلمي فأجزل صلته. ولما رجع من عنده عرض له فاتك بن أبي جهل الأسدي في عدة من أصحابه فقاتله فقتل المتنبي وابنه مجسد وغلامه مفلح بالقرب من النعمانية في موضع يقال له الصافية من الجانب الغربي من سواد بغداد.ويقال إنه قال شيئا في عضد الدولة فدس عليه من قتله لأنه لما وفد عليه وصله بثلاثة آلاف دينار وثلاثة أفراس مسرجة محلاة وثياب فاخرة. ثم دس عليه من سأله أين هذا العطاء من عطاء سيف الدولة؟ فقال هذا أجزل إلا أنه عطاء متكلف، وسيف الدولة كان يعطي طبعا. فغضب عضد الدولة فلما انصرف جهز عليه قوما من بني ضبة فقتلوه بعد أن قاتل قتالا شديدا ثم انهزم فقال له غلامه أين قولك:والسيف والرمح والقرطاس والقلم شاعر العرب، الذي تجسدت في شخصيته صفات العرب، وفي شعره تجسدت مزايا الشعر الأصيل، ويقول نفر من المؤرخين لولا سيف الدولة لما كان المتنبي، ويقول آخرون لولا المتنبي لم يكن سيف الدولة، لُقّب بمالئ الدنيا وشاغل الناس، حتى قبل أنه لم يحز شاعر شهرة المتنبي، فقد كان أوسع شعراء العرب شهرة على الإطلاق وأعظمهم في رأي كبار النقاد والأدباء، ترجمت بعض أشعاره وآرائه في الحياة إلى اللغة الإنكليزية بعنوان رباعيات أبي الطيب المتنبي، هو أحمد بن الحسينأبو الطيب ، ولد بالكوفة في محلة تسمى كندة كان أبوه سقاء فيها، رافق أباه إلى بلاد الشام، ثم تنقّل في البادية وأخذ عن أهلها فصاحة اللفظ وبلاغة العبارة، حفظ الكثير من شعر العرب، فاق معاصريه على الإطلاق منذ نشئته كبير النفس عالي الهمة طموحا، حتى بلغ من كبر نفسه أن دعى إلى بيعته بالخلافة، وهو حديث السن، بل أدعى النبّوة، وقبل أن يستحفل أمره خرج لؤلؤ أمير حمص ونائب الأخشيد فسجنه حتى تاب عن دعوته فأطلقه ، لكن لقب المتنبي ظللصيقا به، ومنذ ذلك الحين، سعى إلى طلب الثروة، والمقام الرفيع بشِعره، متقربا من ذي النفوذ والسلطان، ناظما فيهم المدائح، مترددا عليهم في مختلف المناطق، ولزم سيف الدولة بن حمدان، صاحب حلب تسع سنوات، غادرها إلى مصر، وحاكمها آنذاك كان كافور الأخشيدي، وكان المتنبي يطمح في ولاية، فلم يوله كافور، فزوى عنه وجه، فهجئه هجاء لاذعا، قصد بغداد ولم يمدّح الوزير المهلّبي لأنه كان يترفع عن مدح الملوك، غضب عليه عضد الدولة فأرسل إليه فاتك بن أبي جهل الأسدي مع جماعته وهو في طريقة للكوفة كان مع المتنبي جماعتهأيضا، فتقاتل الفريقان فلما رأى أبو الطيب الدائرة عليه هم بالفرار، ويقال أن غلامه قال له : يا أبا الطيب أما أنت القائل الخيل والليل والبيداء تعرفني، والسيف والرمح والقرطاس والقلم، فقال له المتنبي : قتلتني قتلك اللَّه، فرجع وقاتل حتى قُتل هو وإبنه مُحسَد وغُلامه مُفلح، دارت هذه المعركة التي قُتل فيها المتنبي بالنعمانية ، وكان عند مقتله في الحادية والخمسين من عمره .المتنبي شاعر عظيم خلد الإبداع اسمه على مر العصور فحيث ذكر فحول الشعراء وروائع الأبيات تطاير إلى السمع وجال بالخاطر ذلك العبقري الخالد أبو الطيب المتنبي .ليس غريبا على أبي الطيب أن يقع هذه المكانة السامية بين نوابغ الشعر وفحوله في القديم والحديث ولا أن يتفرد بالرئاسة ذلك لأنه رزق قريحة وعبقرية ونبوغا قل أن يتهيأ لمن قبله فضلا أن يقع نظيره لمن بعده مما جعله طرازا فريدا وجيلا كاملا من التميز والإبداع وإحكام الصنعة والتفنن الذي لا يضاهى فيه وهو ما حدا بابن رشيق القيرواني إلى أن يقول فيه عبارته الشهيرة " ثم جاء المتنبي فملأ الدنيا وشغل الناس " مع أنه ذكر قبلها عن أبي تمام والبحتري أنهما أخمدا ذكر خمسمائة شاعر كلهم مجيد وذكر قريبا منه الجرجاني في الوساطة . تميز المتنبي بالعلم فكان من علماء العربية كما ذكر ذلك مترجموه وهذا ما حدا ابن جني للعناية بشعره والتعصب في دفاعه عنه وصار في الطبقة الأولى من رواة شعره وتميز أيضا بالهمة العالية والطموح الكبير كما أنه عاش حياته على شعره يقتات منه ويتكسب عليه وكان فضل شعره على غيره أعظم من فضله عليه إذ قتله شعره وأما المذكورون في شعره فبات الناس يعرفون سيف الدولة وكافورا وضبة وفاتكاً الأسدي وغيرهم لأن المتنبي خلدهم في شعره بقصائده فيهم وحتى ما حفظه ديوانه من الهجاء كان عظيم الأثر في أولئك الذين هجاهم أبو الطيب فبقيت أسماءهم ليقرأ الناس فيما بعد سيرهم ويصححوا الصورة القاتمة التي صورهم فيها المتنبي كما هو الحال في الأستاذ كافور حين هجاه المتنبي خسة ولؤما حسب تعبير الذهبي .لم يكن المتنبي يصلح لشيء إلا للشعر فحياته الشعر وقوته الشعر وحتى موته فقد كان بسبب الشعر فهو صنيعة شعره وقتيله في آن واحد وهذا دليل على تفرد هذا الرجل في باب الشعر الذي ملك عليه حياته في جده وهزله وطربه وحزنه وكأن موعده مع المجد والعلياء إنما كان على صهوة الشعر لا غيره ولو أنه دخل في شيء من المناصب التي كان يطمح لها لانصرف عن الشعر وتجويده انشغالا بذلك المنصب .اختلف النقاد والمؤرخون كثيرا في حياة أبي الطيب العاطفية وهل كان عاشقا أو محبا خاصة وأن شعره في الأغلب مشوب بالجفاف العاطفي والسائر من شعره في باب الغزل والنسيب قليل جدا إذا ما قيس بشعره في المدح والحماسة والفخر والرثاء والهجاء ويمكن التأكد من ذلك بمراجعة مختارات البارودي وغيرها ولمحمود شاكر كلام فريد في بابه عن حياة المتنبي العاطفية أورده في بحثه المطول عن المتنبي والذي طبع فيما بعد كتابا حافلا مملوءا بنفس الباحث المتمكن وحاز عليه جائزة الملك فيصل في الأدب .كان المتنبي كحال أغلب العظماء نابغا في حياته حتى في أوساط خصومه فهذا ابن خالويه وهو عصريه ومن كبار مناوئيه يذكر في ترجمته لولدي سيف الدولة : أبي المكارم وأبي المعالي أنهما كانا يحفظان من شعر الشاعر المعروف بالمتنبي كذا وكذا قصيدة وقام بتعيينيها بأسمائها ولم يذكر أنهما يحفظان لغيره من العصريين شيئا وبالرغم من العصبية الكبيرة التي كان يبديها ابن خالويه ضد المتنبي إلا أنه لم يقدر على كتمان هذا الأمر كما أن ابن العميد كان في حالة من السخط والازدراء للمتنبي وعندما مات له قريب وصلته رسائل التعازي وكان ما يزيد على خمسين رسالة منها مبدوءة بشعر للمتنبي في رثاء خولة أخت سيف الدولة يقول فيه :طوى الجزيرة حتى جاءني خبر .... فزعت فيه بآمالي إلى الكذبحتى إذا لم يدع لي صدقه أملا ..... شرقت بالدمع حتى كاد يشرق بي فأقر حينها ابن العميد أن هذا الرجل قد بلغ مبلغا عظيما لا يمكن معه التصدي له .اختلف النقاد قديما وحديثا في المتنبي وفي درجة شعره فتعصب له الأكثرون كابن جني والمعري وتحاماه بعضهم ووقفوا ضده فاتهموه بالسرقة كما فعل ابن وكيع في المنصف وحطوا عليه كثيرا والحق أن المتنبي شاعر عبقري في طبعه يكتب فيبدع حين تكون قريحته متهيئة للإبداع وخلق الفكرة وتارة تضعف قريحته فينحدر بشعره إلى الحضيض وهذا هو شأن العباقرة ليسوا على درجة واحدة من الكمال في الإنتاج وهو الفرق بين الشاعر المطبوع والشاعر المصنوع فالمطبوع يجري الشعر على لسانه جري الماء في الوادي فيقع شعره في الغالب درجة واحدة من السهولة واليسر وأما المصنوع فهو الذي يستخرج المعاني والألفاظ في الشعر وينقب عنها تنقيبا .وأحسن وصف لشعر أبي الطيب هو ما قاله ابن العديم : وكان أبو الطيب شاعرا مشهورا مذكورا محظوظا من الملوك والكبراء الذين عاصرهم والجيد في شعره لا يجارى فيه ولا يلحق والرديء منه في نهاية الرداءة والسقوط .كما أن الناقد الأديب والكاتب الفذ القاضي الجرجاني له كتاب بلغ به الغاية في الجودة أسماه بالوساطة بين المتنبي وخصومه أتى فيه على شعر المتنبي والجدل الدائر حوله وأنصفه فيه إنصافا لا يبلغه فيه أحد وجمع فيه مع العلم بالنقد والمعاني لغة راقية وأسلوبا جزلا يعين على التعلم والاحتذاء . هناك جانب مهم في خلود شعر أبي الطيب غفل عنه الكثير من مترجميه ذلكم هو خصومه وعداواته والحرب التي وقعت حوله وحول شعره ولم تكن هذه الحرب لولا براعته في نفس الأمر إلا أنها ترسخ التقدم وتصنع المجد لأن قد يكون الشخص مجيدا بارعا ولكن لا يتهيأ له أن يدور السجال حوله وحول فكره فيخمل ذكره ويذوي أثره أما من رزق المداولات حول فكره وذاته وبرز خصومه إلى ميدان النقد والتحامل مع قوّة قريحته وإحكام نتاجه فهذا قد رزق أعظم أسباب الخلود فلن ينفك في ذكره خصومه ومحبوه على السواء واعتبر ذلك في غير المتنبي تجده واضحا أتم الوضوح كما هو حال أحمد بن حنبل وابن حزم والمعري وأبي حيان التوحيدي والشاطبي وابن مالك النحوي وابن تيمية ومحمد بن عبد الوهاب والرافعي والعقاد وطه حسين وغيرهم فأعظم هبة يسديها إليك الخصوم والمناوئون أنهم يصنعونك ويهيئونك للمجد والعلياء دون وعي أو شعور منهم وهذا ما جعل أبا الطيب يُطفئ شموس كثير من الشعراء الذين لا يقلون عنه براعة ونبوغا كأبي تمام والبحتري والشريف الرضي وأبي العلاء وابن هانئ الأندلسي .كان لأستاذنا الكبير علي الطنطاوي رحمه الله رأي في أبي تمام حيث كان يفضله في شعره على شعر أبي الطيب المتنبي وأنا ميال إلى رأي أستاذنا فأبو تمام شاعر عظيم فتح الباب لمن بعده وقد أغار المتنبي على كثير من شعره وحاذاه وحاكاه وسرق منه بل كان يصحب معه ديوان أبي تمام في سفره وحضره ولكن السعادة والخلود أقدار مقسومة فلم يجر من شعر أبي تمام في مجموعه ما يوازي مجموع أبيات قصيدة واحدة للمتنبي ويبقى المتنبي ذلك الشاعر الثائر الذي أعاد الناس إلى دوحة الشعر بعد أن نفروا منه إلى سطور النثر ومجالس المناظرات وأسفار الأخبار .إذا أردت أن تعرف المزيد عن المتنبي فإن هناك الكثير من الكتب التي قيدت حياته ودرست شعره كما فعل الجرجاني في الوساطة بين المتنبي وخصومه وكتب عنه ابن وكيع كتابا أسماه المنصف لكنه لم ينصف فيه المتنبي وكان شديد التحامل عليه وقام المعري بشرح شعره وهو مطبوع في أربعة مجلدات وجود المقريزي ترجمته في كتابه المقفى الكبير ومن المعاصرين كتب عنه محمود شاكر كتابا حافلا ضخما اسمه المتنبي وكتب عنه طه حسين مع المتنبي وللدكتور عبد الوهاب عزام ذكرى أبي الطيب وللميمني زيادات شعر المتنبي وغيرها من الدراسات والكتب والبحوث التي تحتاج إلى رصد ببلوغرافي خاص بها لكثرتها .ومن مفاريده الخالدة :وأسمع من ألفاظه اللغة التي ..... يلذ بها سمعي وإن ضُمنت شتميلا يُعجبن مضيماً حسن بزته ..... وهل تروق دفينا جودة الكفنقد كنت أشفق من دمعي على بصري ..... فاليوم كل عزيز بعدكم هاناومن نكد الدنيا على الحر أن يرى ..... عدوا له ما من صداقته بدنحن بنو الموتى فما بالنا ..... نعاف ما لا بد من شربه الحب ما منع الكلام الألسنا ..... وألذ شكوى عاشق ما أعلنا وكم من عائب قول صحيحا ..... وآفته من الفهم السقيم إذا ترحلت عن قوم وقد قدروا ..... أن لا تفارقهم فالراحلون هميا من يعز علينا أن نفارقكم ..... وجداننا كل شيء بعدكم عدمإن كان سركم ما قد قال حاسدنا ..... فما لجرح إذا أرضاكم ألمأبو الطيب المتنبي هو شاعر العرب الكبير الذي عاش في القرن العاشر الميلادي والذي كان ولا يزال"مالئ الدنيا وشاغل الناس". لقد عبر بشعره عن ما يختلج في نفس الإنسان العربي من أنف واعتزاز وحزن واكتئاب. ولا ينطبق هذا التعبير على زمن المتنبي فحسب بل تجاوز زمنه ليعبر عن ويتناجى مع اختلاجات النفس العربية في كل مكان وزمان وفي أفراحها وأتراحها.حظي شعر المتنبي باهتمام وقراءة وشرح لم يحظ به أي شاعر آخر لا في الجاهلية ولا في صدر الإسلام ولا في أي عصر بعده. ولقد أقترح بعض نقاد الشعر القدماء بأن أجمل بيتا للشعر قالته العرب هو بيت المتنبي في الغزل: لك يا منازل في القلوب منازل أقفرت أنت وهن منك أواهل ففي دنيا الادب والفن الرفيع كوكبان شكسبير الكوكب الغربي،و ابوالطيب كوكب الشرق ونجمه الساطع المضيء الخارق لحجب الازمنة وتفاصيل ما تكنه الامكنة من ألغاز واسرار :لقد عاش المتنبي في زمن مضطرب من التاريخ العربي لا يقل اضطرابا عن زماننا هذا. كذلك مر هو شخصيا بأحداث حياتيه ومشاكل عاطفية جله –إنعكست في شعره- لابد وأن كان لها تأثير على مزاج المتنبي وصحته النفسية فأن ما هو معروف عن سيرة حياته فهو القليل المأخوذ عن روايات منقولة ومختلف فيها في كثير من الأحوال. والد المتنبي كان سقاءا ليس ذي صيت وشأن ووالدته توفيت في صباه ونعرف القليل عنهما إذ لم يتناولهما شعره. ويبدو أن المتنبي قد تربى على يد جدته بعد أن قضى فترة من طفولته في البادية. ولقد ذكر جدته في شعره مسميا إياها أما ونعرف عنها أنها من صلحاء النساء العربيات في الكوفة ولقد رثاها المتنبي حين ماتت في غيابه بقصيده مشهورة مطلعها : ألا لا أرى الأحداث مدحا ولا ذما فما بطشها جهلا ولا كفها حلما وإذا كان المتنبي قد عاش فترة انهيار الحضارة العربية الإسلامية فقد جعله ذلك يسعى لإنقاذ روح هذه الحضارة ومن خلال شعره لقد هاجم القرامطة الكوفة عام 312 هـ/927 م مما جعل عائلته تنتقل إلى بلدة السماوة هرباً حيث عاش سنتين قبل رجوعه إلى الكوفة عام 315هـ ولم يبق طويلاً إذ توجه إلى بغداد في عام 316هـ (928م) ومنها إلى اللاذقية ومنها الى مختلف مدن الشام.أعتقل وأودع السجن في العام 322هـ [934م] حين أتهم بإدعاء النبوة بسبب أبيات قالها ثم أطلق سراحه أثر تدخل أحد الأمراء...وفي رواية ا خرى وانتهى به. سجنه لؤلؤ والي الأخشيديين على حمص بعد أن أحس منه بالخطر على ولايته، وكان ذلك ما بين سنتي 323 هـ ، 324 هـ . خرج أبو الطيب من السجن منهك القوى . . كان السجن علامة واضحة في حياته، وكان جدارا سميكا اصطدمت به آماله وطموحاته، وأحس كل الإحساس بأنه لم يستطع وحده أن يحقق ما يطمح إليه من تحطيم ما يحيط به من نظم، وما يراه من فساد المجتمع. تزوج في العام 329هـ[940م] على الأرجح من شامية أنجب منها ولده الوحيد محسد. أستمر بالانتقال بين الشام ومصر إلى أن أستقر به المقام في حلب عند أميرها سيف الدولة الحمداني الذي جعله شاعره المفضل سجل مفاخر ومعارك هذا القائد العربي إلى أن أوقع الحاسدون بينه وبين سيف الدولة وكان موقفه مع ابن خالوية بحضور سيف الدولة واعتداء ابن خالوية عليه ولم يثأر له الأمير أصابته خيبة الأمل، وأحس بجرح لكرامته لم يستطع أن يحتمل فعزم على مغادرته ولم يستطع أن يجرح كبرياءه بتراجعه، وإنما أراد أن يمضي بعزمه. فكانت مواقف العتاب والعتاب الصريح، ووصل العتاب إلى الفراق. وكان آخر ما أنشده إياه ميميته في سنة 345 هـ ومنها:. لا تطلبن كريمــا بعد رؤيته ** .إن الكرام بأسخــاهم يدا ختموا ولا تبــال بشعر بعد شاعره ** قد أفسد القول حتى أحمد الصمم هذه نبذه بسيطه عن شاعرنا الكبير..أبو الطيب المتنبي...ولي عوده لأكمال رحلة الشاعر الى مصر وموقف الملك كافور الإخشيدير ..منهفر الى نجد ثم إلى الكوفة التي بلغها في 351هـ [962م].توجه بعد ذلك إلى بغداد ومنها سافر إلى بلاد فارس حيث وصل أرجان بشيراز في عام 354هـ [965م] حيث مدح عضد الدولة البويهي الذي أجزل العطاء اليه. توجه في نفس العام إلى بغداد ثم منها إلى الكوفة حيث قتل في الطريق إليها عند دير العاقول على يد أقارب رجل يدعى ضبة كان المتنبي قد هجاه. قتل مع المتنبي أبنه المحسد وكل من كان معه من خدم ومرافقين وتناثرت كتبه وأوراقه وبينها ديوان أبي تمام شاعر المتنبي المفضل وقد رثاه الطبسي بقوله : ما أرى الناس ثاني المتنبي أي ثانٍ يُرى لبكرِ الزمان هو في شعره نبيٌ ولكن ظهرت معجزاته في المعانيأما بدر فلم يكن هو ذاك، ثم ما كان يدور بين حاشية بدر من الكيد لأبي الطيب، ومحاولة الإبعاد بينهما مما جعل أبا الطيب يتعرض لمحن من الأمير أو من الحاشية تريد تقييده بإرادة الأمير، كان يرى ذلك استهانة وإذلالا عبر عنه بنفس جريحة ثائرة بعد فراقه لبدر متصلا بصديق له هو أبو الحسن علي ابن أحمد الخراساني في قوله :لا افتخار إلا لمن لا يضام مدرك أو محارب لا ينام وعاد المتنبي بعد فراقه لبدر إلى حياة التشرد والقلق ثانية، وعبر عن ذلك أصدق تعبير في رائيته التي هجا بها ابن كروس الأعور أحد الكائدين له عند بدر.وظل باحثا عن أرضه وفارسه غير مستقر عند أمير ولا في مدينة حتى حط رحاله في إنطاكية حيث أبو العشائر ابن عم سيف الدولة سنة 336 هـ وعن طريقه اتصل بسيف الدولة سنة 337 هـ وانتقل معه إلى حلب.في مجلس هذا الأمير وجد أفقه وسمع صوته، وأحس أبو الطيب بأنه عثر على نموذج الفروسية الذي كان يبحث عنه، وسيكون مساعده على تحقيق ما كان يطمح إليه. فاندفع الشاعر مع سيف الدولة يشاركه في انتصاراته. ففي هذه الانتصارات أروع بملاحمه الشعرية. استطاع أن يرسم هذه الحقبة من الزمن وما كان يدور فيها من حرب أو سلم. فيها تاريخ واجتماع وفن. فانشغل انشغالا عن كل ما يدور حوله من حسد وكيد، ولم ينظر إلا إلى صديقه وشريكه سيف الدولة. فلا حجاب ولا واسطة بينهما، وكان سيف الدولة يشعر بهذا الاندفاع المخلص من الشاعر ويحتمل منه ما لا يحتمل من غيره من الشعراء. وكان هذا كبيرا على حاشية الأمير .وكان أبو الطيب يزداد اندفاعا وكبرياء واحتقارا لكل ما لا يوافق هذا الاندفاع وهذه الكبرياء . . في حضرة سيف الدولة استطاع أن يلتقط أنفاسه، وظن أنه وصل إلى شاطئه الأخضر، وعاش مكرما مميزا عن غيره من الشعراء. وهو لا يرى إلى أنه نال بعض حقه، ومن حوله يظن أنه حصل على أكثر من حقه. وظل يحس بالظمأ إلى الحياة إلى المجد الذي لا يستطيع هو نفسه أن يتصور حدوده إلى أنه مطمئن إلى إمارة عربية يعيش في ظلها وإلى أمير عربي يشاركه طموحه وإحساسه. وسيف الدولة يحس بطموحه العظيم، وقد ألف هذا الطموح وهذا الكبرياء منذ أن طلب منه أن يلقي شعره قاعدا وكان الشعراء يلقون أشعارهم واقفين بين يدي الأمير، واحتمل أيضا هذا التمجيد لنفسه ووضعها أحيانا بصف الممدوح إن لم يرفعها عليه . . . ولربما احتمل على مضض تصرفاته العفوية إذ لم يكن يحس مداراة مجالس الملوك والأمراء، فكانت طبيعته على سجيتها في كثير من الأحيان. وهذا ملكان يغري حساده به فيستغلونه ليوغروا صدر سيف الدولة عليه حتى أصابوا بعض النجاح، وأحس الشاعر بأن صديقه بدأ يتغير عليه، وكانت الهمسات تنقل إليه عن سيف الدولة بأنه غير راض، وعنه إلى سيف الدولة بأشياء لا ترضي الأمير وبدأت المسافة تتسع بين الشاعر وصديقه الأمير. ولربما كان هذاالاتساع مصطنعا إلا أنه اتخذ صورة في ذهن كل منهما، وأحس أبو الطيب بأن السقف الذي أظله أخذ يتصدع، اعتاده قلقه واعتادته ضجراته وظهرت منه مواقف حادة مع حاشية الأمير، وأخذت الشكوى تصل إلى سيف الدولة منه حتى بدأ يشعر بأن فردوسه الذي لاح له بريقه عند سيف الدولة لم يحقق السعادة التي نشدها. وكان موقفه مع ابن خالوية بحضور سيف الدولة واعتداء ابن خالوية عليه ولم يثأر له الأمير أصابته خيبة الأمل، وأحس بجرح لكرامته لم يستطع أن يحتمل فعزم على مغادرته ولم يستطع أن يجرح كبرياءه بتراجعه، وإنما أراد أن يمضي بعزمه. فكانت مواقف العتاب والعتاب الصريح، ووصل العتاب إلى الفراق. وكان آخر ما أنشده إياه ميميته في سنة 345 هـ ومنها:لا تطلبن كريمــا بعد رؤيته إن الكرام بأسخــاهم يدا ختموا ولا تبــال بشعر بعد شاعره قد أفسد القول حتى أحمد الصمم البحث عن الأمل :فارق أبو الطيب سيف الدولة وهو غير كاره له، وإنما كره الجو الذي ملأه حساده ومنافسوه من حاشية سيف الدولة. فأوغروا قلب الأمير، فجعل الشاعر يحس بأن هوة بينه وبين صديقة يملؤها الحسد والكيد، وجعله يشعر بأنه لو أقام هنا فلربما تعرض للموت أو تعرضت كبرياؤه للضيم. فغادر حلبا، وهو يكن لأميرها الحب، لذا كان قد عاتبه وبقي يذكره بالعتاب، ولم يقف منه موقف الساخط المعادي، ولذا بقيت الصلة بينهما بالرسائل التي تبادلاها حين عاد أبو الطيب إلى الكوفة من كافور حتى كادت الصلة تعود بينهما، فارق أبو الطيب حلبا إلى مصر . . وفي قلبه غضب كثير، وكأني به أطال التفكير في محاولة الرجوع إلى حلب وكأني به يضع خطة لفراقها ثم الرجوع إليها ولكن لا يرجع إليها شاعرا فقط إنما يزورها ويزور أميرها عاملا حاكما لولاية يضاهي بها سيف الدولة، ويعقد مجلسا يقابل سيف الدولة . . من هنا كانت فكرة الولاية أملا في رأسه ظل يقوي وأظنه هو أقوى الدوافع . . دفع به للتوجه إلى مصر حيث كافور الذي يمتد بعض نفوذه إلى ولايات بلاد الشام . .وفي مصر واجه بيئة جديدة، ومجتمعا آخر، وظروفا اضطرته إلى أن يتنازل في أول الأمر عما لم يتنازل عنه، وهو عند سيف الدولة . . ثم هو عند ملك لا يحبه، ولم يجد فيه البديل الأفضل من سيف الدولة إلا أنه قصده آملا، ووطن نفسه على مدحه راضيا لما كان يربطه في مدحه من أمل الولاية، وظل صابرا محتملا كل ذلك. وأخذ يخطط إلى أمله الذي دفعه للمجيء إلى هنا، ويهدأ كلما لاح بريق السعادة في الحصول على أمله، وهو حين يراوده نقيض لما يراه من دهاء هذا الممدوح الجديد ومكره تنعصر نفسه، ويحس بالحسرة على فراقه صديقه القديم. وفي هذه البيئة الجديدة أخذ الشعور بالغربة يقوى في نفسه بل أخذ يشعر بغربتين غربته عن الأهل والأحبة وعما كان يساوره من الحنين إلى الأمير العربي سيف الدولة، ويزداد ألمه حين يرى نفسه بين يدي أسود غير عربي إلا أنه حين يتذكر جرح كبريائه يعقد لسانه ويسكت . . وغربته الروحية عمن حوله والتي كان يحس بها في داخله إحساسا يشعره بالتمزق في كثير من الأحيان . . وظل على هذا الحال لا تسكته الجائزة، ولا يرضيه العطاء، وظل يدأب لتحقيق ما في ذهنه ويتصور أنه لو حصل عليها لحقق طموحه في مجلس كمجلس سيف الدولة تجتمع فيه الشعراء لمدحه فيستمع لمديحه وإكباره على لسان الشعراء بدلا من أن يؤكد كبرياءه هو على لسانه، ولربما كان يريد إطفاء غروره بهذا إلا أن سلوكه غير المداري وعفويته التي رأيناها بابا سهلا لدخول الحساد والكائدين بينه وبين الحاكم الممدوح، ثم حدته وسرعة غضبه وعدم السيطرة على لسانه. كان كل ذلك يوقعه في مواقف تؤول عليه بصور مختلفة وفق تصورات حساده ومنافسيه . . وأكاد أعتقد أنه كان مستعدا للتنازل عن كل جوائزه وهباته لمن كان يتصور أنه كان يريد أن يتربع على عرش الشعر من أجل جائزة كافور وعطائه، ثم يصوره بصورة تشوه إحساسه وتزور مشاعره . . وذلك هو الذي يغيظه ويغضبه ويدفعه إلى التهور أحيانا وإلى المواقف الحادة . . كل ذلك يأخذ طابعا في ذهن الحاكم مغايرا لما في ذهن الشاعر . .هكذا بدأت المسافة تتسع بينه وبين كافور . . وكلما اتسعت المسافة كثر في مجالها الحاسدون والواشون، وكلما أحس الشاعر، ولو وهما، بأزورار كافور عنه تيقظت لديه آفاق جديدة لغربته، وثارت نفسه وأحس بالمرارة إحساسا حادا . . لقد كان هو يحس بالحق، وبأنه لم يطلب فوق حقه، ولم يتصرف بما هو خطأ لأنه لم يصدر منه تجاوز على حق أحد إلا أنه هذا التصور البريء في ذهن الشاعر بعيد عن واقع الصورة التي في ذهن حاشية كافور، وما يصل إلى كافور من أقوال عن الشاعر وعادة المتملقين من الوجهاء يتوصلون إلى الحاكم بواسطة حاشيته وإغراء بعض أفرادها بأن يكونوا جسورا بينهم وبين سيدهم . . هذه الجسور قد تقطع عند الحاجة بين الحاكم وبين خصومهم . . . أما أبو الطيب فلم يكن يحسن هذا اللون من التظاهر ولم يكن يفكر بهذا اللون من التصور، وإنما كان صريحا بكل شيء في رضاه وسخطه صريحا بما يرغب دون احتيال ولا محاورة، فما دام يشعر بالحق طالب به دون تأجيل.هذه الصراحة كثيرا ما أوقعته في مواقف حرجة، عند سيف الدولة، وهنا أيضا عند كافور، لذا صارت للمتنبي صورة الغول في نفس كافور، وبأنه المخيف الذي سينزو على ملكه إذا أعطاه ما يمكنه من ذلك، وهكذا ظل الشاعر يرغب، ويلح في رغبته، وظل كافور يداوره ويحاوره، وهو لون من الصراع الدرامي بين حاكم يحسن الاحتيال والمداورة وشاعر صريح لا يحسن من ذلك شيئا حتى وصل الشاعر إلى حالة لم يستطع بعدها أن يبقى صامتا، وشعر كافور برغبته في مغادرته فظن أن تشديد الرقابة عليه وإغلاق الحدود دونه سيخيفه ويمنعه من عزمه، ويخضعه كما يفعل مع غيره من الشعراء بالترهيب حينا والذهب حينا آخر . . إلا أن أبا الطيب لم يعقه ذلك كله عن تنفيذ ما عزم عليه بعد أن أحس باليأس من كافور، ولذعه الندم على ما فعل بنفسه في قصده إياه . .وعاودته ضجراته التي أحس بها وهو عند أكثر أصدقائه إخلاصا وحبا وظل يخطط إلى الهرب، ويصر على تحدي كافور ولو بركوب المخاطر حتى وجد فرصته في عيد الأضحى، وخرج من مصر، وهجا كافورا بأهاجيه المرة الساخرة .الاضطراب واليأس :إن تحدي أبي الطيب لسلطة كافور في هروبه وركوبه كل المخاطر، ثم هذه الطاقة المتفجرة من السخط والغضب في هجائه، كل ذلك يدل على مبلغ اليأس والندم في نفسه، ويبدو لي أنه كان حائرا حين فارق سيف الدولة، وحاول أن يمنع نفسه من التوجه إلى كافور إلا أنه رجح أمر توجهه إلى مصر بعد إطالة فكر . . . ويبدو أنه كان قد فكر بهذه النتيجة اليائسة من ملك مصر لذا نراه وكأنه أراد أن يتقدم من نفسه على ارتكابه خطيئة التوجه إليه واحتمالها مدحه، والتقيد بأوامره حينا. فهو حاول بأي وجه أن يشعر بالانتصار على هذه السلطة، نجده تحداه في هروبه، ثم نقرأ هذا الفخر بالشجاعة والفروسية في اقتحام المخاطر في طريقه إلى الكوفة في مقصورته :ضربت بها التيه ضرب القمار إمــا لهـذا وإمــا لـذا إذا فزعت قدمتـها الجيــاد وبيض السيوف وسمر القنا فلمـا انحنـا ركزنـا الرماح فـوق مكــارمننا والعمل وبتنــا نقبـــل أسيافنــا ونمسحها من دماء العــدى لتـــعلم مصر ومن بالعراق ومن بالعواصم أني الفتــىعاد إلى الكوفة وهو أشد الحاجة إلى الاستقرار إلا أنه لم يستطع الإقامة فيها طويلا، فذهب إلى بغداد حيث مجلس المهلبي الذي يجتمع فيه جماعة من الشعراء والأدباء، وكان المهلبي يطمع بمدح أبي الطيب فلم يحصل إلا على زيارة الشاعر لمجلسه.أزور أبو الطيب من جو الخلاعة والمجون الذي يحيط بالمهلبي ويظهر لي أنه كان منذ نزوله الكوفة كان يفكر في صديقه الحمداني وبأسباب الصلة به. فالشاعر لم يرد أن يتورط بمدح المهلبي والبويهيين في بغداد لكي يحافظ على العلاقة بينه وبين سيف الدولة لما كان بين سلطة بغداد وحلب من عداء.ثم أن أبا الطيب في هذه المرحلة التي ينال فيها من الشهرة والمجد لم يجد ما يحققه من مدحه للمهلبي، بل كان يراه أقل منه شأنا وأدبا . . وظل صامتا حتى عن رد الشعراء الذين حرضهم المهلبي عليه فهجوه أقذع الهجاء، فلم يجبهم، وكذلك حرض الحاتمي عليه فكانت تلك المناظرة الحاقدة التي سجلها الحاتمي في رسالته الموضحة. فكان أبو الطيب وقورا حينا وحادا أحيانا، ويغضي عن كل ذلك أوانا، وكان مكتفيا في لقاء محبي شعره وطالبي أدبه في دار صديقه علي بن حمزة البصري الذي كان قد نزل فيها.عاد إلى الكوفة بعد أن أقام في بغداد سبعة أشهر، ويظهر أنه أراد أن يبتعد عن هذا الجو الصاخب فيها ليستقر في مكان يفكر فيه بعقد أسباب الصلة بأمير حلب. وفعلا وصلت إليه هداياه وأرسل إليه شعرا ولم يطق الإقامة في الكوفة لما كان فيها من الحوادث الدموية بسبب هجوم القرامطة عليها، واشترك المتنبي في الدفاع عنها. وعاودته الرغبة إلى الرحيل إذ كان يجد فيه متنفسا عن قلقه ولما جاءته رغبة ابن العميد من أرجان في زيارته رحل إليه ومنه إلى عضد الدولة في شيراز. وكأن رحلته هذه كانت لقتل الفراغ الذي أحس به بعد طول معاناة ولامتصاص التمزق الذي كان يعانيه، وربما كان في نفسه غرض آخر هو تقوية صلته بعضد الدولة وذوي الجاه كابن العميد ليقوى مركزه في بغداد بل ليكون أقوى من صاحب الوزارة فيها الذي حرض من لديه من الشعراء على هجائه. وكان عضد الدولة يقيم بشيراز ويتطلع لخلافة أبيه للحكم في بغداد، وبحاجة لشاعر كبير يقدمه للناس ويعرفهم بخصاله. وفي طريق عودته إلى بغداد كان مقتله قريبا من دير العاقول 354 هـ وكان مع المتنبي جماعة من أصحابه وابنه محسد وغلامه مفلح اللذان قتلا معه على يد فاتك بن أبي جهل الأسدي وجماعته.لقد جرى شعر المتنبي مجرى الأمثال الشعبية لما فيه من بلاغة وحكمه وفهم ومحاكاة للطبيعة الإنسانية ومن بعض الأبيات التي جرت مجرى الأمثال: -ما كل ما يتمنى المرء يدركه تجري الرياح بما لا تشتهي السفن -ذو العقل يشقى في النعيم بعقله وأخو الجهالة في الشقاوة ينعمُ لا يسلم الشرف الرفيع من الأذى حتى يراق على جوانبه الدمُ -والهجر أقتل لي مما أراقبه أنا الغريق فما خوفي من البللِ -,إذا أتتك مذمتي من ناقص فهي الشهادة لي بأني كاملُ -إذا أنت أكرمت الكريم ملكته ,إن أنت أكرمت اللئيم تمردا -أعز مكان في الدنا سرج سابحٍ وخير جليس في الزمان كتابُ -من يهن يسهل الهوان عليه ما لجرح بميتٍ إلامُ -ومن يك ذا فم مر مريض يجد مراً به الماءا الزلالا -عيد باية حال عدت يا عيد بما مضى أم لأمر فيك تجديد -على قدر أهل العزم تأتي العزائم وتأتي على قدر الكرام المكارمُ أنا الذي نظر الأعمى إلى أدَبي *** وأسمعتْ كلماتي من به صمَمُ الدكتور طه حسين واحد من أكبر نقاد التاريخ الأدبي العربي في النصف الأول من القرن العشرين علّق في كتابه "مع المتنبي" بأن قراءة ديوان المتنبي تعطي الإنطباع بأنه ضحك مرة واحدة فقط في حياته وذلك في شبابه حين مر برجلين قتلا جرذا وأخذا يفتخران بضخامة جسمه حين قال:: لَقَــد أَصبَــحَ الجُــرَذ المسَــتغيرُ **أســيرَ المنَايــا صَــريع العَطـبْ رَمـــاه الكنـــاني والعـــامِري ** وتَـــلاهُ لِلْوَجــهِ فِعْــل العَــرَبْ كِـــلا الرجُـــلَيْنِ اتَّــلى قَتْلــه ** فَأَيُّكمـــا غَـــل حــرا الســلَبْ شرح المعري: الجرذ: فأر البيت الكبير. المستغير: طالب الغارة ، أو طالب الغيرة وهي الميرة ، و"صريعَ" و" أسيرَ": نصبَا بخبر" أصبح".يقول: قد أصبح الجرذ الذي كان يغير في البيوت. أي ينْقل الميرة ،حليف الهلاك، صريع الموت. شرح البرقوقي :تلاه صرعاه، يقال تله يتله تلا فهو متلول، وتليل: صرعه، قال تعالى: (فلما أسلما وتله للجبين) أي صرعه كما تقول كبه لوجهه. يقول: رماه هذان الرجلان اللذان أحدهما من بني كنانة والآخر من بني عامر، وصرعاه لوجهه، كما تفعل العرب بالقتيل. شرح المعري :كِلاَ الرجلين": أي كل واحد منهما. و"اتَّلى": افتعل من الولاية، أي ولى واحد منهما قتله، و"حُرَّ السلب": خالصه. و"غلّ": أي خان في الغنيمة.يسخر منها ، ويقول: قتلتما هذا الشجاع فأيكا خَان في سَلَبه ، ففاز به دون صاحبه، فإني لاَ أرى سلبه ظاهرًا.هذه احدى القصائد لأبو الطيب المتنبي التي تضم بين أبياتها الحكمة والفخر والروعه...1- لكـل امـرئٍ مـن دَهـرِهِ مـا تَعـوَّدا ... وَعـادةُ سَـيفِ الدولـةِ الطّعْنُ في العِدَى 2 وأَن يُكــذبَ الإِرجـافَ عنـهُ بِضِـدّهِ ...ويُمسِــي بِمـا تَنـوِي أَعادِيـهِ أَسـعَدا 3 ورُبَّ مُرِيــدٍ ضَــرَّهُ ضَــرَّ نَفسَـهُ ... وَهـادٍ إليـهِ الجَـيشَ أَهـدَى وما هَدَى 4 ومُســتَكبِرٍ لـم يَعـرِفِ اللـه سـاعةً ... رأى سَــيفَهُ فــي كَفِّــهِ فتَشَــهَّدا 5 هُـوَ البَحـرُ غُـصْ فيـهِ إِذا كانَ ساكِناً ... عـلى الـدُرِّ واحـذَرهُ إِذا كـانَ مُزبـدا 6 فــإِنّي رأَيـتُ البحـرَ يَعـثُرُ بِـالفَتَى .... وهــذا الـذي يَـأتِي الفَتَـى مُتَعمِّـدا 7 تَظَــلّ مُلــوكُ الأَرض خاشِـعةً لَـهُ ....تُفارِقُــهُ هَلكَــى وتَلقــاهُ سُــجَّدا 8 وتُحـيِي لَـهُ المـالَ الصَّـوارِمُ والقَنـا .... ويَقتُــلُ مـا تُحـيِي التَّبَسُّـمُ والجَـدا 9 ذكـــيٌّ تظنِّيــهِ طَليعــةُ عينــهِ ....يـرى قلبُـه فـي يَومـه مـا تَرَى غدا 10 وصُــولٌ إلـى المُسـتصعباتِ بخيلـهِ ... فلـو كـانَ َرْنُ الشَّـمس مـاءً لأَورَدا 11 لِــذلك سَـمَّى ابـن الدُّمُسـتُقِ يَومـهُ ... مَماتــاً وسَــمَّاهُ الدُّمُســتُق مَولِـدا 12 سَـرَيْتَ إلـى جَيحـانَ مـن أَرض آمِدٍ .... ثَلاثــا لَقــد أَدنـاك رَكـضٌ وأَبعَـدا 13 فــولّى وأعطــاكَ ابنَــهُ وجُيُوشـهُ .... جَميعــاً ولـم يُعـطِ الجَـمِيعَ ليُحـمَدا 14 عَــرضتَ لـهُ دُونَ الحَيـاةِ وطَرِفـهِ ....وأَبصَــرَ سَـيفَ اللـه مِنـكَ مُجـرَّدا 15 وَمــا طَلَبَــت زُرقُ الأَسِـنَّةِ غَـيرَهُ ....ولكِــنّ قُسـطَنطينَ كـانَ لـهُ الفِـدَى 16 فــأَصبَحَ يَجتــابُ المُسُـوحَ مَخافـةً ... وقـد كـانَ يَجتـابُ الـدِلاصَ المُسرَّدا 17 ويَمشِـي بِـهِ العُكّـازُ فـي الدَيـرِ تائِباً .... وَمـا كـانَ يَـرضى مَشْـي أَشقَرَ أَجرَدا 18 وَمـا تـابَ حـتى غـادَرَ الكَـرُّ وَجهَهُ ....جَرِيحـاً وخـلَّى جَفنَـهُ النَّقْـعُ أَرمَـدا 19 فلَـوْ كـانَ يُنجِـي مـن عَـلِيٍّ تَـرهُّبٌ...تــرَهَّبتِ الأمــلاكُ مَثنَـى ومَوحَـدا 20 وكـل امـرِئ فـي الشَرق والغَربِ بَعْدَه... يُعِــدُّ لـهُ ثَوبـاً مـنَ الشـعْرِ أسـوَدا 21 هنِيئـاً لـكَ العيـدُ الّـذي أنـت عِيـدُهُ ... وعِيـدٌ لِمَـنْ سَـمَّى وضَحَّـى وعَيَّـدا 22 وَلا زالــتِ الأعيــاد لُبسَــكَ بَعـدَهُ .... تُســلِّمُ مَخرُوقــاً وتُعطَــى مُجـدَّدا 23 فـذا اليـوم فـي الأيام مِثلُكَ في الوَرَى .... كمـا كُـنتَ فيهِـم أَوحَـداً كـان أَوحَدا 24 هـوَ الجَـدُّ حـتى تَفضُـلُ العَينُ أُختَها.....وحَــتَّى يَكُـونُ اليـومُ لِليَـومِ سـيِّدا 25 فيــا عَجَبًـا مـن دائِـلٍ أنـتَ سَـيفُهُ .... أَمــا يَتَــوَقّى شَــفْرَتَي مـا تَقلَّـدا 26 ومَـن يَجـعَلِ الضِرغـامَ للصَيـدِ بازَه ..... تَصَيَّــدَهُ الضِرغــامُ فيمــا تَصَيَّـدا 27 رَأَيتُـكَ مَحـضَ الحِـلمِ في مَحْضِ قُدرةٍ .... ولَـو شـئتَ كـانَ الحِـلمُ مِنـكَ المُهنَّدا 28 ومــا قَتـلَ الأَحـرارَ كـالعَفوِ عَنهُـمُ ... ومَـن لَـكَ بِـالحُرِّ الَّـذي يَحـفَظُ اليَدا 29 إذا أنــت أَكــرَمتَ الكَـريمَ مَلَكتَـهُ..... وإِن أَنــتَ أكــرَمتَ اللَّئِـيمَ تمَـرَّدا 30 ووضْـعُ النَدى في مَوضعِ السَيف بِالعُلَى... مُضِـرٌّ كوَضعِ السَّيفِ في مَوضِعِ النَدَى 31 ولكــن تَفُـوقُ النـاسَ رَأيـاً وحِكمـةً ..... كمــا فُقْتَهــم حـالاً ونَفسـا ومَحـتِدا 32 يَـدِقُّ عَـلَى الأَفْكـارِ مَـا أَنْـتَ فاعلٌ .... فيُـترَكُ مـا يَخـفى ويُؤخـذُ مـا بَـدا 33 أَزِلْ حَسَــدَ الحُسَّــاد عَنِّـي بِكَـبتهِم .... فــأَنتَ الَّـذي صـيّرتَهُم لـي حُسَّـدا 34 إذا شَــدّ زَنـدي حُسـنُ رَأيـكَ فِيهِـمِ ....ضـربتُ بسـيفٍ يَقطَـعُ الهـامَ مُغمَـدا 35 وَمــا أَنــا إِلا ســمهَريٌّ حَمَلْتَــهُ ..... فـــزَيَّنَ مَعرُوضــاً وراعَ مُسَــدَّدا 36 وَمــا الدَّهـر إِلا مـن رُواةِ قَصـائِدي ..... إِذا قُلـتُ شِـعراً أَصبَـحَ الدَّهـرُ مُنشِدا 37 فَســارَ بِــهِ مَـن لا يَسِـيرُ مُشـمِّراً..... وغَنَّــى بِــهِ مَـن لا يُغنّـي مُغـرِّدا 38 أَجِــزْني إِذا أُنشِــدتَ شِـعراً فإنّمـا .... بِشِــعري أَتــاكَ المـادِحُونَ مُـردَّدا 39 ودَعْ كُـلَّ صَـوتٍ غَـيرَ صَوتي فإنني ..... أَنـا الطَّـائِرُ المَحـكِيُّ والآخَـرُ الصَدَى 40 تـرَكتُ السُـرَى خـلفي لمَـن قَلَّ مالُهُ .... وأَنعَلْــتُ أَفراسـي بنُعمـاكَ عَسـجَدا 41 وقيَّــدت نَفســي فـي ذَراكَ مَحبـةً ... ومَــن وجَــدَ الإِحسـانَ قَيـدا تَقيـدا 42 إِذا ســأَلَ الإنســان أَيّامَــه الغِنَـى .... وكُــنتَ عـلى بُعـدٍ جَـعَلنَكَ مَوعِـداهذي من طيبات أبو الطيب المتنبي... 1 ذِكَـــرُ الصِبَــى ومَــراتَعِ الآرامِ .........جَـلَبَتْ حِمـامِي قَبـلَ وَقـتِ حِمـامي 2 دِمَــن تَكـاثَرَتِ الهُمُـومُ عَـلَيَّ فـي ........عَرَصاتِهـــا كتَكـــاثُرِ اللُـــوَّامِ 3 وكــأَنَّ كُــلَّ سَــحابةٍ وَقَفَـتْ بِهـا.............تَبْكِــي بِعَيْنَــيْ عُـروةَ بْـنِ حِـزامِ 4 ولَطالَمــا أَفنَيْــتُ رِيــقَ كَعابِهــا ..........فِيهــا وأَفنَــتْ بِالعِتــابِ كَــلامي 5 قــد كُــنْتَ تَهـزأُ بِـالفِراقِ مَجانـةً......... وتَجُـــرُّ ذَيْــلَيْ شِــرَّةٍ وعُــرامِ 6 لَيْسَ القِبــابُ عـلى الرِكـابِ وإِنَّمـا..........هُــنّ الحَيــاةُ تَرَحَّــلَتْ بِسَــلامِ 7 لَيـتَ الـذي خَـلَقَ النَوَى جَعَلَ الحَصَى....... لِخِفـــافِهِنَّ مَفــاصِلي وعِظــامي 8 مُتَلاحِــظَينِ نَسُــحُّ مــاءَ شُـؤُونِنا.............حَــذَراً مِـنَ الرُقَبـاءِ فـي الأكمـامِ 9 أرواحُنــا انهَمَلَــتْ وعِشـنا بَعدَهـا..........مِـن بَعـدِ مـا قَطَـرَتْ عـلى الأقـدامِ 10 لَـو كُـنَّ يَـومَ جَـرَيْنَ كُـنَّ كصَبِرنـا..........عِنــدَ الرَحِــيلِ لَكُـنّ غَـيرَ سِـجامِ 11 لـم يَـترُكوا لـي صاحِبـاً إلا الأسَـى .........وَذَمِيـــلَ ذِعلِبــةٍ كفَحــلِ نَعــامِ 12 وتَعَــذُّرُ الأحــرارِ صَـيَّرَ ظَهرَهـا...........إلا إلَيــكَ عَــلَيَّ ظَهــرَ حَــرامِ 13 أَنــتَ الغَرِيبــةُ فـي زمـانٍ أهلُـهُ........... وُلِــدَتْ مَكــارِمُهُم لِغَــيرِ تَمــامِ 14 أكـثَرتَ مِـن بَـذْلِ النَـوالِ ولـم تَزَلْ ........عَلَمــاً عَــلَى الإفضــالِ والإنعـامِ 15 صَغَّـرتَ كُـلَّ كَبِـيرةٍ وكَـبُرتَ عـن .........لَكأنَّـــهُ وَعَــدَدتَ سِــنَّ غُــلامِ 16 ورَفَلــتَ فــي حُـلَلِ الثَنـاءِ وِإنَّمـا...........عَـــدَمُ الثَنــاءِ نِهايــةُ الإِعــدامِ 17 عَيـبٌ عَلَيـكَ تُـرَى بِسَيفٍ في الوَغى........مــا يَصنَـعُ الصَمصـامُ باِلصَمصـامِ 18 إنْ كــانَ مِثلُـكَ كـانَ أو هُـوَ كـائِنٌ.......... فَــبَرِئتُ حِــئنَئِذٍ مِــنَ الإِســلامِ 19 مَلِـــكٌ زُهَــتْ بِمَكانِــهِ أَيَّامُــهُ ............حَــتَّى افتَخَــرنَ بِـهِ عـلى الأيَّـامِ 20 وتَخالُــهُ سَـلَبَ الـوَرَى مـن حِلمِـه.......... أحـــلامَهُم فَهُـــمُ بِــلا أحــلامِ 21 وإذا امتَحَــنتَ تَكَشَّــفَتْ عَزَماتُــهُ ........عــن أوحَــدِيِّ النَقــضِ والإِبـرامِ 22 وإذِا سَــأَلْتَ بَنانَــهُ عــن نَيلِــهِ .......... لــم يَــرضَ بِالدُنيـا قَضـاءَ ذِمـامِ 23 مَهــلاً أَلا للــه مــا صَنَـعَ القَنـا.......... فــي عَمـرِو حـابِ وضَبَّـةَ الأغتـامِ 24 لَمَّـــا تَحــكَّمَتِ الأَسِــنَّة فِيهِــمِ ........جـارَتْ وهُـنَّ يَجُـرنَ فـي الأحكـامِ 25 فَــتَرَكْتَهُمْ خَــلَلَ البُيُــوتِ كأَنَّمــا........غَضِبَــتْ رُؤوسُـهُمُ عـلى الأجسـامِ 26 أَحجــارُ نـاسٍ فـوقَ أرضٍ مِـن دَمٍ ....... ونُجــومُ بَيــضٍ فـي سَـماءِ قَتـامِ 27 وذِراعُ كُــلِّ أبِــي فُــلانٍ كُنيــةً ..........حــالَتْ فَصاحِبُهــا أَبُــو الأيتــامِ 28 عَهــدِي بِمَعرَكــةِ الأمِــيرِ وخَيلُـهُ ........ فــي النَقـعِ مُحجِمـةٌ عَـنِ الإحجـامِ 29 صَــلَّى الإلــهُ عَلَيـكَ غَـيرَ مُـودَّعٍ ........ وسَـقَى ثَـرَى أبَـوَيكَ صَـوبَ غَمـامِ 30 وكَســاكَ ثَــوبَ مَهابـةٍ مِـن عِنـدِهِ ...........وأراكَ وَجـــهَ شَـــقِيقِكَ القَمْقــامِ 31 فلَقــد رَمَــى بَلَــدَ العَـدُوِّ بِنَفسِـهِ ..........فــي رَوقِ أرعَــنَ كــالغِطَمِّ لُهـامِ 32 قَـــومٌ تَفَرَّسَــتِ المنَايــا فِيكُــمُ ..........فـرَأتْ لكُـمْ فـي الحَـرْبِ صَبرَ كِرامِ 33 تَاللــه مــا عَلِــمَ امــرُؤٌ لَـولاكُمُ ..........كَـيفَ السَـخاءُ وكَـيفَ ضَـربُ الهامِ
1 حَتَّـامَ نَحـنُ نُسـارِي النَّجـمَ في الظُلَمِ ومــا سُــراهُ عـلى خُـفٍّ وَلا قَـدَمِ 2 وَلا يُحِــسُّ بِأجفَــانٍ يُحِــسُّ بِهـا فَقْــدَ الرُقـادِ غَـرِيبٌ بـاتَ لـم يَنَـمِ 3 تُسَـوَّدُ الشَـمسُ مِنّـاً بِيـضَ أوجُهِنـا وَلا تُســودُ بِيــضَ العُــذْرِ واللِّمَـمِ 4 وَكــانَ حالُهُمـا فـي الحُـكمِ واحِـدةً لَـو احتكمْنـا مـنَ الدُنيـا إلـى حَـكَمِ 5 ونَــترُكُ المـاءَ لا يَنفَـكُّ مِـن سَـفَرٍ مـا سـارَ فـي الغَيـمِ منهُ سارَ في الأدَمِ 6 لا أُبغــضُ العِيسَ لكِـنّي وَقَيـتُ بِهـا قَلبـي مـنَ الحـوُنِ أو جِسمي منَ السقَمِ 7 طَـرَدتُ مـن مصـرَ أيدِيهـا بِأرجُلهـا حـتى مَـرَقنَ بهـا مـن جَـوشَ والعَلمِ 8 تــبرِي لَهُــنَّ نعـام الـدَوِّ مُسـرَجةً تُعــارِض الجُــدُلَ المُرخَـاةَ بِـالُلجُمِ 9 فـي غِلْمـةٍ أخـطَرُوا أرواحهُمْ ورَضُوا بِمــا لَقِيـنَ رِضَـى الأيسـارِ بِـالزَلمِ 10 تَبــدُو لَنــا كُلَّمــا ألْقَـوا عَمـائِمِهُم عَمــائِمٌ خُــلِقَت سُــودا بِـلا لُثُـمِ 11 بِيـضُ العَـوارِضِ طَعَّـانُونَ مَن لَحِقُوا مــنَ الفَــوارِسَ شَــلالونَ لِلنَّعَــمِ 12 قــد بَلَغــوا بِقنَــاهُم فَـوقَ طاقَتِـهِ وَلَيسَ يَبلُــغُ مــا فِيهِـمِ مـنَ الهِمَـمِ 13 فـــي الجاهِلِيـــةِ إِلاَّ أَنَّ أنفُسَــهُم مِـن طِيبِهِـنَّ بِـهِ فـي الأشـهُرِ الحُرُمِ 14 ناشُـوا الرِمـاحَ وكـانَتْ غَـيرَ ناطِقـةٍ فَعلَّمُوهـا صِيـاحَ الطَـير فـي البُهَـمِ 15 تَخـدِي الرِكـابُ بنـا بِيضًـا مَشافِرُها خُـضراً فَرَاسِـنُها فـي الـرُّغلِ والينَمِ 16 مكعُومــةً بِسِــياطِ القَـومِ نضرِبُهـا عـن مَنبـت العشـبِ نَبْغِي مَنبِتَ الكَرَم 17 وأَيــنَ مَنبِتُــهُ مــن بَعـد مَنبتِـهِ أبـي شُـجاع قَـريعِ العُـرْبِ والعَجَـمِ 18 لا فــاتِكٌ آخـرٌ فـي مِصـر نَقصُـدُه ولا لَــهُ خَــلَفٌ فـي النـاسِ كُـلِّهِمِ 19 مَــنْ لا تُشـابِهُه الأحيـاءُ فـي شِـيَم أمسـى تُشـابِهُهُ الأمـوات فـي الـرِمَمِ 20 عَدِمتُــهُ وكــأنّي سِــرتُ أطلُبُــهُ فمــا تَزِيــدُنِي الدُنيـا عـلى العَـدَمِ 21 مـا زِلـتُ أُضحِـكُ إبْـلي كُلما نَظَرت إلــى مَـنِ اخـتَضَبَت أخفافُهـا بـدَمِ 22 أُسِــيرُها بَيــنَ أصنــامٍ أُشـاهِدُها وَلا أُشــاهِدُ فيهــا عِفَّــةَ الصَنَــمِ 23 حَـتَّى رَجَـعتُ وأقلامـي قَـوائلُ لـي المَجْــدُ لِلســيفِ لَيسَ المَجْـدُ لِلقَلَـمِ 24 أُكــتُبْ بِنـا أبَـداً بَعـدَ الكِتـابِ بـهِ فإنَّمــا نَحــنُ لِلأســيافِ كــالخَدَمِ 25 أســمعتَني وَدوائـي مـا أشَـرتِ بِـهِ فــإن غَفَلــتُ فَــدائي قِلَّـةُ الفَهَـمِ 26 مَـنِ اقتَضَـى بِسِـوَى الهِنـدِيِّ حاجتَهُ أجــابَ كُـلَّ سـؤالٍ عـن هَـلٍ بِلَـمِ 27 تَــوَهَّمَ القَــومُ أنَّ العَجْــزَ قَرَّبَنـا وفـي التَقَـرُّب مـا يَدعُـو إِلـى التُهَمِ 28 ولــم تَـزَلْ قِلَّـةُ الإِنصـافِ قاطِعـةً بَيـنَ الرِجـالِ ولَـو كـانُوا ذَوِي رَحِـمِ 29 فـــلا زيـــارة إلا أن تَــزُورَهُمُ أيــدٍ نَشَـأنَ مـعَ المَصقُولَـةِ الخُـذُمِ 30 مِــن كُـلِّ قاضِيـةٍ بِـالمَوْتِ شَـفرْتُهُ مــا بَيــنَ مُنتَقَــم مِنــهُ ومُنْتَقِـمِ 31 صُنَّــا قَوائِمَهـا عَنهُـم فمـا وَقَعَـتْ مَـواقِعَ الُلـؤمِ فـي الأيـدِي ولا الكَـزَمِ 32 هَـوِّنْ عـلى بَصَـرٍ مـا شَـقَّ مَنظَرُهُ فإنَّمــا يَقَظــاتُ العَيــنِ كــالحُلُمِ 33 وَلا تَشَــكَّ إلــى خَــلقٍ فتُشــمِتَهُ شَـكْوَى الجَـرِيحِ إلـى الغِربانِ والرَخمِ 34 وكُــنْ عــلى حَـذَرٍ لِلنـاسِ تَسـتُرُهُ ولا يَغُــرَّكَ مِنهُــم ثَغــرُ مُبتَســمِ 35 غَـاضَ الوَفـاءُ فمـا تَلقـاهُ فـي عِـدَةٍ وأعـوَزَ الصِـدقُ فـي الإخبـارِ والقَسمِ 36 سُــبحانَ خـالِقِ نَفسـي كَـيفَ لَذَّتُهـا فيمــا النُفــوسُ تَـراهُ غايـةَ الألَـمِ 37 الدَهــرُ يَعجَـبُ مـن حَـملِي نَوائِبَـهُ وصَـبرِ نَفسـي عـلى أحداثِـهِ الحُـطُمِ 38 وَقــتٌ يَضيـعُ وعُمـرٌ لَيـتَ مُدَّتَـهُ فـي غَـيرِ أُمَّتِـهِ مـن سـالِفِ الأُمَـمِ 39 أتــى الزَمــانَ بَنُـوهُ فـي شَـبِيبتِهِ فسَــرَّهُم وأتَينــاهُ عــلى الهَــرَمِ ********القلب اعلم يا عذول بدائه ==وأحق منك بجفنه ومائهفومن أحب لاعصينك في الهوى ==قسما به وبحسنه وبهائهأأحبه وأحب فيه ملامة == ان الملامة فيه من اعدائهعجب الوشاة من اللحاة وقولهم ==دع ما نراك ضعفت عن اخفائهما الخل الا من أود بقلبه == وأرى بطرف لايرى بسوائهان المعين على الصبابه بالاسى == اولى برحمة ربها واخائهمهلا فان العذل من أسقامه == وترفقا فالسمع من أعضائهوهب الملامة في اللذاذة كالكرى == مطرودة بسهاده وبكائهان القتيل مضرجا بدموعه ==مثل القتيل مضرجا بدمائهوالعشق كالمعشوق يعذب قربه == للمبتلي وينال من حوبائه

ليست هناك تعليقات:

the god

the god
الله

الحياة

الحياة
la vie

arn bibo

arn bibo
صاحب القلم الحزين